إسرائيل في حالة حرب - اليوم 258

بحث

ناميبيا تنتقد موقف برلين من اتهام اسرائيل بارتكاب “إبادة جماعية” في غزة

الرئاسة الناميبية تقول إن ألمانيا لم تتعلم من "تاريخها الرهيب" في البلد الإفريقي في القرن الماضي، وتعتبر الاتهام التي وجهته جنوب إفريقيا لإسرائيل في لاهاي "عادل أخلاقيا"

رئيس ناميبيا حاج جينجوب يتحدث خلال جلسة عامة في قمة الأمم المتحدة للمناخ COP28، في 1 ديسمبر 2023، في دبي، الإمارات العربية المتحدة.  (Peter Dejong/AP)
رئيس ناميبيا حاج جينجوب يتحدث خلال جلسة عامة في قمة الأمم المتحدة للمناخ COP28، في 1 ديسمبر 2023، في دبي، الإمارات العربية المتحدة. (Peter Dejong/AP)

انتقدت ناميبيا المستعمرة الألمانية السابقة الواقعة في جنوب القارة الإفريقية وشهدت أول إبادة جماعية في القرن العشرين، موقف برلين الذي رفض هذا الأسبوع الاتهامات الموجهة من جنوب إفريقيا ضد إسرائيل بارتكاب “إبادة جماعية” أمام محكمة العدل الدولية.

وقالت الرئاسة الناميبية في بيان مساء السبت إن “ناميبيا ترفض دعم ألمانيا لنوايا الإبادة الجماعية التي تنتهجها دولة إسرائيل العنصرية ضد المدنيين الأبرياء في غزة”.

وذكرت ويندهوك بأن “المانيا ارتكبت على الأراضي الناميبية أول إبادة جماعية في القرن العشرين في الفترة 1904-1908″، مشيرة إلى أن “الحكومة الألمانية لم تكفر بعد عن الإبادة الجماعية التي ارتكبتها هناك”.

وبعدما عبر عن أسفه “لعجز ألمانيا عن تعلم دروس تاريخها الرهيب”، قال الرئيس الناميبي هاكه كينكوب إنه “صدم” بالقرار الذي اتخذته الحكومة الألمانية الجمعة “برفض الاتهام العادل أخلاقيا الذي وجهته جنوب إفريقيا” أمام محكمة العدل الدولية و”ينص على أن إسرائيل ترتكب إبادة جماعية ضد الفلسطينيين في غزة”.

واتهم الرئيس الناميبي برلين بـ”تجاهل (…) 23 ألف قتيل” في غزة و”الدفاع” أمام محكمة العدل الدولية عن “أعمال الإبادة الجماعية المروعة التي ترتكبها الحكومة الإسرائيلية”.

ودعا ألمانيا إلى “إعادة النظر في قرارها غير اللائق”.

وكانت الحكومة الألمانية رفضت “بشدة وصراحة” الجمعة الاتهامات الموجهة إلى اسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بارتكاب إبادة جماعية، معتبرة أن هذا الاتهام “لا أساس له من الصحة”.

وفي المحكمة، قالت إسرائيل إن ادعاءات جنوب أفريقيا “لا أساس لها من الصحة”، وأصرت على أن الضرر الواسع النطاق الذي لحق بالمدنيين الفلسطينيين خلال الحرب هو نتيجة لاستخدام حماس المكثف للبنية التحتية المدنية لأغراض عسكرية وليس نتيجة لأعمال الإبادة الجماعية.

وتقول وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في غزة إن أكثر من 23 ألف فلسطيني قُتلوا في غزة منذ بدء القتال. ولا يمكن التأكد من هذه الأرقام بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل المدنيين ومقاتلي حماس الذين قُتلوا في غزة، بما في ذلك ضحايا سقوط صواريخ طائشة أطلقتها الجماعات الفلسطينية. ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 8500 مقاتل في غزة، بالإضافة إلى حوالي ألف مسلح قُتلوا داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

وكانت ألمانيا مسؤولة بين 1904 و1908 عن مذابح في ناميبيا راح ضحيتها سبعون ألف شخص على الأقل ينتمون إلى شعبي هيريرو وناما الأصليين، ويعتبرها عدد من المؤرخين أول إبادة جماعية في القرن العشرين.

وفي مايو 2021 وبعد أكثر من خمس سنوات من المفاوضات الصعبة، أعلنت ألمانيا اعترافها بارتكاب “إبادة جماعية” في هذه المنطقة الواقعة في جنوب القارة التي استعمرتها بين 1884 و1915، ووعدت بتقديم مساعدات تنموية بقيمة 1,1 مليار يورو على مدى ثلاثين عامًا يفترض أن يستفيد منها الأحفاد في القبيلتين.

اقرأ المزيد عن