إسرائيل في حالة حرب - اليوم 227

بحث

ناجون مصدومون بعد الزلزالين في تركيا: “كأنها نهاية العالم”

سكان المناطق المنكوبة قلقون من انخفاض درجات الحرارة مع حلول الليل؛ صالات الرياضة أو الأعراس التي لم تتضرر تستقبل الأشخاص الذين لا يستطيعون العودة الى منازلهم في ديابكر، بحسب مراسل فرانس برس

في لقطة الشاشة هذه  من مقطع فيديو لـAFP TV تم تصويره في 6 فبراير 2023، يبحث رجال الإنقاذ عن ضحايا زلزال بقوة 7.8 درجة ضرب ديار بكر في جنوب شرق تركيا. (Mahmut BOZARSLAN/AFPTV/AFP)
في لقطة الشاشة هذه من مقطع فيديو لـAFP TV تم تصويره في 6 فبراير 2023، يبحث رجال الإنقاذ عن ضحايا زلزال بقوة 7.8 درجة ضرب ديار بكر في جنوب شرق تركيا. (Mahmut BOZARSLAN/AFPTV/AFP)

قالت ميليسا سلمان (23 عاما) الصحافية المحلية في محافظة كهرمان مرعش التي يقع فيها مركز الزلزالين القويين اللذين ضربا جنوب شرق تركيا، “اعتقدنا أنها كانت نهاية العالم” مؤكدة انه لم يسبق لها ان شهدت مثل هذه الهزات القوية.

وأضافت لفرانس برس “إنها منطقة زلازل، بالتالي اعتدنا على الهزات الأرضية. لكننا لم نشهد مثل هذه الهزة العنيفة من قبل. اعتقدنا أنها نهاية العالم”.

ولا تزال في حالة صدمة جراء الزلزال الأول بقوة 7,8 درجات الذي ضرب المنطقة في الساعة 4,17 بالتوقيت المحلي (1,17 ت غ).

لكنها لم تتمكن من الخروج من شقتها قبل العثور على هرها الذي اختبأ من شدة الخوف.

وتابعت “نحن في العراء منذ الساعة 4,30 صباحا. تهطل الأمطار بغزارة لكن لا أحد يجرؤ على العودة الى منزله بسبب الهزات الجديدة”.

اضطر أولئك الذين تجرأوا في الصباح على العودة إلى منازلهم التي لم تتضرر إلى الخروج منها على وجه السرعة عندما ضرب زلزال جديد بقوة 7,5 درجات في الساعة 10,24 ت غ.

تولين اكايا من سكان دياربكر في جنوب شرق تركيا، من هؤلاء.

وشعرت الشابة الثلاثينية بالهزات “بشدة” وهي تعيش في الطابق الأخير من مبنى واقع في منطقة كايابينار في دياربكر.

وقالت لفرانس برس “خرجنا في حالة ذعر. تكرر الأمر الذي حصل صباحا. اشعر بخوف كبير الآن، ولا يمكنني العودة الى شقتي ولا اعرف ماذا سيحدث”.

سيارات متضررة تقف أمام مبنى منهار في أعقاب الزلزال الذي وقع في ديار بكر، جنوب شرق تركيا، 6 فبراير، 2023. (Depo Photos via AP)

وسجلت السلطات أكثر من 50 هزة ارتدادية قبل وقوع الزلزال الثاني.

ورغم وقوع هزات ارتدادية باستمرار، يواصل رجال الإنقاذ بدعم من السكان البحث عن ضحايا.

ونجح المسعفون في انقاذ فتاة في السادسة في كهرمان مرعش بعد جهود لساعات بمساعدة والدها الذي كان يرتدي قميصا صيفيا تحت الثلوج.

تم إنقاذ ثلاثة أطفال من تحت أنقاض المبنى المدمر بالكامل في كهرمان مرعش.

وينتظر ضحايا آخرون أن يتم إنقاذهم.

وقال هاليس أكتمور هو عامل يبلغ 35 عاما جاء لتقديم المساعدة للمسعفين الذين يرفعون أنقاض مبنى في ديابكر “تمكنت من إنقاذ ثلاثة أشخاص. لكنني أيضا رفعت جثتين. لا يمكنني العودة إلى المنزل. سأبقى في حال احتاجوا إلي”.

وسكان المناطق المنكوبة قلقون من انخفاض درجات الحرارة مع حلول الليل.

وأفاد مراسل فرانس برس أن صالات الرياضة أو الأعراس التي لم تتضرر تستقبل الأشخاص الذين لا يستطيعون العودة الى منازلهم في ديابكر.

اقرأ المزيد عن