إسرائيل في حالة حرب - اليوم 287

بحث

نائب لبناني يقود مجموعة أشخاص عبر الحدود الإسرائيلية؛ والجيش الإسرائيلي يطلق طلقات تحذيرية

تم صد المجموعة ومنعها من عبور الحدود؛ مراسل مرتبط بحزب الله يقول إن 18 الأشخاص، كثير منهم صحفيون، انضموا إلى عضو البرلمان للقيام بجولة على الحدود

صحفيون لبنانيون يواجهون القوات الإسرائيلية بعد عبورهم إلى أراضي إسرائيل السيادية على الحدود، 15 يوليو 2023 (Screenshot: Twitter)
صحفيون لبنانيون يواجهون القوات الإسرائيلية بعد عبورهم إلى أراضي إسرائيل السيادية على الحدود، 15 يوليو 2023 (Screenshot: Twitter)

عبرت مجموعة لبنانية، من بينهم نائب في البرلمان، الحدود إلى الأراضي الخاضعة للسيادة الإسرائيلية صباح السبت، قبل أن يطاردها الجيش الإسرائيلي، الذي أطلق طلقات تحذيرية، عودة إلى لبنان.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن القوات أطلقت طلقات تحذيرية واستخدمت وسائل تفريق أعمال الشغب بعد أن عبرت مجموعة من حوالي 18 شخصا ما يسمى بالخط الأزرق في منطقة جبل دوف (مزارع شبعا) المتنازع عليها. وسارت المجموعة نحو 80 مترا داخل الاراضي الاسرائيلية لكنها لم تخترق الحاجز الحدودي الاسرائيلي.

وبحسب علي شعيب، وهو مراسل مرتبط بحزب الله، انضمت مجموعة من الصحفيين إلى النائب قاسم هاشم، عضو حزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان، للقيام بجولة في المنطقة الحدودية.

وقال الجيش أنه أطلق طلقات تحذيرية فقط، واستخدم وسائل تفريق الشغب بعد أن رفضت المجموعة مغادرة المنطقة. وعادت المجموعة في النهاية إلى لبنان.

ويبدو أن الحادث هو الأخير في سلسلة من النشاطات على طول الحدود الشمالية، التي بادر حزب الله لمعظمها، والتي أثارت التوترات في الأشهر الأخيرة.

يوم الجمعة، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات أطلقت طلقات تحذيرية واستخدمت وسائل تفريق أعمال الشغب بعد أن قام عدد من اللبنانيين بإلقاء الحجارة باتجاه الحدود. وقال متحدث عسكري إن المجموعة الصغيرة غادرت المنطقة في النهاية.

يوم الأربعاء، فجر الجيش الإسرائيلي عبوة ناسفة غير قاتلة بعد أن حاول أعضاء حزب الله تدمير السياج الحدودي الإسرائيلي. وتسلق نشطاء حزب الله في منطقة أخرى برجًا عسكريا إسرائيليا على الحدود وسرقوا معدات المراقبة. وفي حادثة ثالثة يوم الأربعاء، أطلقت القوات الإسرائيلية طلقات تحذيرية على مجموعة من نشطاء حزب الله الذين أطلقوا الألعاب النارية وأشعلوا النيران بالقرب من بلدة المطلة شمال إسرائيل، خلال احتجاج في ذكرى مرور 17 عاما على حرب لبنان الثانية التي استمرت شهرا.

في الأسبوع الماضي، تم إطلاق صاروخ مضاد للدبابات من لبنان على قرية الغجر المتنازع عليها، دون التسبب بوقوع إصابات. وفي حادث آخر الأسبوع الماضي، عبر عشرات الجنود اللبنانيين مع بعض عناصر حزب الله إلى الأراضي الإسرائيلية دون المرور عبر السياج الحدودي نفسه، قبل أن يعودوا أدراجهم إلى الأراضي اللبنانية في نهاية المطاف.

وفي الشهر الماضي، قال حزب الله إنه أسقط طائرة مسيرة إسرائيلية حلقت فوق قرية في جنوب لبنان.

وتم اكتشاف خيمتين تديرهما عناصر مسلحة من حزب الله في أوائل يونيو على الأراضي الإسرائيلية في منطقة جبل دوف المتنازع عليها. تمت إزالة خيمة واحدة بعد أن ورد أن إسرائيل أرسلت رسالة إلى حزب الله تهدد فيها بمواجهة مسلحة إذا لم تقم المنظمة بإزالة الخيمة قريبا.

الحدود بين إسرائيل ولبنان، والمعروفة باسم الخط الأزرق، محددة ببراميل زرقاء على طول الحدود وهي على بعد عدة أمتار من السياج الإسرائيلي في بعض المناطق، وتم بناؤها بالكامل داخل الأراضي الإسرائيلية.

استولت إسرائيل على منطقة جبل دوف حيث أقيمت الخيمتين، والمعروفة أيضا باسم مزارع شبعا، من سوريا خلال حرب “الأيام الستة” عام 1967، لكن الحكومة اللبنانية وحزب الله يقولان إن المنطقة تابعة للبنان.

وأرسلت إسرائيل طلبات عبر الأمم المتحدة لإزالة الخيام، ورداً على ذلك، طالب لبنان وحزب الله بانسحاب إسرائيل من قرية الغجر.

السياج الحدودي بين لبنان وإسرائيل كما يبدو من قرية الغجر شمال إسرائيل، 13 يناير 2023 (Isaac Harari / Flash90)

كانت قرية الغجر، البلدة الوحيدة ذات الأغلبية العلوية في إسرائيل، جزءا من الأراضي التي تم الاستيلاء عليها من سوريا عام 1967 وضمتها إسرائيل فعليا في عام 1981 مع مرتفعات الجولان.

بعد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان عام 2000 وترسيم الخط الأزرق، انقسمت القرية إلى قسمين، وأصبح النصف الشمالي منها تحت السيطرة اللبنانية رسميا. استعادت إسرائيل السيطرة على القرية بأكملها خلال حرب لبنان الثانية عام 2006، وعارض السكان مرارا تقسيم القرية المحتمل وضم نصفها الشمالي إلى لبنان.

ظلت المدينة منطقة عسكرية مغلقة لأكثر من عقدين من الزمن،حيث تطلب دخول غير المقيمين فيها إليها وخروجهم منها تصريحا خاصا. في سبتمبر، مع بناء حاجز شمال القرية لإغلاق المدخل من لبنان، رُفعت القيود المفروضة على الوصول إليها.

لطالما كان حزب الله أقوى خصم للجيش الإسرائيلي على حدود إسرائيل، حيث يمتلك ترسانة تقدر بنحو 150 ألف صاروخ يمكن أن تصل إلى أي مكان في إسرائيل.

وتم إطلاق 34 صاروخا من جنوب لبنان على إسرائيل في أبريل، في هجوم ألقت إسرائيل باللوم فيه على جناح لحركة حماس الفلسطينية في المنطقة، وليس حزب الله.

وبشكل منفصل، ألقى الجيش الإسرائيلي باللوم على حزب الله في مارس لإرساله مسلحا للتسلل إلى إسرائيل من لبنان وزرع قنبلة عند تقاطع طرق في شمال إسرائيل. وأدى الانفجار إلى إصابة إسرائيلي واحد بجروح خطيرة.

اقرأ المزيد عن