نائب جمهوري يقول إن المسيح حظي بمحاكمة أكثر عدلاً من محاكمة ترامب
بحث

نائب جمهوري يقول إن المسيح حظي بمحاكمة أكثر عدلاً من محاكمة ترامب

نائب جمهوري آخر يقتبس كلمات ليسوع على الصليب وهي ’يا أبتاه، اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون’

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي كلمة خلال تجمع إنتخابي في ’كيلوغ أرينا، 18 ديسمبر، 2019، في باتل كريك بولاية ميشيغن. 
(AP Photo/ Evan Vucci)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي كلمة خلال تجمع إنتخابي في ’كيلوغ أرينا، 18 ديسمبر، 2019، في باتل كريك بولاية ميشيغن. (AP Photo/ Evan Vucci)

قال نائب جمهوري الأربعاء إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أقرّ مجلس النواب اتّهامه بإساءة استخدام السلطة وإعاقة عمل الكونغرس عومل أسوأ ممما عومل يسوع المسيح قبل صلبه، الأمر الذي تسبّب بجدل على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال باري لودرميلك، النائب عن ولاية جورجيا المحافظة التي تنتمي إلى ما يسمى بولايات حزام الإنجيل “أريدكم أن تضعوا هذا في ذهنكم: عندما اتُّهم يسوع زوراً بالخيانة، أعطى بيلاطس البنطي يسوع الفرصة ليواجه متّهميه”.

وأضاف “خلال تلك المحاكمة الصورية وفّر بيلاطس البنطي حقوقاً ليسوع أكثر ممّا وفّره الديموقراطيون للرئيس ولهذه العملية”.

وردّ النائب الديموقراطي جيري نادلر بالقول إنّ ترامب “أُعطي الفرصة ليأتي ويشهد أمام لجنة العدل (…) لكنّه رفض”.

رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوس، تتحدث خلال جلس للتصويت على تهمتين ضد الرئيس دونالد ترامب، 18 ديسمبر، 2019، في تلة الكابيتول بواشنطن. (AP Photo/Patrick Semansky)

وسرعان ما تصدّر وسم “ترامب تو جيسوس” موقع تويتر، لكن لودرميلك لم يكن النائب الوحيد الذي أشار إلى صلب يسوع خلال جلسة الأربعاء.

فقد اقتبس النائب الجمهوري فريد كيلر من بنسلفانيا آخر كلمات ليسوع على الصليب وهي “يا أبتاه، اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون”، في إشارة إلى زملائه الذين قرروا التصويت ضدّ الرئيس.

وقال القسّيس والكاتب الأميركي جيمس مارتن على تويتر إنّ “المقارنة بين الطريقة التي عومل بها الرئيس وما عاناه يسوع أمر عبثي، وأيضاً واحد منهما فقط هو بلا خطيئة”.

وأحال مجلس النواب الأميركي ليل الأربعاء الرئيس دونالد ترامب إلى المحاكمة أمام مجلس الشيوخ بتهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، ليصبح بذلك ثالث رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يطلق الكونغرس بحقّه إجراءً رسمياً لعزله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال