نائبة من حزب “يش عتيد” تقاطع أحمد الطيبي الذي وصفها بـ”حثالة البشر”
بحث

نائبة من حزب “يش عتيد” تقاطع أحمد الطيبي الذي وصفها بـ”حثالة البشر”

اندلعت المواجهة بعد أن احتجت ميراف بن آري على تصريحات للنائب من القائمة المشتركة بشأن الحائط الغربي، بينما هاجمها هو لقولها إنها لا تأسف على مقتل مراسلة الجزيرة

عضو الكنيست من القائمة المشتركة أحمد الطيبي في الكنيست، 18 مايو، 2022. (Olivier Fitoussi / FLASH90)
عضو الكنيست من القائمة المشتركة أحمد الطيبي في الكنيست، 18 مايو، 2022. (Olivier Fitoussi / FLASH90)

شهد الكنيست يوم الأربعاء مشادة كلامية محتدمة بين نائبين، وصف خلالها عضو الكنيست أحمد الطيبي زميلته بـ”حثالة البشر”.

بدأت المواجهة بعد أن قاطعت عضو الكنيست من حزب “يش عتيد” ميراف بن آري عضو الكنيست عن “القائمة المشتركة” خلال خطابه بشأن التوترات المستمرة في الحرم القدسي، حيث انتقد الشرطة على الإجراءات المتخذة ضد المحتجين في الموقع المقدس.

لم يكن واضحا ما الذي قالته بن آري بداية، لكنها بدت وكأنها تحتج على مزاعم الطيبي. عندها التفت الطيبي إلى بن آري وقال لها إنه لن يغفر لها قولها إنها لا تأسف على مقتل مراسلة “الجزيرة” شيرين أبو عاقلة.

عندما ردت بن آري بأنها لا تحتاج إلى مسامحته، وصفها الطيبي بـ”حثالة البشر”.

أبو عاقلة، وهي صحافية فلسطينية-أمريكية مخضرمة عملت في قناة “الجزيرة” لمدة 25 عاما، قُتلت يوم الأربعاء الماضي خلال تغطيتها لعملية أمنية قام بها الجيش الإسرائيلي في مخيم جنين بالضفة الغربية.

ويقول الفلسطينيون أنها قُتلت بنيران الجيش الإسرائيلي، بينما تقول إسرائيل أنه لا يوجد دليل قاطع حتى الآن يمكن أن يحدد ما إذا كانت أصيبت بنيران أطلقها الجنود الإسرائيليون أو مسلحون فلسطينيين. ورفضت السلطة الفلسطينية التعاون مع تحقيق إسرائيلي في القضية.

أثناء وجودها في حلقة نقاش مع صحافيين وسياسيين آخرين في برنامج “قابل الصحافة” على شاشة القناة 12 في الأسبوع الماضي، قالت بن آري إن الأحداث المحيطة بمقتل أبو عاقلة “تم تضخيمها إلى حد كبير”. مضيفة أنها لا تأسف على مقتل الصحافية، بل تأسف على مقتل نوعام راز، وهو ضابط إسرائيلي في وحدة خاصة لمحاربة الإرهاب قُتل خلال مداهمة في جنين.

ووصف الطيبي بن آري بـ”حثالة البشر” عدة مرات، مما زاد من حدة المشادة بينه وبين بن آري ونواب آخرين حضروا في قاعة الكنيست الذي احتجوا على أقواله.

ردا على الضجة، طالب نائب رئيس الكنيست، النائب إيفغيني سوفا، الذي ترأس النقاش، الطيبي بترك المنصة.

وقالت بن آري، بعد صعودها المنصة: “لقد سئمت. ما هذا السلوك؟”.

واستذكرت واقعة سابقة وفي وقت سابق من هذا العام قال خلالها عضو الكنيست عوفر كسيف (القائمة المشتركة) للنائبة “توقفي عن الصراخ مثل الدجاجة”.

وقالت بن آري: “هل سبق لي أن شتمت أيا منكم؟ هل تحدثت معكم بازدراء من قبل؟ أبدا. هذا يكفي، احترموا هذا المكان”.

ونزلت عن المنصة وهي تبكي وقام نواب آخرون باحتضانها.

وقال سوفا بعد وقت قصير: “الأمور التي قيلت لعضو الكنيست بن آري لا ينبغي أن تُقال في كنيست إسرائيل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال