نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس تقدم النبيذ المصنوع في مستوطنة بالضفة الغربية في عيد الفصح
بحث

نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس تقدم النبيذ المصنوع في مستوطنة بالضفة الغربية في عيد الفصح

أنتج مصنع نبيذ "بساغوت" منتج على اسم مبعوث ترامب مايك بومبيو، الذي تحدى قوانين مناهضة للمستوطنات. في حين قال مساعد نائبة الرئيس إن الاختيار "ليس تعبيرا عن السياسة"

تستضيف نائبة الرئيس كامالا هاريس (على اليمين) والرجل الثاني دوغ إيمهوف "سيدير" عيد الفصح في مقر إقامة نائب الرئيس، ويقدمان النبيذ من مصنع نبيذ مستوطنة بساغوت، في 16 أبريل 2022. (Doug Emhoff / Twitter)
تستضيف نائبة الرئيس كامالا هاريس (على اليمين) والرجل الثاني دوغ إيمهوف "سيدير" عيد الفصح في مقر إقامة نائب الرئيس، ويقدمان النبيذ من مصنع نبيذ مستوطنة بساغوت، في 16 أبريل 2022. (Doug Emhoff / Twitter)

قدمت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس والرجل الثاني دوغ إيمهوف النبيذ المصنوع في مستوطنة بالضفة الغربية في وجبة “سيدير” عيد الفصح يوم الجمعة.

الخيار المثير للدهشة، بالنظر إلى الموقف النقدي لإدارة بايدن تجاه المستوطنات الإسرائيلية، تم رصده على طاولة “سيدير” الخاصة بنائبة الرئيس في الصور التي نشرت على حسابات تويتر التابعة لهاريس وإيمهوف.

الزجاجة من مصنع نبيذ “بساغوت”، وهي شركة مقرها في الضفة الغربية شمال القدس تصدرت عناوين الصحف في السنوات الأخيرة.

طعن مصنع النبيذ في حكم محكمة فرنسية صدر عام 2016 قال ان البضائع المصنوعة في الضفة الغربية والقدس الشرقية ومرتفعات الجولان يجب تصنيفها على أنها مصنوعة في “مستوطنة إسرائيلية”. ولم ينجح الطعن أمام محكمة العدل الأوروبية.

أصدرت شركة “بساغوت” مزيجا من النبيذ سمي على اسم وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو في عام 2020 بعد أن عارض الرأي القانوني لوزارة الخارجية لعام 1978 الذي نص ان المستوطنات في الضفة الغربية “تتعارض مع القانون الدولي”.

كان بومبيو كبير مبعوثي واشنطن في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الذي دعمت إدارته إلى حد كبير حركة الاستيطان، على عكس البيت الأبيض الحالي بقيادة الرئيس جو بايدن.

وزار بومبيو مصنع النبيذ في شهر نوفمبر 2020، مع سفير ترامب لدى إسرائيل ديفيد فريدمان.

قال الرئيس التنفيذي لمصنع النبيذ، يعكوف بيرغ، الذي استضاف بومبيو، يوم الأحد أن مخططي “سيدير” الخاص بنائبة الرئيس اختاروا على ما يبدو “كابيرنت ساوفيغنون” التي تباع بحوالي 40 دولارا. قال ساخرا لراديو الجيش أنه سيصنع نبيذا باسم هاريس إذا صوتت ضد إحياء الإتفاق النووي لعام 2015 مع إيران.

سفير الولايات المتحدة في ذلك الحين لدى إسرائيل ديفيد فريدمان (إلى اليسار) ووزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو (الثاني من اليسار) خلال زيارة لمصنع “بساغوت” للنبيذ في الضفة الغربية، 19 نوفمبر، 2020 (وزارة الخارجية / تويتر)

انتقدت إدارة بايدن إسرائيل بشدة عندما قدمت خططا لبناء حوالي 3000 منزلا في المستوطنات العام الماضي، ووصفت الخطوات بأنها “غير متسقة تماما” مع الجهود المبذولة للحفاظ على آفاق السلام.

لكن الإدارة لم تستجب لدعوات الجماعات التقدمية مثل “جي ستريت” لدعم هذا الموقف بشكل رسمي أكثر من خلال التراجع عن القرار الذي اتخذه بومبيو، أو التنصل من خطة ترامب للسلام، التي تصور قيام إسرائيل بضم مستوطنات الضفة الغربية.

صانع النبيذ الإسرائيلي يعقوب بيرغ يحمل زجاجة نبيذ أحمر تحمل اسم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مصنع بساغوت للنبيذ في المنطقة الصناعيةالاستيطانية في شاعر بنيامين بالقرب من مستوطنة بساغوت بالضفة الغربية، شمال القدس،  18 نوفمبر، 2020. (Emmanuel Dunand / AFP)

استهزأت بعض الأصوات المؤيدة للفلسطينيين باختيار نبيذ عيد الفصح الذي قدمته هاريس، بما في ذلك جيمس زغبي، رئيس المعهد العربي الأمريكي.

“كروم بساغوت تقع على أرض فلسطينية مسروقة. هذا ليس جميلا”، قال زغبي.

كان سكان قرية البيرة الفلسطينية المجاورة يزرعون الغالبية العظمى من الأراضي التي أقيمت عليها الكروم تاريخيا. وقد استولى عليها الجيش الإسرائيلي عام 1979 لما قال إنها أسباب أمنية، رغم أن بعض المزارعين ما زالوا قادرين على الوصول إلى أراضيهم. تغير ذلك بعد الانتفاضة الثانية عندما أقامت مستوطنة بساغوت جدارا أمنيا حول المستوطنة. وقد امتدت إلى ما يتجاوز 140 دونما (34 فدانا) التي خصصها الجيش للمستوطنة في الأصل، لتصل إلى 650 دونما (160 فدانا). استخدم مؤسسو مصنع النبيذ تلك الأراضي الإضافية الواقعة على أطراف البلدة، ولكن داخل السياج الحدودي، لزراعة العنب.

“نحن هنا إلى الأبد. كنا نصلي من أجل العودة إلى إسرائيل وعلى وجه التحديد العودة هنا لمدة 2000 عام … لم نغزو. لقد جئنا للتو إلى وطننا”، صرح بيرغ في وقت زيارة بومبيو.

ردا على استخدام نائبة الرئيس لنبيذ “بساغوت” ، قال السفير السابق فريدمان: “في العام المقبل أوصي بأن تقدم العائلة الثانية منتج ‘فريدمان‘ من مصنع بساغوت للنبيذ. قد أكون متحيزا ولكن أعتقد أنه جيد جدا”.

قال كبير مساعدي هاريس، هيربي زيسكيند: “النبيذ الذي يتم تقديمه في سيدير الفصح لم يكن يقصد به بأي حال من الأحوال أن يكون تعبيرا عن السياسة”.

ساهم طاقم التايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال