موقع التأمين الوطني يتعرض لهجوم إلكتروني لفترة وجيزة
بحث

موقع التأمين الوطني يتعرض لهجوم إلكتروني لفترة وجيزة

هدف الهجوم كان إغلاق الموقع وليس خرق قواعد البيانات؛ استجاب موظفو السايبر في المؤسسة عن طريق حظر أي وصول له من الخارج

مكاتب مؤسسة التأمين الوطني في القدس، 26 اكتوبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)
مكاتب مؤسسة التأمين الوطني في القدس، 26 اكتوبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

أكد معهد التأمين الوطني الإسرائيلي يوم الأربعاء أن موقعه على الإنترنت قد تعرض للاختراق، مما تسبب في توقفه عن العمل لعدة ساعات.

قالت وكالة الضمان الاجتماعي إن الهجوم ركز على تحميل المعلومات على الموقع لإغلاقه، المعروف باسم إيقاف الخدمة، وليس على الوصول إلى قواعد البيانات أو المعلومات.

وأفاد بيان أنه تم التعامل مع الموقف من قبل موظفي السايبر في المنظمة، مما أعاد الموقع إلى العمل بعد حوالي ساعتين.

وأضافت الوكالة في وقت لاحق أنها منعت الوصول إلى الموقع من الخارج، والذي كان على ما يبدو مصدر الهجوم.

استمرت الخدمات للجمهور في مكاتب الوكالة كالمعتاد وسط الهجوم.

في شهر أكتوبر، أصدرت مديرية السايبر الوطنية تحذيرا عاما للشركات الإسرائيلية لتكون على دراية بالهجمات الإلكترونية المحتملة، حيث واجهت اسرائيل زيادة في محاولات القرصنة.

جاء التحذير بعد أن واجه مستشفى إسرائيلي هجوما إلكترونيا كبيرا أدى إلى شل الأنظمة، وقد يستغرق اصلاحه عدة أشهر.

في يوليو، أفادت شركة “تشيك بوينت” للأمن السيبراني أن المؤسسات الإسرائيلية مستهدفة بحوالي ضعف عدد الهجمات الإلكترونية مقارنة بالمتوسط في البلدان الأخرى حول العالم، لا سيما قطاع الصحة في الدولة، الذي يتعرض في المتوسط لـ 1443 هجوما في الأسبوع.

قالت “تشيك بوينت” إن القطاعات الأكثر استهدافا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في إسرائيل، هي التعليم والبحث، تليها المنظمات الحكومية والأمنية، ثم المؤسسات الصحية.

ووجد التقرير أنه في المتوسط، يتم استهداف واحدة من كل 60 منظمة أو شركة إسرائيلية كل أسبوع بهجمات برامج الفدية، بزيادة قدرها 30% عن المعدل في عام 2020.

الشهر الماضي، أصدرت مجموعة القرصنة “بلاك شادو” ما قالت أنها قاعدة بيانات كاملة لمعلومات المستخدمين الشخصية من موقع “أترف”، وهو موقع إسرائيلي للمواعدة في المجتمع المثلي ومؤشر للحياة الليلية.

قامت المجموعة أيضا بتحميل معلومات طبية شخصية لمرضى معهد “مخون مور” الطبي الإسرائيلي بما في ذلك السجلات الطبية لنحو 290 ألف مريض.

ويشكل الهجومان أحد أكبر انتهاكات الخصوصية في إسرائيل على الإطلاق.

“بلاك شادو” هي مجموعة من القراصنة المرتبطين بإيران الذين يستخدمون الهجمات الإلكترونية لأغراض إجرامية، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال