موسكو تطرد دبلوماسيين أميركيين ردا على طرد دبلوماسيين روس في الامم المتحدة
بحث

موسكو تطرد دبلوماسيين أميركيين ردا على طرد دبلوماسيين روس في الامم المتحدة

مسؤول أمريكي يقول إن هذا التدبير هو "أحدث خطوة غير مفيدة وغير بناءة تتّخذها روسيا على صعيد علاقاتنا الثنائية"

امرأة تسير من أمام الكرملين والميدان الأحمر وكاتدرائية القديس باسيل في وسط موسكو في 22 فبراير 2022. ( Dimitar DILKOFF / AFP)
امرأة تسير من أمام الكرملين والميدان الأحمر وكاتدرائية القديس باسيل في وسط موسكو في 22 فبراير 2022. ( Dimitar DILKOFF / AFP)

قررت روسيا طرد دبلوماسيين أميركيين رداً على طرد واشنطن 12 عضوا في البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان الأربعاء.

وذكر بيان الخارجية “في 23 آذار/مارس، تم تسليم مذكرة تضم لائحة باسماء الدبلوماسيين الأميركيين الذين أعلن أنهم ’أشخاص غير مرغوب فيهم’ إلى رئيس البعثة الدبلوماسية الأميركية الذي تم استدعاؤه إلى وزارة الخارجية الروسية”.

ويأتي هذا القرار رداً على طرد واشنطن دبلوماسيين من البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، بحسب المصدر.

واضاف البيان أن “الجانب الاميركي أُبلغ بشكل حازم أن أي عمل عدائي تقوم به الولايات المتحدة ضد روسيا سيقابل برد حازم ومناسب”.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية تلقي قائمة الأسماء التي أعدتها موسكو.

وقال المسؤول إن هذا التدبير هو “أحدث خطوة غير مفيدة وغير بناءة تتّخذها روسيا على صعيد علاقاتنا الثنائية. نطالب الحكومة الروسية بوضع حدّ لعمليات الطرد غير المبرّرة لدبلوماسيين وموظفين أميركيين”.

وقال المتحدّث “الآن وأكثر من أي وقت مضى من الضروري أن يكون لبلدينا الطاقم الدبلوماسي اللازم من أجل تسهيل التواصل بين حكومتينا”.

وكانت الولايات المتحدة طردت مطلع آذار/ مارس، على خلفية أزمة مفتوحة مع روسيا بشأن أوكرانيا، 12 عضوا في البعثة الدبلوماسية الروسية لدى الأمم المتحدة، بتهمة “التجسس”.

وجاء في بيان للمتحدثة باسم البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة أوليفيا دالتون أنّ “الولايات المتحدة أبلغت الأمم المتحدة والبعثة الروسية الدائمة لدى الأمم المتحدة بأنّها باشرت إجراءات طرد 12 عميل استخبارات في البعثة الروسية استغلوا” صفتهم الدبلوماسية في الولايات المتحدة لكي يمارسوا “أنشطة تجسّس على أمننا القومي”.

وندّد السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف حينها بـ”نهج عدائي” أميركي ضد بلاده، مبديا “خيبة أمل كبيرة” إزاء ممارسات الإدارة الأميركية و”رفضا مطلقا” لها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال