إسرائيل في حالة حرب - اليوم 251

بحث

موجات الحر الشديد في أوروبا والولايات المتحدة كان حدوثها “مستحيلا” لولا التغير المناخي

الاحترار العالمي يجعل موجات الحرّ في أوروبا أكثر حراً بنحو درجتين ونصف درجة مئوية، وفي أميركا الشمالية بنحو درجتين مئويين، وفي الصين بدرجة مئوية واحدة

صورة فضائية من Planet Labs PBC تُظهر الحرائق المشتعلة في جزيرة رودوس اليونانية في 24 يوليو 2023. (Planet Labs PBC via AP)
صورة فضائية من Planet Labs PBC تُظهر الحرائق المشتعلة في جزيرة رودوس اليونانية في 24 يوليو 2023. (Planet Labs PBC via AP)

أ ف ب – أثبتت شبكة “وورلد ويذر أتريبيوشن” يوم الثلاثاء أن موجات الحرّ الشديد التي تشهدها أوروبا والولايات المتحدة كانت “مستحيلة تقريبا” أن تحصل لولا التغير المناخي.

ولاحظت هذه الشبكة العلمية التي تتولى درس الصلة بين ظواهر الطقس القصوى والتغير المناخي، أن هذا الأخير جعل موجة الحر في الصين “أكثر احتمالا بخمسين مرة على الأقل”.

وأوضحت الشبكة إن التغيّر المناخي الناجم عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي يسببها الإنسان “جعل موجات الحر أكثر حرا وأطول وأكثر تواترا”.

وخلص الباحثون إلى أن “موجات الحر الأخيرة لم تعد أحداثا استثنائية” وتلك التي ستحدث “ستكون أكثر كثافة وأكثر شيوعاً إذا لم يتم الحدّ من الانبعاثات بسرعة”.

فإذا كانت الظواهر الطبيعية كالأعاصير المضادة أو إل نينو يمكن أن تسهم في التسبب بموجات الحرارة هذه، فإن “ارتفاع درجة حرارة الكوكب عن طريق حرق الوقود الأحفوري هو السبب الرئيسي لخطورتها”.

أكثر حرا بدرجتين ونصف درجة

للتوصل إلى هذه الاستنتاجات، اعتمد معدّو الدراسة وهم سبعة علماء بينهم هولنديون وبريطانيون وأميركيون على بيانات الطقس التاريخية ونماذج المناخ لمقارنة مناخ اليوم والاحترار العالمي بمقدار 1,2 درجة مع ما كان عليه الأمر في الماضي.

ونشر الباحثون هذه النتائج على نحو طارئ من دون المرور بعملية مراجعتها الطويلة نظرائهم أعضاء اللجان المختصة في المنشورات العلمية، لكنّ دراستهم أجريت بواسطة أساليب معتمدة من قبل هذه اللجان.

واهتم العلماء خصوصاً بدرس المراحل التي كانت فيها الحرارة “الأكثر خطورة”، أي من 12 إلى 18 تموز/يوليو في جنوب أوروبا، ومن الأول إلى الثامن عشر من تموز/يوليو في غرب الولايات المتحدة وتكساس وشمال المكسيك، ومن 5 إلى 18 تموز/يوليو في وسط الصين وشرقها.

وأشاروا إلى أن الاحترار العالمي يفاقم من شدة درجات الحرارة، إذ يجعل موجات الحرّ في أوروبا أكثر حرا بنحو درجتين ونصف درجة مئوية، وفي أميركا الشمالية بنحو درجتين مئويين، وفي الصين بدرجة مئوية واحدة، وفق “وورلد ويذر أتريبيوشن”.

وتوقعت وكالة الفضاء الأميركية (“ناسا”) والمرصد الأوروبي كوبرنيكوس أن يصبح شهر تموز/يوليو عام 2023 على الأرجح الأكثر سخونة في العالم منذ “مئات، إن لم يكن آلاف السنين”.

ورأت العالمة في “إمبريال كوليدج لندن” مريم زكريا التي ساهمت في الدراسة أن “مثل هذه الموجات كانت لتُعتبر شاذة في الماضي. ولكن في مناخ اليوم، بات يمكن أن تتكرر كل 15 عاماً تقريباً في أميركا الشمالية، وكل عشر سنوات في جنوب أوروبا وكل خمس سنوات في الصين”.

“مملّة”

وأضافت أن موجات الحر هذه “ستصبح أكثر تواترا وستحدث كل سنتين إلى خمس سنوات” إذا وصل الاحترار العالمي إلى درجتين”، وهو ما يمكن أن يحدث في نحو 30 عاما، ما لم تنفذ كل الدول الموقعة على اتفاق باريس بالكامل التزاماتها الحالية لخفض انبعاثاتها بسرعة”.

وتوقعت عالمة المناخ البريطانية فريدريكيه أوتو أن يصبح ما حصل بداية الصيف الجاري “هو القاعدة”. وأضافت “يمكن اعتبار هذا الطقس منعشاً إذا لم نحقق الحياد الكربوني”.

واعتبرت أن “نتائج هذه الدراسة ليست مفاجأة (…) بل يمكن وصفها من وجهة نظر علمية بأنها مملة لأنها لا تفعل سوى تأكيد ما كان متوقعاً. لكن ما لم يكن متوقعاً هو مدى ضعفنا أمام تأثيرات الاحتباس الحراري، إذ أن هذا الأمر يقتل الناس”.

لكن العالِمة طمأنت إلى أن “موجات الحر هذه ليست مؤشراً إلى احترار جامح ولا إلى انهيار مناخي”. وقالت “لا يزال لدينا الوقت” لتغيير الأمور.

ورأت أوتو أن “ثمة حاجة ملحّة إلى وقف حرق الوقود الأحفوري والعمل على الحد من نقاط الضعف لدينا”. وقالت “إذا لم نفعل ذلك، فسيتواصل موت عشرات الآلاف من الناس”. وشددت على أن “من الضروري جداً” اعتماد تشريع دولي بشأن التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري في مؤتمر الأمم المتحدة الثامن والعشرين للمناخ في تشرين الثاني/نوفمبر في دبي.

اقرأ المزيد عن