مواجهة حادة بين نواب في الكنيست في أعقاب اعتقال مستوطنين لاعتدائهم على جنود وفلسطينيين
بحث

مواجهة حادة بين نواب في الكنيست في أعقاب اعتقال مستوطنين لاعتدائهم على جنود وفلسطينيين

الجلبة أثيرت بعد أن قام رئيس الكنيست بطرد أعضاء كنيست من اليمين المتطرف لصراخهم احتجاجا على اعتقال طلاب من المعهد الديني في حومش؛ضرب أحد حراس الكنيست في وجهه خطأ

شجار بين النواب في الردهة الخلفية للكنيست، 2 مارس، 2022. (screenshot)
شجار بين النواب في الردهة الخلفية للكنيست، 2 مارس، 2022. (screenshot)

أعلنت الشرطة في وقت مبكر من صباح الأحد عن اعتقال عدد من المستوطنين لاعتدائهم المزعوم على جنود إسرائيليين وفلسطينيين، ما أثار جلبة في الكنيست صرخ خلالها نواب على بعضهم البعض وتعرض أحد عناصر حرس الكنيست لضربة بالمرفق في الوجه بطريق الخطأ.

تم اعتقال المشتبه بهم الثمانية – جميعهم طلاب في معهد ديني في بؤرة حومش الاستيطانية غير القانونية – بشبهة الاعتداء على جنود إسرائيليين وفلسطينيين في شمال الضفة الغربية في الشهر الماضي.

وفقا للشرطة، حاول المشتبه بهم عبور حاجز عسكري لكن الجنود منعوا تقدمهم. وقالت الشرطة إن المستوطنين حاولوا عندئذ اجتياز الحاجز بالقوة، وقاموا بدفع الجنود ومهاجمتهم.

كما زُعم أنهم اعتدوا على فلسطينيين في المنطقة.

اثنان من المشتبه بهم كانا قد أصيبا في هجوم إطلاق نار وقع بالقرب من حومش في ديسمبر العام الماضي، بحسب تقارير إعلامية عبرية.

بعد أن علموا بالاعتقالات، وقيام الشرطة بتفتيش منازل المشتبه بهم، خلال نهاية جلسة استمرت طوال الليل، بدأ النواب في حزب اليمين المتطرف “الصهيونية المتدينة” في الصراخ احتجاجا، ما دفع رئيس الكنيست ميكي ليفي إلى طرد عضو الكنيست سيمحا روتمان من قاعة الكنيست.

وصرخ روتمان على ليفي بينما رافقه حراس الكنيست إلى خارج القاعة، حيث استمرت الجلبة، “لقد فقدت عقلك. أنت مجنون. لن تهددني”.

وبدأ زميلا روتمان في “الصهيونية المتدينة” النائبان بتسلئيل سموتريتشس وأوريت ستروك، اللذان لحقا بروتمان إلى خارج القاعة، بالصراخ على ليفي وعضو الكنيست عن حزب “يمينا” نير أوربان في الردهة.

أصبح الصراخ شرسا لدرجة أن أحد حراس الكنيست تدخل لمحاولة تهدئة الموقف، لكنه تعرض للكم في وجهه بالخطأ وسقط على الأرض.

وقال عضو كنيست لم يذكر اسمه لموقع “واينت” الإخباري إن “الكنيست يحطم أرقاما قياسية جديدة. لطالما كانت الردهة وراء القاعة موقعا خاليا من المواجهات. حيث يكون هناك لأعضاء الكنيست محادثة ودية وعادية على الرغم من الخلافات الأيديولوجية. ما حدث هذا الصباح في الكنيست هو مستوى جديد من الانحطاط لهذا الكنيست، الذي يوفر مشاهد لا مثيل لها”.

وألقى حزب “الصهيونية المتدينة” باللائمة في الواقعة على رئيس الكنيست، وقال في بيان إن “سلوك ميكي ليفي الهمجي هذا الصباح في قاعة الكنيست هو رقم قياسي جديد تم تحطيمه”.

وأضاف الحزب أن “استخدام القوة والطرد غير المسبوق للنائبين ستروك وروتمان من الردهة الخلفية لمجرد أنهما قالا شيئا لم يعجبه هو تنمر غير قانوني ووقح وخطير”.

رئيس حزب الصهيونية الدينية عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش يلقي بيانا صحفيا في الكنيست في القدس، 21 يونيو، 2021. (Olivier FItoussi / Flash90)

في بيان بعد الحادث، اتهم سموتريش ليفي بتحويل حرس الكنيست إلى “ميليشيا خاصة لإسكات أعدائه”.

وكشفت تقارير في وقت لاحق أن من بين المعتقلين ابن شقيق سموتريتش وصهر ستروك.

وأشاد سموتريتش، الذي يتزعم حزب “الصهيونية المتدينة”، بابن شقيقه وزعم ان اعتقاله كان لدوافع سياسية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال