وزير التعليم يقترح الدراسة 4 أيام في الأسبوع لمواجهة الإنتقادات بسبب خطته للعودة إلى المدارس
بحث

وزير التعليم يقترح الدراسة 4 أيام في الأسبوع لمواجهة الإنتقادات بسبب خطته للعودة إلى المدارس

اقتراح الوزارة بيقلص يوم دراسة لطلاب الصفين الثالث والرابع، لكنه يحل المشاكل المحيطة بفتح المدارس للأطفال الأصغر سنا

وزير التربية والتعليم يوآف غالانت يزور طلاب المدارس في اليوم الأول من العام الدراسي في ميفو حورون، 1 سبتمبر 2020 (Marc Israel Sellem / Pool / AFP)
وزير التربية والتعليم يوآف غالانت يزور طلاب المدارس في اليوم الأول من العام الدراسي في ميفو حورون، 1 سبتمبر 2020 (Marc Israel Sellem / Pool / AFP)

مع بقاء أيام فقط قبل عودة الطلاب إلى المدرسة، قامت وزارة التربية والتعليم بمراجعة برنامجها الذي واجه انتقادات شديدة لإعادة فتح المدارس الابتدائية، وقدمت خطة تمكن جميع الأطفال في الصفوف من الأول إلى الرابع الذهاب إلى المدارس أربعة أيام في الأسبوع.

وجاءت الخطوة، التي أعلن عنها وزير التربية والتعليم يوآف غالانت، ردا على الانتقادات اللاذعة من جميع الجهات لخطط الحكومة السابقة لحضور الطلاب في الصفين الأول والثاني لمدة نصف أسبوع فقط، كي تكون هناك مساحة كافية لتقسيمهم لكبسولات معزولة.

وبموجب الخطة الجديدة، سيحضر الطلاب في الصفين الأول والثاني في المدرسة أربعة أيام في الأسبوع، مقارنة بثلاثة أيام بموجب الاقتراح الأولي. وسيحضر الصفوف 3-4 أيضا في المدرسة أربعة أيام في الأسبوع،  بتقليل من خمسة أيام. وسيستمر الطلاب في الصف الخامس وما فوق التعلم عن بعد.

وقالت وزارة التربية والتعليم أنه يمكن للمدارس التي لديها موارد كافية أن تفتح لمدة خمسة أيام في الأسبوع، ولكن لا تلزم بذلك.

وأضافت الوزارة أن الخطة ستدخل حيز التنفيذ في البداية لمدة أسبوعين.

ويحتاج اقتراح وزارة التعليم الجديد إلى موافقة المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا قبل أن يدخل حيز التنفيذ.

وتم إغلاق المدارس منذ 18 سبتمبر، عندما دخل الإغلاق الثاني على مستوى البلاد حيز التنفيذ لخفض معدلات الإصابة، على الرغم من السماح بإعادة فتح رياض الأطفال والحضانات في 18 أكتوبر.

لكن الخلاف بين وزارتي التعليم والصحة حول الكبسولات لطلاب الصف الأول والثاني قد طغى على العودة المقررة للمدارس الابتدائية يوم الأحد.

وقالت وزارة التعليم إن سوء التواصل أدى إلى عدم تخطيطها لتقسيم الصف الأول والثاني إلى كبسولات أقل عددا، وهو طلب من وزارة الصحة لجميع الصفوف. وبينما كان قد تم التخطيط للكبسولات للصفين الثالث والرابع، صرحت الوزارة أنها لا تملك الميزانية، والمساحات أو الوقت للتخطيط للتغييرات في الصفين الأول والثاني، ولذلك وافق الوزراء على حضورهم لمدة نصف أسبوع فقط.

لكن أولياء الامور وغيرهم دعوا إلى زيادة أيام التدريس، مشيرين إلى أهمية التعلم الشخصي وحقيقة أن بعض البالغين سيحتاجون إلى البقاء في المنزل لرعاية الأطفال ولذا لن يتمكنوا العودة إلى العمل.

وأعلنت العديد من السلطات المحلية عن خطط لفتح المدارس لمدة خمسة أيام في الأسبوع على أي حال، لكن مسؤولون أعربوا عن مخاوفهم من أنه لن يتم تقديم التعليم الإضافي إلا للطلاب في المدن الميسورة التي لديها الميزانية اللازمة لهذا المسعى، مما قد يؤدي إلى زيادة عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية.

فصل دراسي فارغ في مدرسة في حي بيت هكيرم في القدس، 21 أكتوبر 2020 (Olivier Fitoussi / Flash90)

ويوم الأربعاء، قالت رئيسة نقابة المعلمين الإسرائيلية، يافا بن دافيد، إن المعلمين سيتبعون تعليمات وزارة التربية فقط وليس تعليمات المسؤولين المحليين. وذكرت إذاعة “كان” العامة أنها أرسلت قبل ذلك بيوم رسالة إلى مديري المدارس تخبرهم فيها بعدم فتح المدارس حتى تقدم الوزارة تعليمات واضحة حول كيفية عقد الفصول الدراسية.

وكتبت في رسالة إلى مديري المدارس، “إلى أن تنشر وزارة التعليم تعليمات مع إرشادات واضحة، لن يقوم مديرو المدارس بإعداد تعليمات أو التصرف وفقا لتعليمات السلطة المحلية. كما نعلم، منسق عملنا هو وزارة التعليم وليس السلطات المحلية”.

وتم إلقاء اللوم على إعادة فتح المدارس في 1 سبتمبر في أعقاب إغلاق وطني سابق في الارتفاع الكبير في الإصابات بضعة أسابيع بعد ذلك.

ومنذ بداية تفشي الفيروس، أثبت إصابة 312,024 شخصا في إسرائيل بفيروس كورونا، مع تسجيل 2483 حالة وفاة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال