’من المستحيل’ أن يكون هناك تغيير في نتائج الإنتخابات، بحسب المسؤولة عن فرز الأصوات
بحث
الإنتخابات الإسرائيلية 2020

’من المستحيل’ أن يكون هناك تغيير في نتائج الإنتخابات، بحسب المسؤولة عن فرز الأصوات

بعد أن زعم حزب رئيس الوزراء بوجود تزوير، المديرة العامة للجنة الإنتخابات المركزية، أورلي أداس، تقول إن عدد الأصوات التي يتم إعادة فحصها هو 1,300، في حين أن العدد اللازم لتغيير توزيع المقاعد في الكنيست هو 5,000

مسؤولون يقومون بفرز الأصوات من الانتخابات الأخيرة في الكنيست بالقدس، 4 مارس، 2020.  (Olivier Fitoussi/Flash90)
مسؤولون يقومون بفرز الأصوات من الانتخابات الأخيرة في الكنيست بالقدس، 4 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

قالت المديرة العامة للجنة الإنتخابات المركزية، أوري أداس، الأحد إنه “من المستحيل” أن يكون هناك تغيير في نتائج توزيع المقاعد في الكنيست من الإنتخابات التي أجريت في الأسبوع الماضي بعد انتهاء التحقيق بمزاعم في وجود مخالفات، مما يشير إلى أن النتائج التي تم نشرها مؤخرا ستكون النتيجة النهائية الرسمية أيضا.

ولقد منحت النتائج النهائية وغير الرسمية لانتخابات يوم الإثنين حزب “الليكود” 36 مقعدا، وحزب “أزرق أبيض” 33 مقعدا، مما يترك كتلة اليمين بقيادة رئيس الوزراء على بعد ثلاثة مقاعد من الغالبية اللازمة لتشكيل حكومة ويعني استمرار حالة الجمود السياسي.

وقال حزب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه سيقدم التماسا للمحكمة العليا للسماح له بمراجعة فرز الأصوات في جميع محطات التصويت، والمطالبة بنشر جميع بروتوكولات فرز الأصوات.

وقال الليكود في بيان إنه يريد تصحيح “الأخطاء في تسجيل وكتابة الأصوات”، دون توفير أي أدلة.

لكن أداس، في حديث لها مع إذاعة الجيش، قالت إن شكاوى الليكود “غير واضحة” لها لأن الليكود حصل بالفعل على الغالبية العظمى من الوثائق وسيحصل على البقية قريبا. وأضافت أن المعطيات متاحة على الإنترت، وأنه من المفترض أن يكون للحزب بالفعل كل ما يحتاجه لأنه في جميع محطات التصويت تقريبا كان هناك ممثل عن الليكود الذي حصل على نسخة من البروتوكول بعد انتهاء العد.

المديرة العامة للجنة الانتخابات المركزية، أورلي أداس، في الكنيست بالقدس، 23 سبتمبر، 2019. (Sue Surkes/Times of Israel)

لكنها أضافت أن الليكود يبعد 7,000 صوتا عن المقعد الإضافي التالي له في الكنيست، وأنه في كتلة اليمين الداعمة له يُعتبر حزب “شاس” الحريدي أقرب الأحزاب من الحصول على مقعد إضافي، لكنه يحتاج إلى 5,000 صوتا. وفي حين أن الأصوات التي يتم إعادة فحصها لا تقترب من هذا العدد، سيكون “من المستحيل”، كما قالت أداس، أن يكون هناك تغيير في النتائج.

يوم الجمعة، قالت لجنة الإنتخابات المركزية إنها ترفض أي تلميح إلى وجود أي اعتبارات سياسي في فرز الأصوات.

وقالت اللجنة في بيان له إن “لجنة الانتخابات المركزية ترفض كل محاولات فصائل الليكود لإبطال عمل موظفي اللجنة المهني والمتفاني وتقويض مصداقيتها. وغني عن القول أن ممثلين عن الليكود حضروا في جميع مراكز الاقتراع تقريبا ووقّعوا على النتائج بأنفسهم”.

النتائج النهائية للإنتخابات الإسرائيلية التي أجريت في 2 مارس، 2020
كتل الكنيست عقب الإنتخابات الإسرائيلية التي أجريت في 2 مارس، 2020

ولقد نشرت لجنة الانتخابات المركزية يوم الخميس النتائج النهائية، ولكن غير الرسمية، لانتخابات يوم الإثنين بعد تأخير في فحص عدد من محطات التصويت وصناديق الاقتراع. مع ذلك، احتفظت لجنة الانتخابات بحقها في تعديل النتائج قبل أن تقوم رسميا بتسليمها لرئيس الدولة يوم الخميس.

إلا أنه يبدو مستبعدا الآن أن تكون هناك تغييرات كبيرة في النتائج.

ساهم في هذا التقرير راؤول ووتليف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال