إسرائيل في حالة حرب - اليوم 237

بحث

منظمة حقوقية: مستوطنون مسلحون يرتدون زيا عسكريا يرهبون الفلسطينيين في الضفة الغربية

الملثمون يلوذون بالفرار من مكان الحادث عند وصول جنود احتياط إسرائيليين؛ لم تكن هناك أي محاولة من قبل السلطات الإسرائيلية لاعتقال المهاجمين

توضيحية: صورة تظهر مستوطنين ملثمين بالقرب من قرية قصرة بالضفة الغربية، 11 أكتوبر، 2023.  (Screenshot, X used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
توضيحية: صورة تظهر مستوطنين ملثمين بالقرب من قرية قصرة بالضفة الغربية، 11 أكتوبر، 2023. (Screenshot, X used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

تم تصوير إسرائيليين مسلحين وملثمين وهم يدخلون مدرسة في قرية التوانة، في تلال جنوب الخليل بالضفة الغربية، ويبدو أنهم ينتحلون صفة جنود بينما يقومون بتمزيق العلم الفلسطيني وترهيب السكان المحليين، حسبما ذكرت منظمة “يش دين” الحقوقية، نقلا عن تقارير من السكان المحليين.

وقالت المنظمة اليسارية إن الإسرائيليين وصلوا في سيارة تم إزالة لوحات الترخيص عنها، وارتدوا الزي العسكري الإسرائيلي بشكل جزئي ولاذوا بالفرار من مكان الحادث عند وصول جنود احتياط إسرائيليين.

ولم تكن هناك أي محاولة من قبل السلطات الإسرائيلية لاعتقال المهاجمين الملثمين.

وقالت “يش دين” إننا “نشهد تزايدا في أعداد المدنيين الإسرائيليين الذين يرتدون زيا عسكريا ويحملون أسلحة طويلة ويتولون السلطة بشكل غير لائق بهدف القيام بمضايقات وعنف ضد الفلسطينيين”.

“نحث السلطات على إجراء تحقيق فوري وشامل في هذه الظاهرة. هذا سوء استخدام للمعدات العسكرية وللأسلحة المخصصة للدفاع عن النفس في مضايقة غير قانونية للسكان الفلسطينيين”.

شهدت الضفة الغربية ارتفاعا هائلا في أعمال عنف المستوطنين القاتلة منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس.

ودعت إدارة بايدن إسرائيل إلى إدانة الظاهرة وكبح جماحها ومحاكمة المسؤولين عنها. وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي إنه أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن أن مجموعة صغيرة من المتطرفين هي المسؤولة عن هذه الأعمال وأنهم لا يمثلون الحركة الاستيطانية.

اقرأ المزيد عن