منظمة العفو الدولية تتهم شركة Airbnb بالاستفادة من المستوطنات على حساب الفلسطينيين
بحث

منظمة العفو الدولية تتهم شركة Airbnb بالاستفادة من المستوطنات على حساب الفلسطينيين

تتهم جماعة حقوقية شركة تأجير المنازل بعدم الكشف عن نشاطها في الضفة الغربية للمساهمين

منزل لويس فينغر في مستوطنة تقوع في الضفة الغربية، الذي تم استئجاره عن طريق  استخدام موقع Airbnb الإلكتروني. (Meni Lavi)
منزل لويس فينغر في مستوطنة تقوع في الضفة الغربية، الذي تم استئجاره عن طريق استخدام موقع Airbnb الإلكتروني. (Meni Lavi)

اتهمت منظمة العفو الدولية شركة Airbnb بالاستفادة من المستوطنات الإسرائيلية على حساب الفلسطينيين، قبل الطرح الذي طال انتظاره للشركة التي يقع مقرها في ولاية سان فرانسيسكو الأمريكية في السوق العامة يوم الخميس.

وقالت منظمة حقوق الإنسان أيضا إن شركة تأجير المنازل – التي ظهرت على قائمة سوداء للأمم المتحدة للشركات العاملة في الضفة الغربية في فبراير 2020 – لم تكشف عن عملياتها في المستوطنات في العرض العام الأولي.

وتسمح Airbnb لكل من الفلسطينيين والمستوطنين اليهود في الضفة الغربية بإدراج عقاراتهم على موقعها، وقالت العام الماضي إنها ستمنح أرباح الإيجارات للأعمال الخيرية.

وقال صالح حجازي، نائب المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، في بيان يوم الأربعاء: “تعد هذه المستوطنات جريمة حرب بموجب القانون الدولي. فيتعين على شركة Airbnb التصرف بشكل صحيح من قبل المستثمرين في المستقبل، والتوقف عن جني الارباح من المستوطنات غير القانونية المقامة على الأراضي الفلسطينية المسلوبة من الأراضي المحتلة”.

وأضاف حجازي إنه “من المخزي أن Airbnb كانت تروج وتستفيد من وضع يعتبر سببا جوهريا لانتهاكات حقوق الإنسان الممنهجة التي يواجهها ملايين الفلسطينيين بصفة يومية”.

متظاهرة ضد إعلانات Airbnb لشقق في الضفة الغربية، خلال مقابلة مع أشتون كوتشر، في مهرجان Airbnb Open في لوس أنجلوس، 19 نوفمبر، 2016. (Screen capture: YouTube)

واعترفت منظمة العفو، التي تنادي الى مقاطعة السياحة في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، بتعهد الشركة بتقديم العائدات للأعمال الخيرية، لكنها قالت إنها مع ذلك تمكن حركة الاستيطان في المناطق التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم فيها.

وقالت المجموعة: “على الرغم من أن Airbnb تدعي أنها تتبرع بالربح الذي تجنيه من خلال هذه القوائم، فإن السماح لها بالبقاء في مكانها يعني أنه يتم دعم صناعة سياحية أوسع، ويسمح لها بالازدهار على حساب حقوق الفلسطينيين ومصادر رزقهم”.

كما اتهمت الشركة بانعدام الشفافية تجاه المساهمين، مؤكدة أن عملياتها في الضفة الغربية وادراجها في قائمة الأمم المتحدة السوداء غابت عن طرح الأسهم في السوق العامة.

وأعلنت Airbnb في نوفمبر 2018 أنها ستزيل حوالي 200 اعلان إيجار في مستوطنات الضفة الغربية لأنها زعمت أن المستوطنات “هي جوهر النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين”. ورأت حركة مقاطعة اسرائيل في القرار انتصارا.

منزل لويس فينغر، في مستوطنة تقوع في الضفة الغربية، الذي كان يقوم بتأجيره عبر استخدام ِ “ابر بي ان بي”.(Meni Lavi)

لكن عكست الشركة سياستها في أبريل 2019 بعد إجراء قانوني من اليهود الأمريكيين.

وجاء التغيير في السياسة في تسوية قضائية بين شركة تأجير الشقق وعشرات المدعين اليهود الأمريكيين الذين رفعوا دعوى قضائية ضد الشركة، نظمها مركز “شورات هدين إسرائيل” القانوني، وهي منظمة قانونية مؤيدة لإسرائيل.

وفي الدعوى، ادعى المدعون أن Airbnb تميز ضدهم لكونهم يهودًا، نظرا لأنها لا تزال تسمح بإدراج اعلانات الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين في الضفة الغربية.

وجاء في نسخة من التسوية التي حصلت عليها وكالة “جويش تلغرافيك” إن Airbnb ستسمح الآن بتأجير بيوت الإستضافة في كل من المناطق الفلسطينية والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وأنها ستقوم بالتبرع بأي أرباح من الضفة الغربية لمنظمات إنسانية، وقالت أيضا إنها ستطبق السياسية نفسها في منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وهما منطقتان متنازع عليهما متاخمتان لجورجيا، وستقوم بتقييم نشاطها في مناطق أخرى متنازع عليها.

وقالت الشركة في بيانها في ذلك الوقت إنها لا تدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات المناهضة لإسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال