منظمة إسرائيلية غير ربحية للتبرع بالكلى تحطم “رقما قياسيا عالميا” بعد تسجيل 1000 عملية
بحث

منظمة إسرائيلية غير ربحية للتبرع بالكلى تحطم “رقما قياسيا عالميا” بعد تسجيل 1000 عملية

"متنات حاييم"، التي تسهل بشكل أساسي عمليات زرع من متبرعين أحياء بين غير الأقارب ، ساعدت في 200 حالة خلال العام الأخير منذ وفاة المؤسس المشارك من كوفيد-19

كولاج لعدد من المتبرعين في منظمة "متنات حاييم". . (Screenshot: Channel 13)
كولاج لعدد من المتبرعين في منظمة "متنات حاييم". . (Screenshot: Channel 13)

واصلت منظمة “متنات حاييم” الإسرائيلية، الرائدة في مجال التبرع بالكلى، إرث مؤسسها الحاخام يشعياهو هيبر، الذي توفي عن عمر يناهز 55 عاما بسبب كوفيد-19 في أبريل الماضي، مع وصولها هذا الأسبوع إلى 1000 عملية زرع.

وقالت أرملة المؤسس المشارك للمنظمة، راحيل هيبر، في مقابلة تلفزيونية: “لقد حطمنا رقما قياسيا عالميا”.

وقالت للقناة 13: “عرفت أن هذه رغبته وأنه أمنيته كانت ألا يتركني، لكن كان من الواضح أن عملنا يجب أن يستمر”.

منظمة التبرع بالكلى التي أسسها الزوجان هيبر عام 2009، “متنات حاييم” (هدية الحياة)، تسهل التبرع الطوعي بالكلى في إسرائيل واحتفلت بالزراعة الألف، حيث تم إجراء حوالي 200 عملية خلال العام الأخير.

مؤسسا “متنات حاييم” يشعياهو هيبر ، من اليسار، وراحيل هيبر في هذه الصورة غير المؤرخة.

في عام 2018، وصفت مجلة “بيوميد سنترال (BMC) نيفرولوجي” الطبية، منظمة متنات حاييم “كقوة رئيسية لترتيب عمليات زراعة الكلى من متبرعين أحياء، وذلك بشكل أساسي من خلال تسهيل عمليات زراعة أعضاء ايثارية لمتبرعين أحياء من غير الأقارب”.

من بين الخدمات الأخرى، توفر متنات حاييم إطارا قبل التبرعات وبعدها، والمساعدة في المعاملات الورقية، وإدارة نظام أصدقاء مع المتبرعين السابقين، وتقديم المشورة فيما يتعلق بالحقوق الحكومية، وتبسيط المصطلحات الطبية للمرضى طوال إجراءات عملية الزرع.

في عام 2017، فتحت الشرطة تحقيقا ضد هيبر بشبهة تورطه في قضية تجارة بالأعضاء لكنها أغلقت القضية دون توجيه اتهامات بعد عام.

وتم تكريم هيبر من قبل وزارة الصحة والمستشفيات الإسرائيلية لعمله.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال