منصور عباس يرد على اتهامات سنوار له بالخيانة: أنا لا أدين لك بشيء
بحث

منصور عباس يرد على اتهامات سنوار له بالخيانة: أنا لا أدين لك بشيء

رئيس القائمة العربية الموحدة يرد على قائد حركة حماس في غزة، الذي وصف دعمه للحكومة الإسرائيلية "جريمة لا تُغتفر"؛ عباس يقول أيضا إنه يحاول "ايجاد حلول" للانضمام مجددا إلى الإئتلاف

زعيم حزب "القائمة العربية الموحدة"، عضو الكنيست منصور عباس (في الصورة من اليسار) يشارك في مؤتمر في تل أبيب في 11 أبريل، 2022؛ يحيى السنوار، قائد حركة حماس في غزة (في الصورة من اليمين) يتحدث خلال اجتماع في مدينة غزة، 30 أبريل، 2022. (Avshalom Sassoni/Flash90; Mahmud Hamas/AFP)
زعيم حزب "القائمة العربية الموحدة"، عضو الكنيست منصور عباس (في الصورة من اليسار) يشارك في مؤتمر في تل أبيب في 11 أبريل، 2022؛ يحيى السنوار، قائد حركة حماس في غزة (في الصورة من اليمين) يتحدث خلال اجتماع في مدينة غزة، 30 أبريل، 2022. (Avshalom Sassoni/Flash90; Mahmud Hamas/AFP)

رد رئيس حزب “القائمة العربية الموحدة”، منصور عباس، على يحيي السنوار في مقابلة يوم السبت، بعد أن صرح قائد حركة “حماس” في غزة أن زعيم الحزب الإسلامي يرتكب “جريمة لا تُغتفر” لدعمه الحكومة الإسرائيلية.

وقال عباس للقناة 12 “لا ندين ليحيى السنوار أو لأي شخص آخر بشيء. نحن نفعل ما هو في مصلحة المجتمع العربي والشعب الفلسطيني”.

في وقت سابق السبت، ألقى السنوار خطابا مطولا أشاد خلاله بموجة الهجمات الأخيرة التي خلفت 15 قتيلا إسرائيليا، وهدد إسرائيل بشأن أي أنشطة في الحرم القدسي، بعد أن شهد الموقع اشتباكات شبه يومية.

وشن السنوار هجوما لاذعا على القائمة الموحدة ووصف عباس ب”أبو رغال” – شخصية عربية قبل الإسلام تعتبر رمز الخيانة.

وقال السنوار: “إن تشكيلكم شبكة أمان لهذه الحكومة التي تأخذ القرار باستباحة الأقصى هو جريمة لا يمكن أن تغفر لكم. حقيقة أنك تتصرف كغطاء أمان لهذه الحكومة هي جريمة لن تغفر لك أبدا. إنك ترفض دينك وهويتك العربية وهويتك الوطنية”.

وأضاف “أن يقول عربي أن هذه دولة يهودية هو ذروة الانحطاط. حققت إنجازات قليلة للمجتمع العربي مقابل استباحة الأقصى؟”

اشتباكات بين فلسطينيين، بينهم شخص يلوح بعلم حماس، والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى في الحرم القدسي، 22 أبريل 2022 (Ahmad Gharabli / AFP)

ردا على السنوار، قال عباس إنه يرى أن القائمة الموحدة تقود عملية ستقرب السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال في مقابلة “نحن نرى أن العملية التي نقودها داخل دولة إسرائيل، الشراكة والحوار والتسامح، ستعزز السلام الشامل بين شعب إسرائيل والشعب الفلسطيني”.

وأضاف عباس “لا ندين له بشيء. نحن نتخذ قراراتنا هنا، في مؤسساتنا. سنطلب النصيحة من جميع أفراد المجتمع العربي … ولن يملي علينا أحد ما يمكننا أو لا يمكننا فعله”.

وقال مسؤولون في القائمة الموحدة لهيئة البث الإسرائيلية “كان” إن خطاب السنوار كان “تحريضا” ضد الحزب.

وقال المسؤلون لـ”كان”: “لن نصغي إلى أي مواعظ من السنوار. هو سيتعامل مع غزة، ونحن سنتعامل مع عرب إسرائيل”.

ومع ذلك، أفادت تقارير أن مسؤولين في الحركة الإسلامية استاؤوا من دخول عباس في مواجهة مع السنوار. القائمة الموحدة هي الجناح العسكري للحركة الإسلامية الجنوبية، وهي منظمة مستوحاة من حركة الإخوان المسلمين.

وقال مسؤولون في الحركة الإسلامية للقناة 12 “لم يكن هناك داع للرد على ما قاله السنوار. لا توجد لدينا مصلحة في الخلاف مع حماس”.

وكانت القائمة الموحدة قد علقت عضويتها في الإئتلاف بعد الاشتباكات الأخيرة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في الأقصى. على الرغم من أن التوترات لم تتصاعد أكثر، إلا أن الحزب لم يعاود انضمامه رسميا للحكومة بعد.

لقد تبنى عباس علنا برنامجا سياسيا يسعى إلى تحقيق مكاسب ملموسة لعرب إسرائيل. في مقابلات باللغتين العربية والعبرية، قال النائب الإسلامي إن إسرائيل “دولة يهودية وستبقى كذلك”.

يوم الجمعة، أفاد “زمان يسرائيل”، الموقع الشقيق لتايمز أوف إسرائيل باللغة العبرية، أن وزير الخارجية يائير لابيد وعباس توصلا إلى تفاهمات بشأن عودة القائمة الموحدة إلى الإئتلاف. في المقابلة معه يوم السبت، قال عباس “إننا نجري محادثات حاليا، ونحاول إيجاد حلول”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال