منصور عباس: على العرب أن يتخطوا معارضة الهوية اليهودية لإسرائيل
بحث

منصور عباس: على العرب أن يتخطوا معارضة الهوية اليهودية لإسرائيل

"إسرائيل ولدت دولة يهودية ... وهكذا ستبقى"، قال رئيس القائمة العربية الموحدة في مؤتمر إعلامي بالعبرية: مرددا الملاحظات التي أدلى بها أيضًا في وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية

زعيم حزب القائمة العربية الموحدة منصور عباس يعقد مؤتمرا صحفيا مع وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية ميراف كوهين في البرلمان الإسرائيلي، القدس، 25 أكتوبر 2021. (يوناتان سيندل / Flash90)
زعيم حزب القائمة العربية الموحدة منصور عباس يعقد مؤتمرا صحفيا مع وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية ميراف كوهين في البرلمان الإسرائيلي، القدس، 25 أكتوبر 2021. (يوناتان سيندل / Flash90)

قال رئيس أول حزب عربي كبير يدخل في ائتلاف حكومي يوم الثلاثاء أن مكانة إسرائيل كدولة يهودية لا يمكن تغييرها، ونصح المجتمع العربي باتباع نهجه البراغماتي بدلا من محاولة تحدي هوية الدولة.

لائمت تصريحات منصور عباس خلال مؤتمر عقدته مجلة “غلوبس” الإخبارية في تل أبيب بشكل واضح محاولاته لرفع مكانة مجتمعه من خلال العمل من داخل الحكومة، وهي استراتيجية انتقدها بعض السياسيين العرب باعتبارها بيعا للقضية الوطنية الفلسطينية.

“ولدت إسرائيل كدولة يهودية. كان قرار الشعب اليهودي إقامة دولة يهودية. إن السؤال ليس ما هي هوية الدولة. هكذا ولدت الدولة، وهكذا ستبقى”، قال عباس.

لقد ناضل العرب في إسرائيل لعقود من أجل هويتهم كأقلية قومية داخل الدولة اليهودية. يُعرّف البعض انفسهم على أنهم فلسطينيون، والبعض الآخر عرب إسرائيليين، والبعض الآخر يعتبرون انفسهم ببساطة عربا أو بدو.

وقال عباس للجمهور أنه احتج على قانون الدولة القومية لعام 2017، الذي كرّس الهوية اليهودية للدولة في التشريع. لكنه قال أيضا انه يجب “ألا نوهم أنفسنا… هذا هو الواقع. السؤال ليس حول هوية الدولة – ولكن ما هي مكانة المواطنين العرب فيها”.

حزب القائمة العربية الموحدة الذي يتزعمه عباس هو أول حزب عربي إسرائيلي ينضم إلى حكومة ائتلافية إسرائيلية منذ عقود. منذ أن أصبحت جزءا من الائتلاف في يونيو، سعت القائمة إلى دفع السياسات التي تفيد العرب مع الحفاظ على تماسك الحكومة الهشة.

خلال الحملة الانتخابية في شهر مارس، تعهد عباس بنتائج ملموسة لناخبيه، قائلا إن حزبه قدم مقاربة “واقعية” لحل المشاكل اليومية في المجتمعات العربية، من ارتفاع الجريمة إلى النقص الحاد في المساكن.

يقول منتقدوه إن التخلي عن مناقشة الهوية الفلسطينية لن يساعد في تحقيق إنجازات للعرب فيما يعتبر في الأساس صراع وطني.

“إن مسألة وضع الأقلية الفلسطينية في إسرائيل مرتبطة بشكل أساسي بتعريف الدولة كدولة يهودية”، قال عضو الكنيست سامي أبو شحادة، من حزب التجمع الوطني الديمقراطي في حزب القائمة المشتركة في الكنيست، ردا على على تصريحات عباس الثلاثاء.

منصور عباس، رئيس حزب “القائمة العربية الموحدة”، يترأس اجتماعا للحزب في الكنيست، 4 اكتوبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

أدلى عباس بتصريحات مماثلة في الأسابيع الأخيرة لوسائل الإعلام الناطقة بالعربية، وشجع العرب على قبول الطبيعة اليهودية للدولة كحقيقة على الأرض.

“إسرائيل هي دولة يهودية. هذه هي هويتها وجوهرها. من وجهة نظرهم، إذا سلبت طبيعتها اليهودية، فستختفي الدولة أيضا. سواء قبلنا ذلك أم لا، فهذه مسألة شخصية”، قال عباس خلال مقابلة مع صحيفة “كل العرب” الصادرة باللغة العربية في نوفمبر الماضي.

“السؤال الأساسي بالنسبة لنا كعرب هو ما هي مكانتنا في هذا البلد. نقطة. الصفحة التالية”، قال عباس. كما اقترح تجنب ما اعتبره “معارك خاسرة”.

منصور عباس، رئيس حزب القائمة العربية الموحدة، يصل للمشاركة في محادثات الائتلاف، في قرية المكابيا في رمات غان، 2 يونيو 2021 (Avshalom Sassoni / Flash90)

يتجذر الموقف في طابع حزب القائمة العربية الموحدة، الذي يدعو إلى استخدام المواطنة العربية والمشاركة السياسية في مؤسسات الدولة الإسرائيلية كأداة عملية لتعزيز مكانة العرب في إسرائيل.

“أرى نفسي كمواطن كامل في دولة إسرائيل، وأريد حقوقي الكاملة. ما الفرق بيني وبين السياسيين العرب الإسرائيليين الآخرين؟ أنا أستغل جنسيتي”، قال عباس لكل العرب.

لكن خلال مقابلته في نوفمبر، كان عباس حريصا على أن يضيف أنه لم ينس هويته الفلسطينية أيضا.

“حقوقي لا تأتي فقط من جنسيتي. حقوقي تأتي من كوني فردا من أبناء الشعب الفلسطيني، وابنا لهذا الوطن الفلسطيني. وسواء شئنا أم أبينا فإن دولة إسرائيل بهويتها أقيمت داخل الوطن الفلسطيني”، قال عباس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال