إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

منسّق المناخ الأممي يحذّر من “ضيق هامش التحرك” لحصر الاحترار بـ 1.5 درجة مئوية

رغم توقّعات تثير القلق، يسعى تقرير إلى إعطاء "بارقة أمل" بأن تحرّكا واسع النطاق من شأنه أن يمكّن من الوصول إلى الأهداف المحددة بحصر الاحترار بـ1,5 درجة مئوية

منسق المناخ في الأمم المتحدة سيمون ستيل يعقد مؤتمرا صحفيا خلال اجتماعات كوبنهاغن الوزارية للمناخ في كوبنهاغن، الدنمارك، 21 مارس 2023 (Liselotte Sabroe / Ritzau Scanpix / AFP)
منسق المناخ في الأمم المتحدة سيمون ستيل يعقد مؤتمرا صحفيا خلال اجتماعات كوبنهاغن الوزارية للمناخ في كوبنهاغن، الدنمارك، 21 مارس 2023 (Liselotte Sabroe / Ritzau Scanpix / AFP)

حذّر منسق المناخ في الأمم المتحدة من أن “هامش التحرك يضيق” لحصر الاحترار المناخي بـ1,5 درجة مئوية، لكنّه “لا يزال متاحا”، وذلك في مقابلة مع وكالة فرانس برس بمناسبة صدور أحدث تقرير للهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ.

وقال الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ سيمون ستيل إن التقرير الجديد “يقول بعبارات بغاية الوضوح أين نحن اليوم من ذلك، ويشير أيضا إلى احتمال لا يزال قائما بالتوصل إلى هدف 1,5 درجة بجهد عالمي كبير”.

وعلى هامش اجتماع تحضيري لمؤتمر الأطراف حول المناخ (كوب28) قال ستيل إن “هامش التحرّك يضيق، لكنّه لا يزال متاحا”.

ورغم توقّعات تثير القلق، يسعى التقرير إلى إعطاء “بارقة أمل” بأن تحرّكا واسع النطاق من شأنه أن يمكّن من الوصول إلى الأهداف المحددة بحصر الاحترار بـ1,5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية.

بحسب الهيئة الدولية المعنية بتغير المناخ، سيبلغ الاحترار المناخي هذه العتبة بين العامين 2030 و2035، في حين ارتفعت درجة الكوكب بالمعدل بنحو 1,2 درجة مئوية.

وهذا التوقّع دقيق في غالبية سيناريوهات مجموعة العلماء المتعلقة بانبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن النشاط البشري على المدى القصير.

ودعا ستيل “الجميع” إلى التحرك لكنّه خصّ بالدعوة مجموعة العشرين التي تضم أكبر اقتصادات العالم.

وقال المسؤول الأممي “نعلم أن (بلدان) مجموعة العشرين تصدر 80 بالمئة من الانبعاثات. إنها نقطة انطلاق بغاية الوضوح”.

وشدد على أن الناتج المحلي لدول مجموعة العشرين يشكّل 85 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي العالمي، وهي بالتالي تملك “التكنولوجيا والقدرة المالية للاستجابة للأزمة”.

اقرأ المزيد عن