منح نوبل للسلام إلى الناشطة الطفلة الباكستانية ملالا والهندي ساتيارثي
بحث

منح نوبل للسلام إلى الناشطة الطفلة الباكستانية ملالا والهندي ساتيارثي

قال رئيس لجنة نوبل النروجية ثوربيورن ياغلاند ان "الاطفال يجب ان يذهبوا الى المدرسة والا يتم استغلالهم ماليا"

على اليسار الناشط الهندي كايلاش ساتيارثي الذي عمل ضد التجارة بالاطفال، في نيو دلهي 18 يونيو 1999، على اليمين الناشطة الطفلة الباكستانية مالالا يوسفزاي خلال مؤتمر صحفي بعد لقائها مع الرئيس النيجيري 14 يوليو 2014 . وقد قررت لجنة نوبل منح الاثنين جائزة نوبل للسلام عام 2014 في معهد نوبل في أوسلو في الأول من أكتوبر 10، 2014 AFP PHOTO / RAVEENDRAN / WOLE EMMANUEL
على اليسار الناشط الهندي كايلاش ساتيارثي الذي عمل ضد التجارة بالاطفال، في نيو دلهي 18 يونيو 1999، على اليمين الناشطة الطفلة الباكستانية مالالا يوسفزاي خلال مؤتمر صحفي بعد لقائها مع الرئيس النيجيري 14 يوليو 2014 . وقد قررت لجنة نوبل منح الاثنين جائزة نوبل للسلام عام 2014 في معهد نوبل في أوسلو في الأول من أكتوبر 10، 2014 AFP PHOTO / RAVEENDRAN / WOLE EMMANUEL

منحت جائزة نوبل للسلام اليوم الجمعة مناصفة الى الفتاة الباكستانية ملالا يوسفزاي والهندي كايلاش ساتيارثي “لنضالهما ضد قمع الاطفال والمراهقين ومن اجل حق الاطفال في التعلم”.

وقال رئيس لجنة نوبل النروجية ثوربيورن ياغلاند ان “الاطفال يجب ان يذهبوا الى المدرسة والا يتم استغلالهم ماليا”.

ملالا يوسفزاي التي استهدفتها حركة طالبان لعملها من اجل حق تعليم البنات، ناشطة في حق التعليم للبنات في العالم. وهي في سن السابعة عشرة وتعد اصغر حائزة على الجائزة خلال 114 عاما من تاريخ منحها.

وقال ناطق باسم شركة العلاقات العامة التي تروج لصورتها لوكالة فرانس برس انها كانت “في المدرسة كالعادة” عندما اعلن نبأ منحها الجائزة.

وتقيم الشابة الباكستانية في برمنغهام وسط انكلترا وستعقد مؤتمرا صحافيا اليوم.

اما كايلاش ساتيارثي (60 عاما) الاقل شهرة، فقد قاد تظاهرات ضد استغلال الاطفال، كانت كلها سلمية حسب “مبادئ غاندي”، كما قالت لجنة نوبل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال