منتجون برنامج ’!Jeopardy’ يقولون أن السؤال الجدلي عن بيت لحم لم يكن للبث
بحث

منتجون برنامج ’!Jeopardy’ يقولون أن السؤال الجدلي عن بيت لحم لم يكن للبث

الحلقة أثارت ضجة على شبكات التواصل الاجتماعي بعد أن قدم متسابقان اجابتين مختلفتين حول البلد الذي يضم كنيسة المهد في المدينة الواقعة بالضفة الغربية

سياح وحجاج مسيحيون يتلقطون صورا من أمام كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 12 ديسمبر، 2018.(Thomas Coex/AFP)
سياح وحجاج مسيحيون يتلقطون صورا من أمام كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 12 ديسمبر، 2018.(Thomas Coex/AFP)

جيه تي ايه – قال منتجو برنامج “!Jeopardy” إن سؤالا حول موقع ولادة يسوع المسيح – الذي أجاب عليه متسابقان في البرنامج بالإجابتين فلسطين وإسرائيل – ما كان يجب أن يُبث على الإطلاق.

بعد إدراك أن “تحديد اجابة مقبولة قد يكون إشكاليا”، ألغى المشرفون على برنامج المسابقات التلفزيوني الشهير السؤال واستبدلوه بسؤال آخر، ولكن لم يتم بث النسخة المعدلة.

وإليكم ما حدث: في نهاية الجولة الأولى ليلة الجمعة، بقيت اجابة واحد في خانة الـ 200 دولار تحت السؤال “أين تقع هذه الكنيسة؟”

الرمز كان: “بُنيت في عام 300 ميلادي، كنيسة المهد”.

متنسابقون في برنامج المسابقات ’جيوباردي!” في الحلقة التي بُثت في 13 يناير، 2020. (Twitter screen capture)

بطلة البرنامج العائدة إليه، كاتي نيدل، من نيويورك ضغطت على الزر وأجابت بالسؤال “أين فلسطين؟” مقدم البرنامج، أليكس تريبك، قال إن إجابتها غير صحيحة.

جاك ماكغوير من مدينة سان أنطونيو بولاية تكساس كان في المركز الثالث من بين ثلاثة متسابقين في البرنامج قبل أن يضغط على الزر ويسأل “ما هي إسرائيل؟” ليفوز بـ 200 دولار.

ليلة الإثنين قال منتجو البرنامج في بيان أنه أثناء تسجيل رمز كنيسة المهد، “أدركنا أن الرمز كان مغلوطا عند كتابته وأن تحديد إجابة مقبولة قد يكون إشكاليا. وفقا لقواعدنا ومن أجل الانصاف، قمنا بإلغاء الرمز والتخلي عنه”، حيث تم وضع رمز آخر مكانه. وقال المنتجون إن ذلك لم يؤثر على نتيجة اللعبة.

وأضاف البيان، “للأسف، من خلال خطأ بشري في مرحلة ما بعد الإنتاج، تم بث النسخة غير المعدلة من اللعبة. نحن ناسف على الخطأ وسنبذل كل ما في وسعنا لضمان عدم تكرار ذلك مرة أخرى”.

وأثار بث السؤال الأصلي ضجة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث أصر البعض على أن نيدل كانت على حق، بينما أكد البعض الآخر على أن إسرائيل هي الإجابة الصحيحة.

الرمز البديل كان “كنيسة سيدة غوادالوبي”، والتي أجاب عليها ماكغواير بشكل صحيح مع السؤال “ما هي المكسيك؟”

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال