إسرائيل في حالة حرب - اليوم 144

بحث

مناوشات بين عائلات ثكلى في المقبرة العسكرية ببئر السبع خلال إلقاء بن غفير لكلمته في يوم الذكرى

تصفيق وصيحات استهجان بين المشاركين بعد أن خاطب الوزير اليميين المتطرف الحضور في المراسم؛ اندلاع اشتباكات في الخارج؛ إحدى أفراد العائلات الثكلى تقول إنها وآخرون تعرضوا لهجوم من قبل حشد

أنصار وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتامار بن غفير في شجار مع رجل ثكل (وسط الصورة) في المقبرة العسكرية في بئر السبع في 25 أبريل، 2023 خلال مراسم إحياء ذكرى الجنود قتلى معارك إسرائيل. (GIL COHEN-MAGEN / AFP)
أنصار وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتامار بن غفير في شجار مع رجل ثكل (وسط الصورة) في المقبرة العسكرية في بئر السبع في 25 أبريل، 2023 خلال مراسم إحياء ذكرى الجنود قتلى معارك إسرائيل. (GIL COHEN-MAGEN / AFP)

اشتبكت عائلات ثكلى في المقبرة العسكرية في بئر السبع يوم الثلاثاء، حيث تصاعدت حدة المشاعر مع ظهور وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير في مراسم أقيمت لإحياء يوم ذكرى قتلى الهجمات ومعارك إسرائيل.

سُمع صراخ عندما بدأ الوزير بإلقاء كلمته، وبعد أن أنهى حديثه حظي بتصفيق البعض وبصيحات استهجان من آخرين، بينما اندلعت مواجهات خارج المقبرة، مع تعرض أفراد العائلات الثكلى للإساءة، وقالت إحداهم إنها وآخرين تعرضوا لاعتداء من قبل حشد من المتطرفين المؤيدين لبن غفير.

مع تصاعد الخلافات المجتمعية بسبب مساعي الحكومة المثيرة للجدل لإعادة تشكيل النظام القضائي، حث بعض أقارب الجنود القتلى أعضاء الائتلاف الحاكم الذين لم يخدموا في الجيش على إلغاء مشاركاتهم في فعاليات يوم الذكرى. دعت العديد من العائلات الثكلى بن غفير – الذي لم يتم تجنيده بسبب أنشطته المتطرفة، وأدين في السابق بالتحريض على العنصرية ودعم جماعة إرهابية – إلى الامتناع عن المشاركة في الحدث في بئر السبع، لكنه أصر على الحضور وإلقاء كلمة.

ساد هدوء شابه التوتر في المقبرة قبل وصول بن غفير. وأغلقت المنطقة المحيطة بالمنصة الرئيسية، مما أدى إلى تعذر الوصول إلى بعض القبور.

بسبب زيارة بن غفير والتكهنات بأن الوزير من الحكومة المتشددة سيواجه صيحات استهجان واحتجاجات، كان هناك تواجد ملحوظ لقوات الأمن في المقبرة.

وصعد بن غفير المنصة من مدخل خلفي، دون أن يكون هناك تواصل مباشر بينه وبين الجمهور.

أغلقت الشرطة وقوات الأمن المدخل الرئيسي على أي حال قبل وقت قصير من بدء المراسم، ولم تسمح سوى للعائلات الثكلى بالدخول. كما تم وضع حواجز لفصل المقبرة المدنية المحلية عن المقبرة العسكرية.

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يتحدث في مراسم يوم الذكرى في مقبرة العسكرية ببئر السبع، 25 أبريل، 2023. (Emanuel Fabian / Times of Israel)

قبل دقائق من انطلاق صفارات الإنذار في الساعة 11 صباحا، صرخ رجل على قوات الأمن، بعد أن مُنع كما يبدو من الوصول إلى قبر شقيقه.

وعرض ضباط عسكريين مرافقة الرجل إلى القبر من خلال المنطقة المغلقة، لكنه رفض.

وصرخ الرجل “قولوا له أن يتوقف عن منع العائلات الثكلى من الوصول إلى قبور أولادهم. لم يمنعني احد يوما من الوصول إلى قبر شقيقي… لا ترافقوني، لم يرافقني أحد طوال 40 أو 50 عاما… ما الذي حدث هذا العام حتى احتاج لمرافقتكم؟”

وصاح رجل آخر في الحشد: “من أنت، ولماذا أنت أفض منا؟”، قبل أن يصرخ باتجاهه قائلا “يساري”

واندلعت مشادة لفظية تحولت إلى جسدية بين عدد من الأشخاص في الجمهور، سُمعت خلاها عبارات شتائم، بينما حاول جنود الفصل بين الطرفين.

بعد انطلاق صفارات الإنذار بدأ ومع بدء بن غفير بإلقاء كلمته، انطلق الصراخ في المقبرة.

ردا على رجل ثاكل صرخ عليه، قال الوزير: “إنه وطني ويُسمح له بالصراخ… أنا أحني رأسي”، قبل أن يواصل كلمته على خلفية الهمسات بين الجمهور.

وانطلق خليط من التصفيق والصراخ في ختام كلمته.

وصرخ رجل “أخرج من هنا أيها الإرهابي”.

بينما قال آخر “نحبك يا بن غفير”، في حين صرخ آخرون باسمه بينما غادر المقبرة.

مغ مغادرة العائلات للمقبرة المكتظة، اندلعت مواجهات خارجها. تبادل عدد من الأشخاص الصراخ فيما بينهم، بينما دخل آخرون في مشاجرات جسدية.

وصاح رجل “أنه يوم الذكرى. لا تتسببوا باضطرابات… احترموا هذا اليوم”، وردت سيدة “أنا يمينية”، قبل أن يتم إلقاء عبوة مياه مفتوحة، تم توزيعها على الجمهور، باتجاهها.

وأظهر مقطع فيديو من خارج المقبرة عائلات ثكلى تصرخ وتتشاجر وأحد مؤيدي بن غفير كما يبدو وهو يصيح: “نفتقد أوشفيتز، نفتقد منغليه”.

وأظهر مقطع فيديو رجلا وهو يصرخ: “بعون الله، سيكون أولادكم هنا في العام المقبل”.

وعمل أفراد الشرطة على الفصل جسديا بين الجانبين مع انتشار الاشتباكات إلى طرق قريبة. لم يتم تنفيذ أي اعتقال.

وقال رعوت أنكونينا، ابنة أخت الرقيب يتسحاق ميفوراخ، الذي قُتل خلال حرب “يوم الغفران” في عام 1973، للقناة 12 إنها وآخرون غادروا المقبرة عندما بدأ بن غفير الكلام، وأنهم بدأوا بالغناء من خارج المقبرة عندما تعرضوا لهجوم من قبل حشد من مؤيدي الوزير اليميني المتطرف.

وقالت قبل أن تقوم أمرأة بوضع يده على الكاميرا ووقف المقابلة، “كان الأمر أسوأ بكثير من أي شيء كنت أتوقعه… لم أتمكن من النوم في الليالي التي سبقت ذلك”.

أحد أفراد العائلة الثكلى يتجادل مع جنود إسرائيليين في المقبرة العسكرية ببئر السبع في يوم الذكرى، 25 أبريل، 2023. (Emanuel Fabian / Times of Israel)

وقال رئيس منظمة “يد لبانيم” لتخليد ذكرى القتلى من الجنود، إيلي بن-شيم، إن بن غفير هو الملام على الشجارات التي اندلعت في المقبرة ببئر السبع.

وقال بن-شيم، وهو بنفسه والد ثاكل، لموقع “واي نت” الإخباري: “أنا أعتذر للذين سقطوا لأنني لم أتمكن من حفظ كرامتهم. بن غفير لم يتصرف بحكمة، لقد تسبب في اندلاع شجار بين الناس وأحدث شرخا بين العائلات الثكلى”، مضيفا أنه كان ينبغي على بن غفير وضع إكليل من الزهور مثل الوزراء الآخرين وألا يصر على إلقاء كلمة.

إيلي بن شام، رئيس منظمة ياد لابانيم لتخليد ذكرى القتلى من الجنود الإسرائيليين في صورة التُقطت له في بداية يوم الذكرى، في مراسم أقيمت في حائط المبكى، 24 أبريل، 2023. (Kan TV screenshot)

وأضاف بن-شيم: “لم يسبق لنا أن رأينا عائلات ثكلى ترفع أيديها على بعضها البعض. طلبنا منه خلال الأسبوعين الأخيرين عدم الحضور، لكنه أصر على ذلك. عليه أن يجري محاسبة للنفس في يوم الغفران حول قيامه بإحداث شرخ بين العائلات الثكلى”.

وأضاف في تصريحات للقناة 12: “حضر نشطاء وصفقوا. لقد كان الأمر مقيتا – سلوك مقيت في مقبرة عسكرية، قدس أقداس دولة إسرائيل. تصفيق للوزير؟ من سمع عن شيء كهذا من قبل؟ لقد أساء لشرف القتلى… كان الأمر مخزيا وأنا أبكى على شهداء بئر السبع”.

وقد واجه العديد من الوزراء الآخرين اضطرابات في مختلف المقابر العسكرية في جميع أنحاء البلاد.

اقرأ المزيد عن