إسرائيل في حالة حرب - اليوم 291

بحث

منافسة حامية بين موال لخامنئي ومرشح معتدل في سباق الرئاسة الإيرانية

في ظل تراجع إقبال الناخبين، ذحصل المرشح المعتدل الوحيد مسعود بزشكيان على أكثر من 5.9 مليون صوت في حين حصل منافسه المحافظ المفاوض النووي السابق سعيد جليلي على أكثر من 5.5 مليون صوت

نساء يحصلن على أوراق الاقتراع خلال الانتخابات الرئاسية الإيرانية في مركز اقتراع في شمال طهران، 28 يونيو، 2024. (AP/Vahid Salemi)
نساء يحصلن على أوراق الاقتراع خلال الانتخابات الرئاسية الإيرانية في مركز اقتراع في شمال طهران، 28 يونيو، 2024. (AP/Vahid Salemi)

رويترز – اشتدت المنافسة في الانتخابات الرئاسية الإيرانية بين أحد الموالين للزعيم الأعلى الإيراني والمرشح المعتدل الوحيد وسط تراجع في إقبال الناخبين بسبب الصعوبات الاقتصادية والقيود الاجتماعية.

وأظهرت النتائج الأولية التي أعلنتها وزارة الداخلية أنه بعد فرز أكثر من 14 مليون صوت حتى الآن في الانتخابات التي جرت أمس الجمعة حصل المرشح المعتدل الوحيد مسعود بزشكيان على أكثر من 5.9 مليون صوت في حين حصل منافسه سعيد جليلي، المفاوض النووي السابق وهو من غلاة المحافظين، على أكثر من 5.5 مليون صوت.

وقالت مصادر مطلعة إن نسبة الإقبال على التصويت بلغت نحو 40% في حين قال شهود لرويترز إن مراكز الاقتراع في طهران وبعض المدن الأخرى لم تشهد ازدحاما.

وقالت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء إن “من المرجح بشكل كبير” إجراء جولة ثانية لاختيار الرئيس المقبل للبلاد خلفا للرئيس الراحل إبراهيم رئيسي الذي توفي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر.

وإذا لم يحصل أي مرشح على 50%على الأقل بالإضافة إلى صوت واحد من جميع بطاقات الاقتراع، ومنها البطاقات الفارغة، فسوف تُجرى جولة إعادة بين أكثر مرشحين حصولا على أصوات في أول يوم جمعة بعد إعلان نتيجة الانتخابات.

وتتزامن الانتخابات مع تصاعد التوتر في المنطقة بسبب الحرب بين إسرائيل وكل من حليفتي إيران حركة حماس في غزة وجماعة حزب الله في لبنان، فضلا عن زيادة الضغوط الغربية على طهران بسبب برنامجها النووي الذي يحقق تقدما متسارعا.

كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين السابق والمرشح للانتخابات الرئاسية سعيد جليلي يدلي بصوته في مركز اقتراع في طهران، إيران، 28 يونيو 2024. (Alireza Sotakabr/ISNA via AP)

ورغم استبعاد أن تؤدي الانتخابات إلى تحول كبير في سياسات الجمهورية الإسلامية، فإن نتائجها قد تلقي بظلالها على اختيار خليفة الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي البالغ من العمر 85 عاما والذي يشغل المنصب منذ 1989.

ودعا خامنئي إلى الإقبال بقوة على التصويت لتبديد أزمة تواجه شرعية النظام أججها السخط الشعبي إزاء الصعوبات الاقتصادية وتقييد الحريات السياسية والاجتماعية.

ومن غير المتوقع أن يحدث الرئيس المقبل فارقا كبيرا في سياسة إيران بشأن البرنامج النووي أو دعم الجماعات المسلحة في أنحاء الشرق الأوسط، إذ إن خامنئي هو من يمسك بخيوط الشؤون العليا للدولة ويتخذ القرارات الخاصة بها.

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يدلي بصوته خلال الانتخابات الرئاسية، في طهران، إيران، 28 يونيو، 2024. (AP/Vahid Salemi)

إلا أن الرئيس هو من يدير المهام اليومية للحكومة ويمكن أن يكون له تأثير على نهج بلاده فيما يتعلق بالسياسة الخارجية والداخلية.

تتناقض آراء بزشكيان مع آراء جليلي إذ يدعو إلى تخفيف حدة التوتر في العلاقات مع الغرب وإلى الإصلاح الاقتصادي والتحرر الاجتماعي والتعددية السياسية.

وقال محللون إن فوز جليلي، المناهض بشدة للغرب، سيشير إلى احتمال حدوث تحول أكثر عدائية في السياسة الخارجية والداخلية للجمهورية الإسلامية.

اقرأ المزيد عن