“ممرات” جديدة في أوكرانيا لإجلاء المدنيين وروسيا مهددة بالتخلف عن السداد
بحث

“ممرات” جديدة في أوكرانيا لإجلاء المدنيين وروسيا مهددة بالتخلف عن السداد

عدد اللاجئين الفارين من أوكرانيا يرتفع يوميا منذ بدء الغزو الروسي في 24 فبراير وبات يقدر حاليا بين "2,1 و2,2 مليون شخص"، حسبما ذكر المفوض السامي لشؤون اللاجئين

أوكرانيون يعبرون طريقا مرتجلا تحت جسر مدمر أثناء فرارهم من إيربين، في ضواحي كييف، أوكرانيا، 9 مارس، 2022. (AP Photo/Felipe Dana)
أوكرانيون يعبرون طريقا مرتجلا تحت جسر مدمر أثناء فرارهم من إيربين، في ضواحي كييف، أوكرانيا، 9 مارس، 2022. (AP Photo/Felipe Dana)

أ ف ب – اتفق الروس والأوكرانيون الأربعاء على احترام وقف لإطلاق النار يفترض أن يسمح بإجلاء المدنيين من مناطق عدة قصفت في اليوم الرابع عشر من غزو هذا البلد، بينما دفعت العقوبات الغربية ومقاطعة العديد من الشركات، موسكو إلى حافة التخلف عن سداد ما يترتب عليها.

في الوقت نفسه قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا في مؤتمر صحافي الأربعاء إنه “تم إحراز بعض التقدم” في المفاوضات الرامية إلى “إنهاء إراقة الدم العبثية ومقاومة القوات الأوكرانية في أسرع وقت ممكن”، مؤكدة أن روسيا لا تسعى إلى “إطاحة الحكومة” الأوكرانية.

وأعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكرانية إيرينا فيريشتشوك أن موسكو أكدت موافقتها على احترام هدنة من الساعة 09,00 حتى 21,00 (من 07,00 حتى 19,00 ت غ) حول ست مناطق تشهد منذ أيام معارك مما يدفع المدنيين إلى الاختباء في الطوابق السفلية.

وأوضحت أنه تم تحديد ممرات لإجلاء المدنيين خصوصا من إنرغودار إلى زابوريجيا (جنوب) ومن إيزيوم إلى لوزوفا (شرق) ومن سومي إلى بولتافا (شمال شرق) حيث سمح ممر بإجلاء آلاف المدنيين الثلاثاء.

وكان آلاف المدنيين تمكنوا من الفرار من مدينة سومي في شمال شرق أوكرانيا. ونقلت وسائل إعلام أوكرانية عن نائب رئيس الإدارة الرئاسية الأوكرانية كيريلو تيموشنكو قوله إنه تم إجلاء أكثر من خمسة آلاف شخص حتى الآن من مدينة سومي الواقعة على بعد 350 كيلومترًا شمال شرق كييف.

طفل يُحمل على عربة عبر طريق مرتجل أثناء فراره من إيربين، في ضواحي كييف، أوكرانيا، 9 مارس، 2022. (AP Photo / Felipe Dana)

وتمكنت قرابة ستين حافلة في قافلتين، من نقل هؤلاء المدنيين ومعظمهم من والنساء والأطفال وكبار السن، كما أوضح تيموشنكو الثلاثاء من دون أن يذكر أرقاما.

عدد اللاجئين يرتفع 

يرتفع عدد اللاجئين الفارين من أوكرانيا يوميا منذ بدء الغزو الروسي في 24 شباط/فبراير وبات يقدر حاليا بين “2,1 و2,2 مليون شخص”، حسبما ذكر المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في مؤتمر صحافي في ستوكهولم.

وقال إن “بولندا وحدها تستقبل 150 ألفا يوميا فقط. الأمر يجري بسرعة كبيرة ولا نرى إشارة إلى إمكانية توقف هذه الحركة”.

امرأة شابة تساعد امرأة تعاني من إعاقة بصرية أثناء عبورهم الحدود من أوكرانيا إلى بولندا عند معبر ميديكا الحدودي، شرق بولندا، 9 مارس، 2022. (Louisa GOULIAMAKI / AFP)

وتعرضت مدن مرة أخرى لهجمات روسية مساء الثلاثاء. في سيفيرودونتسك بشرق البلاد قتل عشرة أشخاص في قصف ، بحسب رئيس منطقة لوغانسك الإدارية. وفي منطقة جيتومير غرب كييف، قتل تسعة أشخاص في غارات جوية. وفي كييف، أطلقت صفارات الإنذار أربع مرات في الليل.

قلق بشأن تشرنوبيل

أعلنت شركة “أوكرينيرغو” الأوكرانية المشغلة للمحطات النووية أن التيار الكهربائي “مقطوع كليا” عن محطة تشرنوبيل وتجهيزاتها بسبب عمليات عسكرية روسية.

وقالت عبر صفحتها على فيسبوك إن تشرنوبيل التي شهدت أسوأ كارثة نووية في تاريخ البشرية في 1986 “مفصولة كليا عن شبكة الكهرباء بسبب عمليات عسكرية للمحتل الروسي. ولم يعد الموقع يتلقى التيار الكهربائي”.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت الثلاثاء أنّ الأنظمة التي تتيح إجراء عمليات مراقبة عن بُعد للمواد النووية في تشرنوبيل، المنشأة النووية القريبة من كييف والخاضعة حالياً لسيطرة القوات الروسية، توقّفت عن إرسال البيانات إليها.

ولا يزال أكثر من مئتين من الفنيين والحراس عالقين في الموقع وهم يعملون منذ 13 يوماً متواصلاً تحت مراقبة روسية. وطلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من روسيا السماح لهؤلاء الموظفين بالعمل بالتناوب وبالخلود للراحة وبالعمل لعدد محدد من الساعات، معتبرة هذه الشروط ضرورية لضمان سلامة الموقع.

وقالت الولايات المتحدة أيضا إنها تخشى أن تتمكن القوات الروسية من “السيطرة” على منشآت “للأبحاث البيولوجية” في أوكرانيا ومصادرة مواد حساسة.

وأكدت فكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية الأميركي أن الأميركيين يعملون “مع الأوكرانيين” على طرق لتجنب وقوع هذه المواد المتعلقة بالبحث في أيدي القوات الروسية إذا اقتربت منها”.

في روسيا تظهر آثار العقوبات الغربية بشكل متزايد.

 تشبه أزمة 1973

قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير الأربعاء إن أزمة الطاقة الحالية مع ارتفاع كبير في الأسعار “شبيهة بحدتها بالصدمة النفطية في العام 1973”.

وأوضح أن خطة ثانية كبيرة من المساعدات الرسمية على غرار ما حصل خلال كوفيد-19 “ستغذي ارتفاع الأسعار”. وقال “سيكون الأمر أشبه بصب الزيت على النار. في 1973، تسبب هذا الرد في صدمة تضخمية (…) ما دفع البنوك المركزية إلى رفع معدلات الفائدة بشكل كبير وقتل النمو”.

وتابع “هذا يسمى التضخم المصحوب بالركود وهو بالضبط ما لا نريد أن نعيشه مرة أخرى في 2022”.

قررت الولايات المتحدة الثلاثاء تعليق استيراد النفط والغاز الروسي متولية بذلك مبادرة قيادة المعسكر الغربي في العقوبات المفروضة على موسكو منذ الهجوم على أوكرانيا.

وأعلنت بريطانيا أنها ستوقف بحلول نهاية العام الجاري مشترياتها من النفط الخام والمنتجات النفطية الروسية.

من جهته، أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن قراره “سيشكل ضربة قوية أخرى” إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين” ولتمويل حربه ضد أوكرانيا.

يستمع الرئيس جو بايدن خلال حدث في مبنى مكتب ايزنهاور التنفيذ بمجمع البيت الأبيض ، 22 فبراير، 2022، في واشنطن. (AP/Alex Brandon)

وعبر زيلينسكي مساء الثلاثاء عن شكره الحار لنظيره الأميركي على “هذه الإشارة إلى القوة القصوى الموجهة إلى العالم بأسره”.

ورأى الكرملين الأربعاء “حربا اقتصادية” تشنّها الولايات المتحدة على روسيا في إعلان واشنطن حظرا على الواردات الأميركية من الغاز والنفط الروسيين. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف إن “الولايات المتحدة أعلنت حربا اقتصادية على روسيا وهم يشنون هذه الحرب”.

ودعا الرئيس الأوكراني الاتحاد الأوروبي إلى أن يتبع الخطوات نفسها عبر إقرار “إجراءات صارمة وعقوبات ضد روسيا بسبب حربها”، لكن من أن دون يدعو بشكل مباشر إلى فرض حظر أوروبي على النفط أو الغاز.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب فيديو صدر في 8 مارس، 2022. (screen capture: Telegram)

ويرفض الأوروبيون الذين يعتمدون على الخام الروسي لتلبية ثلاثين بالمئة من احتياجاتهم الذهاب إلى هذا الحد.

وحض زيلينسكي الدول الغربية الأربعاء أيضا على اتخاذ “قرار بأسرع وقت” بشأن إرسال مقاتلات ميغ-29 وضعتها بولندا في التصرف لمساعدة أوكرانيا على مواجهة الغزو الروسي.

وقال زيلينسكي في مقطع مصور بث عبر قناته على تلغرام “اتخذوا قرارا في أسرع وقت، ارسلوا إلينا الطائرات” داعيا إلى درس الاقتراح البولندي “فورا”.

في المقابل ندد الكرملين باقتراح بولندا نقل هذه المقاتلات إلى الأميركيين لترسل بعدها إلى كييف معتبرا أن هذا الإجراء “سيناريو خطر” في حال تحقق.

وتتعرض شركات عدة لضغوط الرأي العام. وستغلق سلسلتا المطاعم الأميركيتان ماكدونالدز وستاربكس مؤسساتها في روسيا، بعد قرار مماثل للمجموعة العملاقة لمستحضرات التجميل العالمي لوريال. كذلك أعلنت شركة كوكاكولا تعليق عملياتها في البلاد.

وتبين أن تنفيذ قرارات تقديم المساعدة العسكرية الغربية أصعب مما كان متوقعا.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي صباح الأربعاء فرض عقوبات أوروبية جديدة على موسكو ومينسك لا سيما فصل ثلاثة مصارف بيلاروسية عن منصة سويفت المالية الدولية.

من جهته، أعلن البنك المركزي الروسي عن إجراء جديد للدفاع عن اقتصاده مع تعليق بيع العملات الأجنبية حتى التاسع من أيلول/سبتمبر.

“تخلف وشيك” عن السداد 

خفضت وكالة التصنيف الائتماني فيتش مرة أخرى علامتها للدين السيادي لروسيا الثلاثاء في خطوة تعني أن خطر التخلف عن السداد في نظرها “وشيك”.

وسيكون تخلف موسكو عن السداد الأول منذ الأزمة المالية الكبرى في 1998. ولتبرير قرارها أشارت وكالة فيتش إلى مرسوم رئاسي صدر في الخامس من آذار/مارس قد يسمح لروسيا بتعويض دائني بعض البلدان بالروبل بدلاً من العملات الأجنبية.

كذلك، أشارت الوكالة إلى قرار من البنك المركزي الروسي بتقييد تحويل بعض السندات إلى غير المقيمين.

المصرف المركزي الروسي، 24 يوليو ، 2020. (DIMITAR DILKOFF / AFP)

ومن الآثار الأخرى للعقوبات، حسب صحيفة كومرسانت الروسية، تخشى موسكو من نفاد الأدوية قريبا. وكتبت الصحيفة أن الصيدليات الروسية بدأت بالفعل تفتقد إلى الأنسولين ومنتجات داء السكري الأخرى المصنوعة في الخارج.

وستحاول الدبلوماسية العمل مجددا عبر اجتماع أعلن عنه في تركيا لوزيري خارجية روسيا وأوكرانيا سيرغي لافروف ودميترو كوليبا بحضور نظيرهما التركي مولود تشاوش أوغلو.

يأتي هذا الاجتماع الأول بين وزيري الخارجية منذ الغزو بينما أعلن زيلينسكي ، في مقابلة مع محطة “ايه بي سي” التلفزيونية الأميركية أنه لم يعد يصر على انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي، احد الحجج التي ساقتها موسكو لتبرير الغزو.

وقال زيلينسكي إنه مستعد “لتسوية” بشأن وضع الأراضي الانفصالية في شرق أوكرانيا، والتي اعترف فلاديمير بوتين باستقلالها من جانب واحد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال