ممثلو الإدعاء في محاكمة نتنياهو: لم يتم العثور على عمليات تنصت غير مشروعة من قبل الشرطة
بحث

ممثلو الإدعاء في محاكمة نتنياهو: لم يتم العثور على عمليات تنصت غير مشروعة من قبل الشرطة

يطلب المحققون ثلاثة أيام إضافية لتقديم معلومات حول ما إذا كان قد تم استخدام برامج تجسس أم لا، وسيناقش القضاة قرار ما إذا كان عليهم تأجيل الإجراءات في محاكمة رئيس الوزراء السابق

رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو يصل إلى جلسة استماع في دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت، في محكمة الصلح في تل أبيب، 10 يناير، 2022 (Avshalom Sassoni / POOL)
رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو يصل إلى جلسة استماع في دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت، في محكمة الصلح في تل أبيب، 10 يناير، 2022 (Avshalom Sassoni / POOL)

قال ممثلو الادعاء يوم الأحد في بيان مؤقت إن فحص الشرطة لم يكشف عن أي دليل على قيام الشرطة بالتنصت على الهواتف دون أمر قضائي أثناء تحقيقهم في جرائم مزعومة ارتكبها رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

مع ذلك، لم يعلق الادعاء، في رسالة إلى المحكمة المركزية في القدس، على كيفية تنفيذ أوامر التوقيف وعددها، والأهم من ذلك، ما إذا كان قد تم استخدام برامج تجسس ضد الأشخاص الخاضعين للتحقيقات.

اعتمد المدعون على “المعلومات التي قدمتها السلطات المختصة داخل الشرطة الإسرائيلية” للتحقق من حوالي 1500 رقم هاتف مرتبط بالأطراف التي تم التحقيق فيها في قضايا الكسب غير المشروع الثلاث ضد نتنياهو، والمعروفة بالقضايا 1000 و2000 و4000. ركز الفحص على كل من التجسس التقليدي وعلى استخدام تكنولوجيا أكثر “تقدما”، وفقا لتحديث الادعاء للمحكمة.

تم تجميع قائمة 1500 رقم من قائمة أوامر البحث الموجودة، بالإضافة إلى أرقام الهواتف الخاصة بالأطراف التي يتم تتبعها في التحقيق.

لم يتم تقديم أي معلومات عن المجموعة الفرعية من الهواتف ضمن القائمة التي تشمل 1500 رقم والتي تم تفتيشها أو التنصت إليها، لكن الشرطة أكدت أن جميع الهواتف التي تم التعامل معها في التحقيق كان بشأنها أمر من المحكمة مرفق لها.

“لم يتم اتخاذ أي إجراءات في حالة عدم وجود أمر من المحكمة”، قال الادعاء للمحكمة، التي أمرت الأسبوع الماضي بوقف إجراءات المحاكمة من أجل التحقيق في مزاعم الاختراق غير المشروع على نطاق واسع من قبل الشرطة باستخدام برنامج “بيغاسوس” التابع لمجموعة NSO، من بين تكنولوجيات متطورة أخرى.

شعار NSO يظهر على هاتف ذكي موضوع على لوحة مفاتيح جهاز كمبيوتر محمول. (Mundissima / Alamy)

طلب الادعاء ثلاثة أيام أخرى لاستكمال الفحص، والذي من المتوقع أن يجيب على الأسئلة “المتعلقة بطريقة استخدام أوامر [المحكمة] الصادرة”، وفقا لرسالة الادعاء إلى المحكمة.

يجري تحقيق منفصل، برئاسة نائب المدعي العام عميت مراري، إلى جانب مسؤولين سابقين من الشاباك والموساد ومداخلات من مجموعة NSO، يبحث في ما إذا كانت الشرطة قد استخدمت برامج تجسس لإختراق هواتف 26 شخصا وردت أسماؤهم الأسبوع الماضي في تقرير لم يذكر مصادر في صحيفة “كلكاليست”.

تم فحص بعض الأسماء المدرجة في هذا التقرير أيضا قبل التحديث الأخير للمحكمة، لأنهم شاركوا في تحقيق الشرطة مع نتنياهو.

الشخصيات المدرجة في تقرير “كلكاليست” المرتبطة بالمحاكمة هي إيلان يشوعا، الرئيس التنفيذي السابق لشركة “واللا” والشاهد البارز حاليا في القضية 4000 ضد نتنياهو؛ أفنير نتنياهو نجل رئيس الوزراء السابق؛ شلومو فيلبر المدير العام السابق لوزارة الاتصالات؛ إيريس إلوفيتش، زوجة شاؤول إلوفيتش، المساهم المسيطر السابق في بيزك (كلاهما متهمان في القضية 4000)؛ الرئيسان التنفيذيان السابقان لشركة بيزك دودو مزراخي وستيلا هندلر؛ أفيرام إلعاد، رئيس تحرير “واللا” السابق؛ وصحفيون آخرون في “واللا”.

في هذه القضية، وهي إحدى قضايا الفساد الثلاث التي يُحاكم فيها رئيس الوزراء السابق، يُزعم أن نتنياهو اتخذ قرارات تنظيمية متقدمة بصفته وزيرا للاتصالات ورئيسا للوزراء أفادت إلوفيتش بشكل كبير. في المقابل، يُزعم أن نتنياهو حصل على ما يرقى إلى السيطرة التحريرية على موقع إلوفيتش الإخباري “واللا”. رئيس الوزراء السابق ينفي التهم الموجهة إليه.

أجلت محكمة منطقة القدس جلستين الأسبوع الماضي للسماح للمحققين بالنظر في مزاعم القرصنة، وقدم محامو نتنياهو التماسا الأسبوع الماضي للمطالبة بتوقيف المحاكمة.

وسوف يناقش القضاة موعد استئناف الإجراءات في القضية.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال