مكتب أبو ظبي للإستثمار يوقّع على اتفاقي تعاون مع هيئات استثمار وتكنولوجيا إسرائيلية
بحث

مكتب أبو ظبي للإستثمار يوقّع على اتفاقي تعاون مع هيئات استثمار وتكنولوجيا إسرائيلية

التعاون مع Invest in Israel وهيئة الابتكار الإسرائيلية يسعى إلى تعزيز المشاريع المشتركة وتقوية الروابط الاقتصادية في أعقاب اتفاقيات إبراهيم

طارق بن هندي، المدير العام لمكتب أبوظبي للاستثمار، يوقع اتفاقية تعاون مع دافيد ليفلر، المدير العام لوزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية (الظاهر على الشاشة).  (Courtesy)
طارق بن هندي، المدير العام لمكتب أبوظبي للاستثمار، يوقع اتفاقية تعاون مع دافيد ليفلر، المدير العام لوزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية (الظاهر على الشاشة). (Courtesy)

وقّع مكتب أبوظبي للاستثمار (ADIO) اتفاقيات تعاون مع هيئتين إسرائيليتين، Invest in Israel (استثمر في إسرائيل) وهيئة الابتكار الإسرائيلية، لتسريع تعاون القطاع الخاص في الاستثمار والابتكار، وفقا للجهة الحكومية المسؤولة عن جذب وتسهيل الاستثمار في الإمارة.

وجاء في بيان الإمارة أن الاتفاقيات هي جزء من سلسلة من المبادرات الإستراتيجية التي يتخذها مكتب أبوظبي للاستثمار للدفع بفرص أكبر للقطاع الخاص مع إسرائيل.

Invest in Israel هي وكالة ترويج للاستثمار تابعة لوزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية، وهي بمثابة متجر شامل للمستثمرين الأجانب ويربط بين القطاعين العام والخاص بهدف جذب الاستثمارات إلى إسرائيل. وهيئة الابتكار الإسرائيلية، هي وكالة عامة مستقلة مهمتها تعزيز النظام البيئي للابتكار في الدولة ووضع سياسات للمساعدة في خلق نمو اقتصادي في إسرائيل. كجزء من الاتفاقيات، سيعمل مكتب أبوظبي للاستثمار بشكل وثيق مع كلا الهيئتين لتمكين فرص التعاون بين الشركات في الإمارة وإسرائيل.

وقال محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبو ظبي في بيان: “بصفتها رائدة إقليميا في مجال التكنولوجيا والبحث والتطوير، ترى أبو ظبي أوجه تآزر مع كيانات إسرائيلية عبر قطاعات متعددة تركز على الابتكار، بما في ذلك التكنولوجيا الزراعية والطب الحيوي والتصنيع المتقدم”، وأضاف: “تمثل اتفاقيات التعاون علامة بارزة في رحلة لتعزيز التعاون بين سوقينا في السعي لإيجاد حلول يمكن أن تعود بالفائدة على المنطقة الأوسع”.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسط الصورة ، مع (من اليسار)، وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان، خلال مراسم التوقيع على ’اتفاقية إبراهيم’ في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، 15 سبتمبر، 2020، في واشنطن. (Alex Brandon/AP)

أدت “اتفاقيات إبراهيم” الموقعة في سبتمبر 2020 إلى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين، تلاها اتفاقين مع السودان والمغرب، مما خلق الإثارة والحماس بشأن إمكانية التعاون الاقتصادي، وخاصة في مجال التكنولوجيا.

وقال وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي عمير بيرتس: “ستعمل هذه التحالفات المتبادلة على تعزيز الحوار الاقتصادي بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة وتعزيز التعاون بين البلدين”.

تشمل اتفاقية التعاون مع Invest in Israel إنشاء منظومة للتعريف عن شركات وسلسلة من الندوات عبر الإنترنت حول كل سوق، بالإضافة إلى تعميق التعاون الحالي ودعم الاستثمار المتبادل من خلال تسليط الضوء على الفرص. ويعمل مكتب أبوظبي للاستثمار وهيئة الابتكار الإسرائيلية على إعداد برنامج مشترك لاستكمال وتجريب تطوير التقنيات الإسرائيلية الجديدة في أبو ظبي، لإظهار إمكانية تطبيق مجموعة متنوعة من الابتكارات التكنولوجية في العديد من القطاعات.

وقال طارق بن هندي، المدير العام لمكتب أبو ظبي للاسثمار، إن “أبو ظبي هي وجهة راسخة للشركات والشركات الناشئة من جميع أنحاء العالم. لقد تلقينا استجابة مذهلة من الشركات الإسرائيلية ونجري حاليا مناقشات مع عدد كبير من رواد الأعمال الإسرائيليين والشركات الناشئة والشركات الإسرائيلية حول التوسع في أبو ظبي، وبعضهم فعل ذلك بالفعل. ستعمل اتفاقيات التعاون مع Invest in Israel وهيئة الابتكار الإسرائيلية على تسريع الشراكات والفرص للشركات في كلا السوقين”.

وقال عامي أبلباوم، كبير العلماء في وزارة الاقتصاد والصناعة ورئيس هيئة الابتكار الإسرائيلية، إن الاتفاقية مع مكتب أبوظبي للاستثمار هي “فرصة فريدة” لمطابقة “الاقتصاد الديناميكي لدولة الإمارات العربية المتحدة وثقافة إسرائيل المبتكرة الشاملة”، وستفيد كلا الجانبين.

الاتفاقيات هي جزء من سلسلة من الشراكات الرسمية التي أبرمها مكتب أبوظبي للاستثمار مع كيانات ومؤسسات إسرائيلية، بما في ذلك معهد التصدير الإسرائيلي، لتعزيز أسس التجارة الثنائية والاستثمار مع إسرائيل. وافتتح مكتب أبوظبي للاستثمار مؤخرا أول مكتب دولي له في تل أبيب.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال