مكابي تل أبيب خاض مباراة بحضور مشجعيه بعد عودة لاعبيه من إسبانيا، في انتهاك لتعليمات الحجر الصحي
بحث

مكابي تل أبيب خاض مباراة بحضور مشجعيه بعد عودة لاعبيه من إسبانيا، في انتهاك لتعليمات الحجر الصحي

نادي كرة السلة ينزل أرضية الملعب بحضور مئات المشجعين، ويزعم أن وزارة الصحة لم تبلغه بأن ليس بإمكانه لعب المباراة بعد عودة الفريق من رحلة استمرت لمدة 10 ايام في إسبانيا، المدرجة في قائمة الحجر الصحي

توضيحية: نادي مكابي تل أبيب لكرة السلة خلال مباراة ضد هبوعيل القدس في نهائي كأس الدولة بالقدس، 17 فبراير، 2017.  (Flash90)
توضيحية: نادي مكابي تل أبيب لكرة السلة خلال مباراة ضد هبوعيل القدس في نهائي كأس الدولة بالقدس، 17 فبراير، 2017. (Flash90)

خاض نادي مكابي تل أبيب لكرة السلة مباراة أمام المئات من المشجعين مساء الأربعاء، في انتهاك لتعليمات وزارة الصحة التي تهدف إلى احتواء فيروس كورونا.

ولقد عاد الفريق من رحلة إلى إسبانيا استمرت لمدة 11 يوما، وتلزم التعليمات بأثر رجعي والتي صدرت قبل ساعات من بدء المباراة كل العائدين من إسبانيا وفرنسا وألمانيا والنمسا وسويسرا بدخول حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما بعد آخر يوم لهم في هذه البلدان.

ولعب مكابي مباراة ضد النادي التركي أنادولو إفيس، الذي تواجد في برلين في الأسبوع الماضي، وهو ما يعني أنه كان ينبغي على لاعبيه أيضا دخول حجر صحي.

وقال مسؤولون في مكابي إنهم يدرسون المسألة، ولكن لاعبيهم يشعرون جميعا بصحة جيدة. إلا أن التعليمات الصادرة عن الوزارة تم فرضها لأن كل من تعرض للفيروس قد لا تظهر عليه أي أعراض لمدة 14 يوما.

وقال النادي أيضا إنه كان على اتصال بوزارة الصحة حول إجراء المباراة وأن الوزارة لم تأمره مطلقا بإلغاء المباراة بالكامل.

ولم ترد وازارة الصحة على طلبات بالحصول على تعليق.

ولم تشهد المبارة حضورا كبيرا لأن المشجعين افترضوا أنها ستُلغى تماما.

وقال إفرات، إحدى مشجعي مكابي، لموقع “سبورت 5” إنها قررت عدم حضور المباراة بعد سماعها بتعليمات وزارة الصحة. “لماذا يجب أن أضع نفسي في نفس المكان مع أشخاص قد يتبين أنهم مرضى؟ أعتقد أنه كان هناك قلة مسؤولية كبيرة من جانب وزارة الصحة هنا”.

ولكن بعض المسؤولين الحكوميين انتقدوا التوجيهات الجديدة، حيث قالوا للقناة 12 إن القيود الصارمة بشكل متزايد لاحتواء الفيروس قريبة من “حدود الهستيريا” وقد تعرض اقتصاد البلاد للخطر.

زوجان شابان يضعان قناعين واقيين عند وصولهما إلى مطار بن غوريون في 4 مارس، 2020. (Emmanuel DUNAND / AFP)

وأفادت تقارير أن أكثر من 70,000 إسرائيلي يتواجدون الآن في حجر صحي ذاتي، في حين تم أو سيتم حظر دخول أجانب من عدد من الدول الأوروبية والآسيوية، وتم إلغاء أحداث كبيرة، مثل الحفلات والمباريات الرياضية، بسبب القيود التي أصدرتها وزارة الصحة، وتم توسيعها بشكل كبير يوم الأربعاء.

كما أعلنت الوزارة منع التجمعات التي تضم أكثر من 5000 شخص من الآن فصاعدا. وهناك قيد آخر، وهو حظر تجمعات أكثر من 100 شخص للأشخاص الذين عادوا من أي مكان في الخارج خلال الـ 14 يوما الماضية.

وأدت التعليمات الجديدة إلى إلغاء المسيرات الاستعراضية الكرنفالية بمناسبة عيد “البوريم” في الأسبوع المقبل، بالإضافة إلى حفلات وأحداث رياضية.

في وقت سابق الأربعاء، أمرت وزارة الصحة المئات من مشجعي كرة القدم بعزل أنفسهم في منازلهم بعد أن تبين أن فتى أصيب بالمرض حضر مباراة كرة قدم هامة في الأسبوع الماضي في تل أبيب، وقالت الوزارة إن كل من تواجد في القسم الذي تواجد فيه الفتى في الإستاد يمكن أن يُصاب بالمرض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال