إسرائيل في حالة حرب - اليوم 230

بحث

مقتل 8 جنود سوريين بعد قصف إسرائيلي على سوريا ردا على هجوم صاروخي في شمال إسرائيل

قصفت القوات الجوية بنية تحتية عسكرية سورية ومواقع إطلاق قذائف الهاون بعد سقوط صاروخين بالقرب من بلدات في مرتفعات الجولان

توضيحية: تزعم هذه الصورة المتداولة على الإنترنت لإظهار ألسنة اللهب والدخان يتصاعد من موقع في العاصمة السورية دمشق بعد غارة جوية إسرائيلية مزعومة، 19 يوليو 2023 (Social media; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
توضيحية: تزعم هذه الصورة المتداولة على الإنترنت لإظهار ألسنة اللهب والدخان يتصاعد من موقع في العاصمة السورية دمشق بعد غارة جوية إسرائيلية مزعومة، 19 يوليو 2023 (Social media; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه ضرب عدة أهداف عسكرية سورية في وقت مبكر من صباح الأربعاء بعد إطلاق صواريخ من سوريا باتجاه بلدات إسرائيلية في مرتفعات الجولان.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرات مقاتلة قصفت “بنية تحتية عسكرية” تابعة للجيش السوري ومواقع إطلاق قذائف هاون.

وقالت وكالة الأنباء السورية “سانا” نقلا عن مصدر عسكري سوري إن ثمانية جنود قتلوا وأصيب سبعة آخرين في الغارة الجوية الإسرائيلية ليلا في منطقة درعا.

وأضافت “سانا” أن أضرارا لحقت أيضا بالمواقع التي قصفها الطيران الإسرائيلي.

وقال الجيش إن الغارات نفذت بعد إطلاق صاروخين من سوريا على شمال إسرائيل ليلة الثلاثاء، مما أدى إلى إطلاق صفارات الإنذارات في بلدات “نيوت غولان” و”بني يهودا” و”جفعات يوآف” في مرتفعات الجولان.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، فقد سقطت القذيفتان في مناطق مفتوحة، دون وقوع إصابات.

وقال الجيش أنه رد أيضا بقصف مدفعي على مصدر النيران في سوريا.

وفي 10 أكتوبر، تم إطلاق عدة قذائف هاون من سوريا على شمال إسرائيل، رد الجيش الإسرائيلي عليها بقصف مدفعي.

وشهدت الأسابيع الأخيرة أيضا عدة غارات جوية إسرائيلية مزعومة ضد مطاري دمشق وحلب في سوريا. ويعتقد أن إسرائيل تكثف جهودها لمنع شحن الأسلحة المتقدمة من إيران إلى مختلف وكلائها في الشرق الأوسط، وعلى رأسهم حزب الله.

وجاء الهجوم الصاروخي من سوريا ليلة الثلاثاء مع استمرار المناوشات على الحدود اللبنانية، وسط مخاوف من إمكانية فتح جبهة جديدة في الوقت الذي يواصل فيه الجيش حربه مع حركة حماس في قطاع غزة في الجنوب.

وأطلقت منظمة حزب الله المدعومة من إيران عشرات الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات، والقذائف الصاروخية وقذائف الهاون على مواقع عسكرية إسرائيلية وبلدات إسرائيلية منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر. كما أرسلت مسلحين – بعضهم تابع لفصائل مسلحة فلسطينية – للتسلل إلى شمال إسرائيل. وتم اعتراض عدة طائرات مسيّرة فوق شمال إسرائيل.

دخان يتصاعد من داخل موقع للجيش الإسرائيلي أصيب بصواريخ أطلقتها منظمة حزب الله، كما يظهر من قرية طير حرفا، وهي قرية لبنانية حدودية مع إسرائيل، جنوب لبنان، 20 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Hassan Ammar)

ووسط الهجمات المتكررة من لبنان، قام الجيش ووزارة الدفاع بإخلاء 42 بلدة حدودية ومدينة “كريات شمونة”. وقد كان العديد من السكان قد أخلوا البلدات الشمالية باتجاه الجنوب بالفعل وسط الهجمات المتصاعدة.

وفي الأيام الأخيرة، أعلن الجيش الإسرائيلي عن استهداف أكثر من 30 خلية مسلحة في جنوب لبنان.

وظلت الهجمات المتبادلة حتى الآن محدودة النطاق، وسط تهديدات من إسرائيل بأن لبنان سيدفع الثمن إذا كثف حزب الله هجماته.

وقتل ما لا يقل عن ستة جنود إسرائيليين و41 مسلحا من حزب الله وستة مسلحين فلسطينيين في الاشتباكات. وقُتل مدني إسرائيلي في هجوم لحزب الله، كما قُتل أربعة مدنيين لبنانيين وصحفي في القصف الإسرائيلي.

وتأتي الهجمات من لبنان في الوقت الذي تشن فيه إسرائيل حربا في غزة ضد حماس بعد الهجمات التي نفذتها الحركة في جنوب البلاد في 7 أكتوبر، والتي قُتل فيها حوالي 1400 إسرائيلي، وتم اختطاف أكثر من 200 آخرين ونقلهم إلى القطاع.

اقرأ المزيد عن