إسرائيل في حالة حرب - اليوم 256

بحث

مقتل 56 مدنيا على الأقل خلال 24 ساعة من القتال في السودان

تحول التوتر بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان وزعيم قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو إلى أعمال عنف منذ السبت، بعد تصاعد الخلافات السياسية بينهما الأسابيع الأخيرة

تصاعد الدخان فوق المباني السكنية في الخرطوم في 16 أبريل، مع احتدام القتال في السودان لليوم الثاني في المعارك بين الجنرالين المتناحرين.  قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية المدججة بالسلاح، حيث يتهم كل منهما الآخر ببدء القتال.( AFP)
تصاعد الدخان فوق المباني السكنية في الخرطوم في 16 أبريل، مع احتدام القتال في السودان لليوم الثاني في المعارك بين الجنرالين المتناحرين. قائد الجيش عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو قائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية المدججة بالسلاح، حيث يتهم كل منهما الآخر ببدء القتال.( AFP)

قتل 56 مدنيا خلال 24 ساعة في المواجهات بين الجيش وقوات الدعم السريع المستمرة الأحد لليوم الثاني على التوالي في الخرطوم فيما قتل ثلاثة عاملين في برنامج الأغذية العالمي في إقليم دارفور بحسب الأمم المتحدة، وسط صراع على السلطة بين الجنرالين اللذين يقودان السودان منذ انقلاب 2021.

وعصر الأحد، أعلن الجيش وقوات الدعم السريع في بيانين منفصلين أنه تم الاتفاق على مقترح للأمم المتحدة بفتح “مسارات آمنة للحالات الانسانية” لمدة ثلاث ساعات.

وأوضح بيان الجيش أن هذه المسارات ستفتح لمدة ثلاث ساعات تبدأ من الساعة 16,00 (14,00 ت غ) الاحد.

وتضاعفت دعوات المجتمع الدولي إلى وقف القتال، لكنها لم تُجدِ. وصدرت آخر هذه الدعوات عن الصين الأحد.

كما أعلن كل من مجلس السلم والأمن الافريقي والجامعة العربية عن اجتماع طارئ الأحد بشأن السودان بطلب من القاهرة حيث مقر الجامعة العربية، والرياض وهما حليفان رئيسيان للجيش السوداني الذي يتصدى للقوات شبه العسكرية التي تريد إزاحته من السلطة.

وخلال اجتماع الجامعة العربية أكد القائم بأعمال سفارة السودان لدى مصر الصادق عمر عبد الله أن “ما يحدث في السودان شأن داخلي غير ان جهود الدول العربية الشقيقة مطلوبة للمساعدة في تهدئة الأحوال بالبلاد”.

وتابع “نطلب من هذا الاجتماع التأكيد علي هذا الأمر والتوصية بترك الأمر للسودانيين لإنجاز التسوية فيما بينهم بعيدا عن التدخلات الدولية”.

وتحول التوتر بين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان وزعيم قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو المعروف ب”حميدتي”، إلى أعمال عنف منذ السبت، بعدما كانت الخلافات السياسية بينهما تتصاعد في الأسابيع الأخيرة.

اللواء عبد الفتاح البرهان يتحدث خلال مؤتمر صحفي في مقر القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم ، 26 أكتوبر، 2021. (Ashraf Shazly/AFP)

وتستخدم كل أنواع الأسلحة من بنادق ومدفعية وطائرات مقاتلة، في هذه المعارك التي تشهدها العاصمة وعدد من المدن الأخرى في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 45 مليون نسمة، والتي تعد من بين أفقر دول العالم.

ويؤكد أحمد حامد الشاب السوداني البالغ من العمر 34 عاما، من إحدى ضواحي الخرطوم “تواصل اطلاق النار والانفجارات”.

وقال أحمد سيف الذي يعيش مع زوجته وأولاده الثلاثة في شرق الخرطوم، لوكالة فرانس برس “كانت ليلة صعبة جدا. لم ننَم بسبب دوي الانفجارات وطلقات الرصاص”.

وهو يعتقد أنّ مبناه أصيب في القصف، لكنّه يقول إنّه “يخشى الخروج لتفقّده” في وقت يُطلَق الرصاص الطائش ويجول رجال بالزي العسكري في الشوارع.

الأحد، كان دوي القصف يُسمع في شوارع الخرطوم المهجورة التي انتشرت فيها رائحة البارود القوية. وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، لا يتوقّف الأطباء عن طلب المساعدة والممرّات الآمنة لسيارات الإسعاف ووقف إطلاق النار لعلاج المصابين.

وكان الجيش أعلن مساء السبت عبر فيسبوك أنّ “القوات الجوية السودانية ستقوم بعملية مسح كامل لمناطق تواجد ميليشيا الدعم السريع المتمرّدة”، موضحا أنّه يطلب من “المواطنين الالتزام بالبقاء في المنازل وعدم الخروج”.

وتحدث شهود عيان عن معارك بالأسلحة الثقيلة بين الجيش والقوات شبه العسكرية في الضواحي الشمالية للعاصمة، وكذلك في جنوب الخرطوم.

ويجول رجال يرتدون الزي العسكري ويحملون أسلحة في شوارع العاصمة الخالية من المدنيين، فيما تتصاعد أعمدة الدخان منذ السبت من وسط المدينة حيث توجد المؤسسات الرئيسية التابعة للسلطة.

سودانيون يستقبلون جنود الجيش الموالي لقائد الجيش عبد الفتاح البرهان في مدينة بورتسودان المطلة على البحر الأحمر في 16 أبريل، 2023. (AFP)

 قصف مدفعي

كذلك، تحدث شهود عيان عن قصف مدفعي في كسلا الواقعة في الساحل الشرقي للبلاد.

وبحسب لجنة أطباء السودان المركزية، المنظمة المستقلة والمؤيدة للديموقراطية، فإنّ “إجمالي القتلى المدنيين بلغ 56” أكثر من نصفهم في الخرطوم وضواحيها، بينما لقي “عشرات” الجنود وعناصر القوات شبه العسكرية حتفهم. بالإضافة إلى ذلك، أصيب حوالى 600 شخص بجروح.

من جهة أخرى قتل السبت ثلاثة عاملين في برنامج الأغذية العالمي في إقليم دافور بغرب السودان، بحسب ما أعلن الممثل الخاص للأمم المتحدة للسودان فولكر بيرتس الذي “أدان بشدة الهجوم على موظفي الأمم المتحدة” ومنشآت المنظمات الانسانية في دارفور.

وقال بيان صادر عن مكتب فولكر إن الموظفين الأمميين الثلاثة قتلوا في اشتباكات وقعت في كبكابيه بشمال دارفور “أثناء قيامهم بواجبهم”.

وأكد البيان أن برنامج الأغذية العالمي قرر تعليق عمله في السودان بسبب الأوضاع الراهنة.

وكان الصراع يحتدم منذ أسابيع، ما حال دون أيّ حلّ سياسي في البلد الذي مزقته الحرب لعقود ويحاول منذ العام 2019 تنظيم أول انتخابات حرّة بعد 30 عاماً من الديكتاتورية العسكرية الإسلامية.

ومن المستحيل في هذه الحالة معرفة أي جهة تسيطر على ماذا.

فذكرت قوات الدعم السريع التي تضم آلاف المقاتلين السابقين في حرب دارفور الذي تحولوا إلى قوة رديفة للجيش، أنها تسيطر على المقر الرئاسي ومطار الخرطوم وبنى تحتية أساسية أخرى.

غير أنّ الجيش ينفي سيطرتها على المطار لكنّه اعترف بأنّ قوات الدعم السريع أحرقت “طائرتين مدنيتين بينها واحدة تابعة للخطوط الجوية السعودية”.

أما بالنسبة إلى التلفزيون الحكومي الذي يبث أغاني وطنية من دون أي تعليق على الأحداث، كما حدث أثناء الانقلاب، فإنّ كلا الجانبين يؤكد أنّه استولى عليه. وفي المناطق المحيطة به، أفاد سكان عن قتال مستمر.

ولأن الحرب بين الجنرالَين إعلامية أيضاً، فقد تحدث حميدتي السبت عبر قنوات عدد من دول الخليج التي يعدّ حليفاً لبعضها، مضاعِفاً التهديدات ضدّ خصمه الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الذي لم يظهر حتى الآن.

الجنرال السوداني ونائب رئيس المجلس العسكري ، محمد حمدان دقلو، خلال مسيرة في شمال السودان، 15 يونيو، 2019. (AP Photo ، File)

وواصل حميدتي مطالبته برحيل “البرهان المجرم”، فيما نشر الجيش عبر حسابه على فيسبوك “مذكرة بحث” بحق حميدتي.

في هذه الأثناء، طلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “وقفا فوريا للعنف”، في اتصالات أجراها مع البرهان ودقلو وكذلك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ومن جهته أكد البابا فرنسيس أنّه “يتابع بقلق الأحداث في السودان .. وأدعو للصلاة من أجل التخلي عن الأسلحة وأن يسود الحوار لاستئناف طريق السلام”.

اقرأ المزيد عن