إسرائيل في حالة حرب - اليوم 258

بحث

مقتل 3 فلسطينيين خلال عملية للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

إصابة ستة آخرين، من بينهم مصاب في حالة خطرة، بعد أن دخل جنود إسرائيليون مخيم بلاطة بالقرب من نابلس؛ مقاطع فيديو تظهر القوات تطلق النار على رجل في ظهره وتغلق الطريق أمام سيارة إسعاف

شرطي من حرس الحدود الإسرائيلي يطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين فلسطينيين خلال عملية للجيش الإسرائيلي في بلاطة، 13 مايو، 2023. (AP / Majdi Mohammed)
شرطي من حرس الحدود الإسرائيلي يطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين فلسطينيين خلال عملية للجيش الإسرائيلي في بلاطة، 13 مايو، 2023. (AP / Majdi Mohammed)

قُتل ثلاثة فلسطينيين على الأقل بنيران إسرائيلية خلال مداهمة ليلية في مخيم بشمال الضفة الغربية، حسبما أفاد مسؤولو صحة فلسطينيين في وقت سابق الإثنين.

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ثلاثة فلسطينيين قُتلوا عند الساعة الثالثة فجرا بنيران القوات الإسرائيلية في مخيم بلاطة شرق نابلس مباشرة.

وأصيب ستة آخرين بينهم حالة حرجة، بحسب الوزارة.

ولم ترد معلومات فورية عن سقوط قتلى اسرائيليين أو تأكيد من جيش الإسرائيلي.

في صور ومقاطع فيديو من بلاطة تم تداولها على الإنترنت، شوهد جنود ومركبات إسرائيلية، بما في ذلك جرافات، وهم يتحركون عبر المخيم المكتظ بالسكان. وسُمع إطلاق نار في بعض مقاطع الفيديو.

في أحد المقاطع، يطلق الجنود كما يظهر في الصور النار على رجل في ظهره وهو يهرب بعد أن رآهم يقتربون من زاوية.

كما تظهر اللقطات الجيش يقوم بمنع أو دفع سيارة إسعاف واحدة على الأقل تابعة للهلال الأحمر تحاول دخول المخيم أو الخروج منه.

وقالت الوزارة إن القتلى الثلاثة هم فتحي أبو رزق (30 عاما)، وعبد الله أبو حمدان (24 عاما)، ومحمد أبو زيتون (34 عاما).

ونشرت “كتائب شهداء الأقصى” في وقت لاحق بيانا قالت فيه إن الثلاثة كانوا أعضاء في التنظيم المرتبط بحركة “فتح” التي يتزعمها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وقالت إنهم قُتلوا خلال قتال مع القوات الإسرائيلية.

ولم يصدر تعليق عن الجيش، الذي لا ينشر عادة معلومات عن عملياته إذا كانت لا تزال جارية.

ولم يتضح على الفور سبب دخول القوات الإسرائيلية البلدة، إلا أن حدوث اشتباكات هو أمر شائع خلال مداهمات اعتقال ليلية أو غيرها من العمليات العسكرية في عمق المناطق التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية.

في 13 مايو، قام الجيش باقتحام بلاطة، مما أثار معركة بالأسلحة النارية أسفرت عن مقتل فلسطينييْن.

جاءت العملية بعد ساعات من إصابة جندي إسرائيلي أثناء حراسة طريق في بلدة حوارة القريبة بالضفة الغربية، وهي منطقة تشهد احتكاكات شبه مستمرة بين المستوطنين والفلسطينيين. أعلن الجيش يوم الأحد أنه تم إرسال القوات للبحث عن مشتبه بهم، على الرغم من أنه لم يتضح ما إذا كان اشتباك بلاطة ذا صلة.

مدينتا نابلس وجنين المجاورة في مركز عملية للجيش ضد الناشطين الفلسطينيين، مما يزيد التوترات الشديدة أصلا في المنطقة. تم إطلاق العملية في أعقاب موجة من الهجمات في أواخر 2021 وفي 2022.

منذ بداية العام، أسفرت الهجمات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية عن مقتل 19 شخصا وإصابة آخرين بجروح خطيرة. خلال تلك الفترة قُتل ما لا يقل عن 111 فلسطينيا في الضفة الغربية، من بينهم القتلى الثلاثة فجر الإثنين. معظم القتلى قُتلوا خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين في القتال أو قُتلوا في ظروف يجري التحقيق فيها.

اقرأ المزيد عن