مقتل 28 طفلا على الأقل واعتقال عدد كبير من المتظاهرين في ايران
بحث

مقتل 28 طفلا على الأقل واعتقال عدد كبير من المتظاهرين في ايران

اعتقال مئات الأطفال في سجون خاصة بالبالغين، بعضهم من المحكومين في قضايا مخدرات؛ منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) "قلقة للغاية" من التقارير

صورة التقطها شخص لا يعمل في وكالة أسوشيتد برس وحصلت عليها الوكالة خارج إيران، تظهر إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين أمام جامعة طهران، إيران، 1 أكتوبر 2022 (AP Photo)
صورة التقطها شخص لا يعمل في وكالة أسوشيتد برس وحصلت عليها الوكالة خارج إيران، تظهر إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين أمام جامعة طهران، إيران، 1 أكتوبر 2022 (AP Photo)

قُتل ما لا يقل عن 28 طفلا في حملة قمع الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة مهسا أميني في إيران ويحتجز كثيرون في سجون للبالغين، وفقا لمدافعين عن حقوق الإنسان في البلاد والخارج.

اندلعت الاحتجاجات بعد وفاة مهسا أميني الشابة الكردية الإيرانية البالغة 22 عامًا في 16ايلول/سبتمبر، وذلك بعد ثلاثة أيام من اعتقالها من قبل شرطة الاخلاق في طهران لانتهاكها قواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية خصوصا ارتداء الحجاب.

على الرغم من مئات الاعتقالات والقمع الدامي فإن التحرك وهو الأكبر في إيران منذ عام 2019 حين شهدت البلاد احتجاجات على ارتفاع اسعار البنزين، لم يضعف بعد نحو أربعة أسابيع.

ودانت الجمعية الإيرانية لحماية حقوق الطفل “العنف” الذي تمارسه قوات الأمن ضد الأطفال الذين شاركوا في التظاهرات في المدارس والشارع.

وقالت المجموعة التي تتخذ من إيران مقرا على موقعها الإلكتروني الاثنين “وفقا للإحصاءات قتل 28 طفلا في هذه المواجهات معظمهم في محافظة سيستان بلوشستان المحرومة”.

وتحدثت ايضا عن “عدم إبلاغ العائلات بمكان تواجد أطفالها وإدارة ملفاتهم في غياب محامين وعدم وجود شرطة وقضاة متخصصين بملفات الأطفال”.

واكدت انه يجب تحميل الحكومة الايرانية “مسؤولية ذلك” ومعاقبة “اي شخص مهما كانت رتبته يقف وراء اعمال العنف بحق الاطفال وإساءة معاملتهم”.

وقال نائب القائد العام للحرس الثوري علي فدوي لوسائل إعلام إيرانية في 5 تشرين الأول/اكتوبر إن “متوسط عمر المعتقلين في العديد من الاحتجاجات الأخيرة كان 15 سنة”.

وقال المحامي المتخصص في حقوق الإنسان حسن رئيسي الاربعاء إن “نحو 300 شخص تراوح أعمارهم بين 12-13 سنة و18-19 سنة محتجزون لدى الشرطة” وقد وُضع بعضهم في مراكز اعتقال خاصة بالبالغين المحكومين في قضايا مخدرات.

وقال إن هذه المعلومات “مقلقة للغاية” مشددا على أن الافراد “الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا لا يجوز على الاطلاق احتجازهم مع مجرمين فوق سن ال18 … إنه واجب قانوني وليس توصية”.

وسرعان ما انضم تلاميذ المدارس إلى حركة الاحتجاج ورددوا شعارات مناهضة للنظام فيما خلعت الفتيات حجابهن.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الإثنين إنها “قلقة للغاية” من التقارير التي تحدثت عن “مقتل وجرح واعتقال أطفال ومراهقين” في إيران.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال