مقتل مشتبه به (16 عاما) خلال مطاردة الشرطة لمستوطنين قاموا برشق فلسطينيين بالحجارة
بحث

مقتل مشتبه به (16 عاما) خلال مطاردة الشرطة لمستوطنين قاموا برشق فلسطينيين بالحجارة

القتيل يُدعى أهوفيا سنداك؛ إصابة 4 آخرين عند انقلاب مركبتهم أثناء مطاردة الشرطة؛ منظمة مساعدة قانونية تزعم إن الشرطيين قاموا بالاصطدام بمركبة المشتبه بهم من الخلف مما تسبب بالحادث

مركبة تعود لـ "شبان التلال"  تحطمت اثناء مطاردة شرطية شمال الضفة الغربية، 21 ديسمبر، 2020. (United Hatzalah)
مركبة تعود لـ "شبان التلال" تحطمت اثناء مطاردة شرطية شمال الضفة الغربية، 21 ديسمبر، 2020. (United Hatzalah)

لقي مستوطن شاب مصرعه في حادث سيارة يوم الإثنين عندما حاول هو وآخرون الفرار من الشرطة بعد الاشتباه بقيامهم برشق فلسطينيين بالحجارة في وسط الضفة الغربية، حسبما أفادت الشرطة.

وانقلبت المركبة التابعة لمن يُطلق عليهم “شبان التلال” بالقرب من مفرق “مخماش”، مما أسفر عن مقتل فتى يبلغ من العمر 16 عاما وإصابة أربعة آخرين. وتم القبض على المشتبه بهم ونقلهم إلى مستشفى “هداسا هار هتسوفيم” في القدس وهم يعانون من إصابات خفيفة إلى متوسطة.

وتم التعرف على القتيل في وقت لاحق، وهو أهوفيا سنداك، من مستوطنة بات عاين في جنوب الضفة الغربية.

وقالت الشرطة إن عناصرها أشاروا للمركبة بالتوقف بعد رصد الشبان وهم يقومون برشق المركبات الفلسطينية المارة بالحجارة، ورفض المشتبه بهم التوقف وحاولوا الفرار من المكان، قبل أن يفقدوا السيطرة على المركبة، التي انقلبت على جانب الطريق.

ولكن بحسب “حونينو”، وهي منظمة مساعدة قانونية تمثل عادة المستوطنين من اليمين المتطرف، فإن مركبة الشرطة “اصطدمت بمركبة [المستوطنين] بقوة من الخلف، وتسببj قوة الاصطدام بانحراف مركبتهم عن الطريق”.

أهوفيا سنداك، الذي قُتل عندما انقلبت سيارته أثناء مطاردته من قبل الشرطة في الضفة الغربية، 21 ديسمبر، 2020. (Courtesy)

وقالت المجموعة إن سنداك علق تحت المركبة واستغرق الأمر حوالي 40 دقيقة لإخراجه.

لكن تقريرا في إذاعة الجيش أفاد أن المسافرين الآخرين في المركبة ظنوا أن سنداك فر من المكان، دون أن يعلموا أنه ظل عالقا تحت المركبة. كما أنهم رفضوا التعاون مع الشرطة في المكان، وأهدروا الوقت الذي كان يمكن استغلاله لإنقاذ الضحية.

وأعلنت وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة في وزارة العدل عن فتح تحقيق في ظروف الحادث.

وقال عضو الكنيست اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش في بيان “لدى الشرطة بروتوكول واضح لهذا [النوع من المطاردات] وهناك مخاوف حقيقية من أنه تم انتهاكه، مما أدى إلى النتيجة المأساوية”.

وزعم سموتريتش إنه تم منع “ممثلي المستوطنين” وطواقم الطوارئ من منظمة “زاكا” من دخول موقع الحادث فيما يمكن أن يؤدي إلى “أزمة ثقة خطيرة” بين المستوطنين والشرطة.

مع تصاعد التوترات، حاول نحو 200 شاب من اليمين القومي المتطرف اقتحام المقر الوطني للشرطة في القدس، مطالبين بمحاسبة الشرطيين على مقتل سنداك.

وتم اعتقال أحد المتظاهرين على الأقل، حسبما ذكر موقع “واللا” الإخباري.

وجاء حادث الطرق المميت بعد ساعات من العثور على جثة سيدة إسرائيلية تدعى إستر هورغن في أحد الأحراش بشمال الضفة الغربية حيث خرجت للجري في وقت سابق من اليوم. وتحقق السلطات في مقتلها باعتباره هجوما تقف وراءه دوافع قومية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال