مقتل فلسطيني وإصابة آخر في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
بحث

مقتل فلسطيني وإصابة آخر في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

الجيش يقول إنه استخدم الذخيرة الحية ضد "المحرضين الرئيسيين" خلال أحداث العنف في قراوة بني حسن؛ إطلاق النار على فلسطيني آخر بعد أن ألقى كما يُزعم زجاجة حارقة على حافلة في تلال جنوب الخليل

جرحى فلسطينيون أصيبوا خلال مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية في بلدة قراوة بني حسن يصلون إلى المستشفى، 15 أكتوبر، 2022. (Nasser Ishtayeh / Flash90)
جرحى فلسطينيون أصيبوا خلال مواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية في بلدة قراوة بني حسن يصلون إلى المستشفى، 15 أكتوبر، 2022. (Nasser Ishtayeh / Flash90)

أفاد مسؤولو صحة فلسطينيون أن فلسطينيا قُتل وأصيب آخر بجروح خطيرة في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية يوم السبت.

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في البداية أن خمسة فلسطينيين أصيبوا بنيران إسرائيلية خلال الاشتباكات بالقرب من بلدة قراوة بني حسن، اثنان منهم في حالة خطرة. قراوة بني حسن هي بلدة فلسطينية تقع بالقرب من مستوطنتي أريئل وكارني شومرون في شمال الضفة الغربية.

بعيّد منتصف ليل الأحد، قالت الوزارة إن أحد الفلسطينيين اللذين أصيبا إصابة خطيرة، ويُدعى مجاهد أحمد محمد داوود (31 عاما)، توفي متأثرا بجروحه.

وقال الجيش إن عشرات الفلسطينيين رشقوا الجنود بالحجارة في المنطقة، مما أسفر عن إصابة جندي بجروح طفيفة لم تتطلب نقله إلى المستشفى.

وردت القوات باستخدام وسائل لتفريق الحشود، وأطلقت الذخيرة الحية ضد “المحرضين الرئيسيين”، حسبما أضاف الجيش.

بشكل منفصل، مساء السبت، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على فلسطيني ألقى زجاجة حارقة على حافلة إسرائيلية بالقرب من مفرق زيف في منطقة تلال الخليل الجنوبية بالضفة الغربية، بحسب الجيش.

ولم تتضح حالة المصاب على الفور ولم يصدر تعليق فوري عن وزارة الصحة الفلسطينية.

في حادثة أخرى السبت، اتصل رجل بقوات الأمن وزعم أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار عليه بالقرب من بلدة اللبن الشرقية.

وقام الجيش ومسعفون بمسح المنطقة لكنهم لم يحددوا موقع الهجوم أو الشخص الذي أبلغ عن تعرضه للإصابة. وقال مصدر أمني إن الحادثة كانت بلاغا كاذبا كما يبدو.

تصاعدت التوترات بشكل حاد في الضفة الغربية، حيث قُتل جنديين في هجومين منفصلين يومي السبت والثلاثاء الماضيين، أحدهما في القدس والثاني بالقرب من نابلس.

كثفت القوات الإسرائيلية من حملات الاعتقال وغيرها من العمليات في الضفة الغربية منذ سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 19 شخصا.

توضيحية: القوات الاسرائيلية تجري عمليات بحث في الضفة الغربية، 12 أكتوبر، 2022. (Israel Defense Forces)

قُتل أكثر من 100 فلسطيني في عمليات إسرائيلية هذا العام، عدد كبير منهم خلال تنفيذ هجمات أو خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

في الأشهر الأخيرة، هاجم مسلحون فلسطينيون بشكل متكرر مواقع عسكرية وقوات عاملة على طول الحاجز الأمني في الضفة الغربية والمستوطنات وإسرائيليين على الطرق.

ليل الجمعة، فتح مسلحون فلسطينيون تابعون لحركة “حماس” النار على مستوطنة بيت إيل، مما أدى إلى إصابة شخص. وقُتل أحد المسلحين بنيران القوات، وتم اعتقال آخر بعد عدة ساعات. كما تم اعتقال فلسطينيين آخرين يشتبه في أنهما ساعدا المسلحيّن.

وامتد العنف المتصاعد في الضفة الغربية أيضا إلى القدس حيث اشتبك فلسطينيون مع الشرطة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال