إسرائيل في حالة حرب - اليوم 201

بحث

مقتل فلسطيني في مواجهات أثناء مداهمة الجيش الإسرائيلي لمخيم لاجئين في الضفة الغربية

فيديو يظهر تفجير عبوات ناسفة زرعها فلسطينيون ضد جرافات تابعة للجيش في نور شمس قرب طولكرم

قوات إسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 5 سبتمبر، 2023. (Israel Defense Forces)
قوات إسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 5 سبتمبر، 2023. (Israel Defense Forces)

افادت مصادر طبية فلسطينية ان شابا فلسطينيا قتل واصيب اخر بجروح خطيرة بنيران اسرائيلية خلال مداهمة لمخيم للاجئين قرب مدينة طولكرم بالضفة الغربية صباح اليوم الثلاثاء.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الشاب عايد أبو حرب (21 عاما) أصيب برصاصة في الرأس بنيران جنود إسرائيليين في مخيم نور شمس للاجئين.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” نقلا عن مستشفى ثابت ثابت الحكومي المحلي إن فلسطينيا آخر أصيب بجروح خطيرة خلال المواجهات في نور شمس.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات دخلت مخيم اللاجئين لتدمير مخبأ كبير للعبوات الناسفة في مبنى يستخدم كمقر لمسلحين فلسطينيين مطلوبين، في أعقاب معلومات استخباراتية قدمها لهم جهاز الأمن العام الشاباك.

وقامت قوات الهندسة القتالية بتدمير المخبأ.

وأطلق مسلحون فلسطينيون النار على قوات الجيش الإسرائيلي وألقوا متفجرات خلال المداهمة. وقال الجيش إن القوات ردت بإطلاق النار على المسلحين وأصابت عددا منهم.

وقال جناح محلي لحركة الجهاد الإسلامي إن مسلحيه أطلقوا النار على القوات الإسرائيلية وقاموا بتفجير عبوات ناسفة في مخيم اللاجئين.

وأظهرت لقطات نشرتها وسائل إعلام فلسطينية انفجار عدد من العبوات الناسفة أثناء تواجد الجرافات العسكرية الإسرائيلية في شوارع نور شمس.

واستخدمت القوات الإسرائيلية جرافات D9 المدرعة بشكل كبير في عملياتها بالضفة الغربية لإخلاء الشوارع من المتفجرات المخبأة وتمكين القوات من الدخول بأمان وتنفيذ الاعتقالات.

وقال الجيش انه لم تقع إصابات بين الجنود في أعقاب الانفجار، وواصلت الجرافة حفر الشارع لكشف القنابل المخفية التي زرعها المسلحون هناك.

ولم يتم اعتقال أي مشتبه بهم في مخيم اللاجئين بالقرب من طولكرم خلال الليل. وكانت آخر عملية للجيش في نور شمس في أواخر يوليو.

ووقعت في الأسبوع الماضي اشتباكات نادرة بين مسلحين فلسطينيين وأفراد من قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في طولكرم، قُتل خلالها شخص واحد.

وأعلن الجيش صباح الثلاثاء أن قواته اعتقلت 19 فلسطينيا مطلوبا خلال مداهمات ليلية في أماكن أخرى بالضفة الغربية، مع وقوع اشتباكات في بعض المناطق.

وتصاعد العنف في أنحاء الضفة الغربية خلال العام ونصف العام الماضيين، مع ارتفاع هجمات إطلاق النار الفلسطينية، ومداهمات اعتقال ليلية شبه يومية التي ينفذها الجيش، وزيادة في الهجمات الانتقامية التي يشنها المستوطنون اليهود المتطرفون ضد الفلسطينيين.

أدت الهجمات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية منذ بداية العام إلى مقتل 27 إسرائيليا وثلاثة جنود وإصابة عدد آخر بجروح خطيرة.

وفقا لحصيلة جمعها “تايمز أوف إسرائيل”، قُتل 179 فلسطينيا من الضفة الغربية خلال تلك الفترة، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين في القتال والبعض الآخر قُتل في ظروف غامضة، بما في ذلك على أيدي مستوطنين مسلحين.

اقرأ المزيد عن