مقتل فلسطيني في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي خلال عملية اعتقال في الضفة الغربية
بحث

مقتل فلسطيني في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي خلال عملية اعتقال في الضفة الغربية

قال الجيش إن راتب البالي كان يخطط "لهجمات إرهابية كبيرة"؛ القوات تتعرض لإطلاق نار خلال مداهمة برقين؛ اعتقال ثمانية أشخاص في عمليات ليلية في الضفة الغربية

القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيا مطلوبا خلال مداهمة في الضفة الغربية، 12 نوفمبر 2022 (Israel Defense Forces)
القوات الإسرائيلية تعتقل فلسطينيا مطلوبا خلال مداهمة في الضفة الغربية، 12 نوفمبر 2022 (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن القوات الإسرائيلية اشتبكت مع مسلحين فلسطينيين بالقرب من مدينة جنين بالضفة الغربية صباح الاثنين، أثناء عملية لإعتقال فلسطيني متهم بالتخطيط لهجمات “كبيرة”.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن فلسطينيا قتل وأصيب أربعة آخرين في الاشتباكات.

وصرح الجيش أن الفلسطيني راتب البالي، الذي سُجن سابقا لأسباب أمنية، كان متورطا في العديد من عمليات إطلاق النار في الأسابيع الأخيرة، وكان يخطط “لهجمات إرهابية كبيرة”.

وكانت القوات قد طوقت منزل البالي في قرية برقين قرب جنين عند اندلاع الاشتباكات. وأعلن جناح محلي لحركة الجهاد الإسلامي إن عناصره أطلقوا النار على القوات أثناء عملهم في المدينة وبالقرب من منزل البالي.

ووفقا للجيش ومقاطع فيديو من الحادث، استسلم البالي للقوات في منزله وتم اعتقاله.

وقال الجيش أن مسلحين أطلقوا النار وألقوا عبوات ناسفة على القوات التي ردت بإطلاق النار. وأضاف الجيش أنه تم “رصد إصابات”.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن الفلسطيني القتيل هو محمود السعدي. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن أربعة آخرين أصيبوا بجروح متوسطة أو طفيفة في الاشتباكات.

ويمكن سماع دوي إطلاق نار في منطقة جنين في مقطع فيديو انتشر على وسائل الإعلام الفلسطينية.

ويمكن رؤية انفجار ورد أنه ناتج عن قنبلة بدائية الصنع استخدمت ضد القوات الإسرائيلية، في أحد المقاطع.

وأكد الجيش أنه لم يصب أي جندي إسرائيلي في الاشتباكات.

وأطلق الجيش الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة حملة عسكرية كبيرة تركزت في الغالب على شمال الضفة الغربية، ردا على سلسلة من الهجمات التي خلفت 29 قتيلا في إسرائيل والضفة الغربية منذ بداية العام.

وأسفرت العملية عن اعتقال أكثر من 2000 شخص في مداهمات شبه ليلية، لكنها خلفت أيضًا أكثر من 130 قتيلا فلسطينيا، العديد منهم قُتلوا أثناء تنفيذ هجمات أو أثناء اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

وقال الجيش أنه تم اعتقال ثمانية فلسطينيين في مداهمات في أنحاء الضفة الغربية فجر الإثنين، باستثناء البالي.

وبشكل منفصل، قالت الشرطة الإسرائيلية صباح الاثنين إنها اعتقلت إسرائيليين يشتبه في أنهما اعتدوا على جنود وأثاروا اشتباكات مع فلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية يوم السبت.

قوات الأمن الإسرائيلية تنشر وسائل تفريق أعمال الشغب وسط اشتباكات بين فلسطينيين وإسرائيليين في طريقهم لزيارة قبر عتنائيل في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 19 نوفمبر 2022 (HAZEM BADER / AFP)

وجاءت الاشتباكات في الوقت الذي قضى فيه آلاف اليهود الإسرائيليين عطلة نهاية الأسبوع في المدينة لأداء فريضة حج سنوية.

وتعرضت جندية للضرب وإصابات طفيفة على يد رجل إسرائيلي، وذكرت صحيفة “هآرتس” اليومية أنه هو نفسه جندي، وأصيب فلسطينيان بحجارة رشقها إسرائيليون.

وقالت الشرطة أنه يشتبه بالمعتقلين الاثنين “بالتورط في حوادث اعتداء” في الخليل، دون تحديد التفاصيل. وأفادت القناة 12 أنه تم الافراج عن ستة رجال اعتقلوا يوم السبت بعد الاشتباه في مشاركتهم في أعمال العنف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال