مقتل فلسطيني في اشتباكات بعد تعطل مركبات عسكرية اسرائيلية قرب الخليل
بحث

مقتل فلسطيني في اشتباكات بعد تعطل مركبات عسكرية اسرائيلية قرب الخليل

قوات الجيش الإسرائيلي تخلي الجنود من بيت أمّر بعد أن أطلق مسلحون النار عليهم، بينما رشقهم آخرون بالحجارة والعبوات الناسفة

لقطة شاشة من مقطع فيديو يظهر فلسطينيين يرشقون الحجارة على مركبات عسكرية إسرائيلية في بيت أمّر بالقرب من مدينة الخليل بالضفة الغربية (WANBreaking on Twitter, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
لقطة شاشة من مقطع فيديو يظهر فلسطينيين يرشقون الحجارة على مركبات عسكرية إسرائيلية في بيت أمّر بالقرب من مدينة الخليل بالضفة الغربية (WANBreaking on Twitter, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

اشتبك جنود إسرائيليون تعطلت مركباتهم بالقرب من مدينة الخليل بالضفة الغربية في وقت متأخر من يوم الاثنين مع مجموعة من الفلسطينيين، واحتاجوا إلى دعم من القوات للانسحاب بأمان من المنطقة، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وقالت وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية إن فلسطينيا قتل وأصيب ثمانية آخرون في الحادث الذي وقع في بيت أمّر بالقرب من منطقة الخليل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المركبتين العسكريتين علقتا في المدينة بسبب “خلل فني” أثناء القيام بدوريات روتينية.

وقال الجيش إن فلسطينيين أطلقوا النار فيما ألقى آخرون الحجارة والعبوات الناسفة على الجنود الذين ردوا بالنيران الحية ووسائل تفريق أعمال الشغب الأخرى.

وقال الجيش الإسرائيلي: “نجحت قوات الجيش الإسرائيلي في إنقاذ المركبات التي دخلت البلدة”.

ولم تقع إصابات بين الجنود، على الرغم من إلحاق أضرار بالمركبات، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وأظهر مقطع فيديو تم تعديله، قيل إنه من مكان الحادث وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، نحو 12 شابًا فلسطينيًا يرشقون الحجارة من شارع جانبي وعلى طريق رئيسي حيث تمر مركبة عسكرية إسرائيلية بسرعة. ويتبع ذلك أصوات إطلاق نار.

ويُظهر مقطع آخر تم إضافته إلى الفيديو لقطة مقرّبة لمركبتين تابعتين للجيش الإسرائيلي تبتعد مع اندلاع نيران بالقرب منهما، فيما يفترض أنه انفجار عبوات ناسفة. ويُظهر مقطع ثالث رشق شبان فلسطينيين المزيد من الحجارة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن التحقيق جار في الحادث الذي وقع الليلة الماضية.

وتصاعدت التوترات في الضفة الغربية خلال العام الماضي، حيث شن الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية كبيرة تركزت في الغالب على شمال الضفة الغربية للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي خلفت 31 قتيلاً في إسرائيل والضفة الغربية منذ بداية العام.

وتقع الخليل في الجزء الجنوبي من الضفة الغربية.

وأسفرت العملية عن اعتقال أكثر من 2500 شخص في مداهمات شبه ليلية، لكنها خلفت أيضًا حوالي 150 قتيلًا فلسطينيًا، العديد منهم قُتلوا أثناء تنفيذ هجمات أو أثناء اشتباكات مع قوات الأمن. وفي المقابل، كان هناك ارتفاع حاد في هجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين وقوات الأمن.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في إعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال