مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في نابلس في شمال الضفة الغربية
بحث

مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في نابلس في شمال الضفة الغربية

إصابة عشرات الفلسطينيين خلال مواجهات اندلعت في أعقاب تأمين قوات إسرائيلية الحماية لدخول مستوطنين يهود إلى موقع قبر يوسف لترميمه بعد تعرضه مؤخرا للتخريب من قبل فلسطينيين

جنود اسرائيليون في الضفة الغربية، 12 أبريل، 2022. (Israel Defense Forces)
جنود اسرائيليون في الضفة الغربية، 12 أبريل، 2022. (Israel Defense Forces)

قُتل شاب فلسطيني برصاص قوات إسرائيلية في مدينة نابلس في شمال الضفة الغربية، حسب ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية يوم الأربعاء.

أعلنت الوزارة في بيان مقتضب “استشهاد الشاب محمد حسن محمد عساف (34 عاما) بعد إصابته برصاصة في الصدر أطلقها عليه جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان على مدينة نابلس صباح اليوم الأربعاء”.

ولم يعلق الجيش مباشرة على الحادثة لكن سبق أن أعلن “تنفيذ عمليات عسكرية لمكافحة الإرهاب” في نابلس وغيرها من المدن في الضفة الغربية.

نعت “هيئة مقاومة الجدار والاستيطان” الفلسطينية عبر حسابها على فيسبوك، الشاب عساف وهو محامي كان يعمل لديها.

وبمقتل الشاب يرتفع عدد الفلسطينيين الذي قتلوا منذ 22 آذار/مارس المنصرم برصاص إسرائيلي إلى 16 قضوا في حوادث منفصلة بينهم منفذي هجمات. وفي الجانب الإسرائيلي قتل في الفترة ذاتها خلال الهجمات 14 شخصا.

يوم الثلاثاء، أعلن الجيش اعتقال رجل في نابلس للاشتباه في قيامه بتخريب موقع “قبر يوسف”.

وقعت مؤخرا عدة هجمات ضد أهداف إسرائيلية، ونفذ أول هجومين عرب من إسرائيل مرتبطون بتنظيم الدولة الإسلامية، وهجومين نفذاه فلسطينيون من منطقة جنين.

من جانبها، أكدت خدمة إسعاف جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تسجيل 31 إصابة في نابلس، 10 منها بالرصاص الحي.

فيما أعلن نادي الأسير الفلسطيني اعتقال الجيش الإسرائيلي 14 شخصا على الأقل معظمهم من مدن وقرى في شمال الضفة الغربية.

واندلعت المواجهات في مدينة نابلس في أعقاب تأمين قوات إسرائيلية الحماية لدخول مستوطنين يهود إلى موقع قبر يوسف لترميمه بعد تعرضه مؤخرا للتخريب من قبل فلسطينيين، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وأعلن مجلس شومرون أو “السامرة” والمشتق من “يهودا والسامرة” وهو الاسم التوراتي للضفة الغربية، أنه دخل لترميم الموقع. وأكد في بيان “في وقت مبكر من الصباح، دخل سرا فريق بناء من مجلس السامرة الإقليمي إلى مجمع قبر يوسف في نابلس وقاموا بتجديد موقع القبر”.

وقال رئيس المجلس يوسي دغان إن “ترميم قبر يوسف يمثل استعادة لشرف إسرائيل القومي”.

رئيس المجلس الإقليمي السامرة يوسي دغان ، وسط الصورة، في موقع “قبر يوسف” في الضفة الغربية خلال عملية نادرة لترميم الموقع في وضح النهار، 13 أبريل، 2022. (Roee Chedi/Samaria Regional Council)

وحشد الجيش لليوم الخامس على التوالي قواته في شمال الضفة الغربية وخاصة في منطقة جنين التي ينحدر منها فلسطينيان نفذا مؤخرا هجمات في إسرائيل.

وقال الجيش إن القوات تعمل في منطقة جنين ومدينتي طولكرم ونابلس وبلدات عوريف وقباطية والجبعة.

وأفادت تقارير اعلامية فلسطينية أن اشتباكات جديدة اندلعت بين جنود اسرائيليين ومسلحين فلسطينيين في المدينة.

استولت إسرائيل على الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية في العام 1967.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال