مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلي في مخيم قلنديا بالقرب من القدس
بحث

مقتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلي في مخيم قلنديا بالقرب من القدس

يظهر مقطع الفيديو جنودا يحيطون يجثة سمير أصلان (41 عاما)، في قلنديا خلال مداهمة اعتقال؛ بحسب الجيش الإسرائيلي فإن الفلسطينيين ألقوا كتلا من الطوب على القوات من أسطح المنازل

جنود إسرائيليون يحيطون بجثة سمير أصلان (41 عاما)  في مخيم قلنديا بالقرب من القدس، 12 يناير، 2023. (Screenshot: Twitter)
جنود إسرائيليون يحيطون بجثة سمير أصلان (41 عاما) في مخيم قلنديا بالقرب من القدس، 12 يناير، 2023. (Screenshot: Twitter)

قُتل فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية في وقت مبكر من صباح الخميس خلال عملية اعتقال في مخيم قلنديا شمال الضفة الغربية، حسبما أعلن مسؤولون فلسطينيون.

وقال الجيش إن قواته دخلت المخيم لاعتقال مطلوبين فلسطينيين ومصادرة أسلحة غير قانونية.

وجاء في بيان للجيش أنه “خلال النشاط، ألقى مشتبه بهم كتلا من الطوب من أسطح المنازل على القوات بطريقة عرضت حياة الجنود للخطر، ورد الجنود باستخدام وسائل لتفريق أعمال الشغب وذخيرة حية”، مضيفا أن “أحد المشتبه بهم أصيب”.

وقالت وزارة الصحة الفبسطينية إن سامر عوني حربي أصلان (41 عاما) تعرض لإطلاق النار في صدره خلال العملية.

ونُشرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي يُزعم أنها تُظهر أصلان مصابا وملقى على الأرض وهو محاط بالجنود. وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن فلسطينيين نقلوه في وقت لاحق وأُعلن عن وفاته في مركز طبي قريب.

وقال الجيش إنه اعتقل ستة مطلوبين فلسطينيين وصادر بندقية هجومية من طراز M16، وأجزاء اسلحة، وذخيرة، وأموال يُزعم أنها كانت مخصصة لاستخدامها في “أنشطة إرهابية” في المخيم.

أصلان هو ثالث فلسطيني يُقتل بنيران القوات الإسرائيلية خلال يوم واحد، بعد مقتل منفذ هجوم فلسطيني مزعوم بالرصاص في تلال جنوب الخليل بعد ظهر الأربعاء ومقتل مسلح فلسطيني في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في نابلس في الصباح.

في مداهمة منفصلة صباح الخميس، أعلن الجيش، وشرطة حرس الحدود، وجهاز لأمن العام (الشاباك) اعتقال عضو في جماعة “عرين الأسود” بمدينة نابلس بالضفة الغربية عندما حاول مسلحون محليون استهداف القوات.

وقامت قوات من وحدة نخبة في شرطة حرس الحدود الإسرائيلية باعتقال إياد عبد الناصر شبارو مع أربعة مشتبه بهم آخرين، وضبطت رشاشين محليي الصنع وعبوة ناسفة، حسبما جاء في بيان مشترك.

واندلعت مواجهات خلال المداهمة، وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته ردت بإطلاق النار على المسلحين، مضيفة أنه تمت إصابة عدد من المشتبه بهم.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إنه تم نقل سبعة فلسطينيين إلى مستشفى في نابلس نتيجة للاشتباكات، ووصفت حالاتهم بالمستقرة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن 11 فلسطينيا آخرا اعتُقلوا في أماكن أخرى في أنحاء الضفة الغربية ليلا، مع وقوع بعض حوادث العنف.

في مخيم الدهيشة القريب من بيت لحم، قال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيين ألقوا زجاجات حارقة على القوات، التي ردت باستخدام وسائل لمكافحة أعمال الشغب.

في قرية وادي الفارعة بشمال الضفة الغربية، رشق الفلسطنيون القوات بالحجارة وألقوا زجاجات حارقة عليها، وفقا للجيش الإسرائيلي.

وفي قرية رابا القريبة، قال الجيش إن جنوده ضبطوا سلاحا رشاشا محلي الصنع.

بندقية M16 ضبطتها القوات الإسرائيلية في مخيم قلنديا للاجئين بالقرب من القدس، 12 يناير، 2023. (Israel Defense Forces)

وقال الجيش أنه تم تسليم الفلسطينيين الـ22 الذين اعتُقلوا في الضفة الغربية للاشتباه بتورطهم في “أنشطة إرهابية” لجهاز الشاباك للتحقيق معهم.

وتأتي هذه الأحداث خلال عملية كبيرة للجيش الإسرائيلي، ركزت بمعظمها على شمال الضفة الغربية، للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 31 شخصا في عام 2022.

القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية، 12 يناير، 2023. (Israel Defense Forces)

أسفرت عملية الجيش عن اعتقال أكثر من 2500 شخص في مداهمات ليلية شبه يومية. كما خلفت أكثر من 170 قتيلا فلسطينيا في عام 2022، وثمانية آخرون منذ مطع العام، العديد منهم خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين في القتال.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال