مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
بحث

مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

الجيش يقول إن محمد فريد حسن ألقى ’جسما مشبوها على الجنود الذين ردّوا بإطلاق النار على التهديد’

توضيحية: متظاهرون فلسطينيون يشتبكون مع القوات الإسرائيلية خلال مظاهرة بمناسبة ذكرى ’يوم الأرض’، في قرية قصرة في الضفة الغربية، 30 مارس، 2018. (Nasser Ishtayeh / Flash90)
توضيحية: متظاهرون فلسطينيون يشتبكون مع القوات الإسرائيلية خلال مظاهرة بمناسبة ذكرى ’يوم الأرض’، في قرية قصرة في الضفة الغربية، 30 مارس، 2018. (Nasser Ishtayeh / Flash90)

قُتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفّة الغربيّة السبت، وفق وزارة الصحّة الفلسطينيّة، في واقعة وصفها الجيش الإسرائيلي بأنّها “مواجهة عنيفة” بين فلسطينيّين ومستوطنين يهود.

ولم يؤكّد بيان إسرائيلي عمليّة القتل، لكنّه أشار إلى أنّ الجنود أطلقوا النار على مشتبه به ألقى “بجسم مشبوه انفجر بالجنود”، وسط حالة من الاضطراب.

وقالت وزارة الصحّة الفلسطينيّة في بيان إنّ “الارتباط المدني يُبلغ وزارة الصحّة باستشهاد محمد فريد حسن (20 عاماً) برصاص جيش الاحتلال”. كما أصيب شخصان آخران بجروح.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينيّة “وفا” أنّ الشاب “أصيب برصاص الاحتلال في منطقة الصدر، أثناء تواجده على سطح منزله”.

وأفاد سكّان من القرية وكالة فرانس برس بأنّ الشابّ قُتل خلال مواجهات بين فلسطينيّين من القرية ومستوطنين حاولوا السيطرة على أحد منازلها وتعود ملكيّته لعائلة القتيل.

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي في بيان إنّ “مواجهة عنيفة نشبت بين عشرات الفلسطينيّين والمستوطنين الإسرائيليّين قرب قرية قصرة جنوب نابلس، رشق خلالها الطرفان بعضهما البعض بالحجارة”.

وأضاف “القوّات التي كانت موجودة في المكان عملت على إبعاد الجانبين عن المنطقة باستخدام وسائل مكافحة الشغب”.

وتابع البيان “تمّ التعرّف إلى مشتبه به وهو يُلقي جسماً مشبوهاً على الجنود الذين ردّوا بإطلاق النار على التهديد”.

تقع مواجهات بشكل شبه يومي بين المستوطنين والفلسطينيّين في نواح عدّة في الضفة الغربية.

وشهدت منطقة نابلس تصاعداً في التوتّر خلال الأيّام الأخيرة، حيث نظّم فلسطينيّون احتجاجات غاضبة ضدّ بناء بؤرة استيطانيّة غير شرعيّة قرب قرية بيتا.

وأخلى المستوطنون البؤرة الاستيطانيّة المعروفة باسم “إيفياتار” الجمعة وفقاً لاتّفاق توصّلوا إليه مع الحكومة الائتلافيّة الإسرائيليّة الجديدة.

ويُقيم نحو 475 ألف مستوطن يهودي في مستوطنات في الضفّة الغربيّة يعتبرها الجزء الأكبر من المجتمع الدولي غير شرعيّة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال