مقتل فلسطينيين اثنين في غارات اسرائيلية ليلية بحسب وزارة الصحة في غزة
بحث

مقتل فلسطينيين اثنين في غارات اسرائيلية ليلية بحسب وزارة الصحة في غزة

الجيش يرفض التعليق على التقارير بأنه استهدف مجموعة رجال في جباليا

انفجارات في أعقاب غارات إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة، 20 يوليو، 2018. (AFP Photo/Said Khatib)
انفجارات في أعقاب غارات إسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة، 20 يوليو، 2018. (AFP Photo/Said Khatib)

قالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة صباح يوم الاحد ان فلسطينيين قُتلا في غارات جوية اسرائيلية في خلال الليل.

ووقع القصف شرقي جباليا في شمال قطاع غزة، واصيب خلاله مجموعة فلسطينيين تجمعوا في مقبرة، بحسب التقارير الفلسطينية.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على التقارير.

وقد شهدت الأسابيع الأخيرة اكبر تصعيدا بالتوترات مع حماس منذ حرب عام 2014.

وفي يوم السبت، افادت تقارير اعلامية فلسطينية ان طائرة اسرائيلية استهدفت مجموعة فلسطينيين اطلقوا بالونات حارقة من الجزء الجنوبي من القطاع. وقال الجيش انه لا يعلم بأمر الحادث.

وخلال نهاية الأسبوع، اشعلت بالونات حارقة اكثر من 10 حرائق بالقرب من بلدات محيطة بالقطاع الساحلي، قالت اجهزة الاطفاء.

ومنذ 30 مارس، شهدت جنوب إسرائيل مئات من الحرائق الناجمة عن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة التي تطلق من قطاع غزة باتجاه الاراضي الإسرائيلية.

وقد احترقت مساحات واسعة من الاراضي، ما أدى الى اضرار بقيمة ملايين الشواقل، بحسب مسؤولون اسرائيليون. قد استمرت الهجمات بشكل يومي، ولكن كان هناك تراجعا ملحوظا في الاسبوع الماضي، عند موافقة حماس على وقف اطلاق نار.

وتصعد اسرائيل ردودها على هجمات الحريق، وفي بعض الحالات اطلقت النار مباشرة ضد مجموعات تطلق البالونات والطائرات الورقية بدلا من اطلاق طلقات تحذيرية كما فعلت في الماضي.

بالونات حارقة تطلق باتجاه اسرائيل خلال اشتباكات بين فلسطينيين وجنود اسرائيليين شرقي مدينة غزة/ عند الحدود بين قطاع غزة واسرائيل، 13 يوليو 2018 (AFP Photo/Mahmud Hams)

وأيضا يوم السبت، توفي مراهقا فلسطينيا متأثرا بجراحه بعد اصابته بحسب الافتراض برصاص جنود إسرائيليين في وقت سابق من اليوم، خلال الاشتباكات الاسبوعية عند حدود غزة، بحسب وزارة الصحة التي تديرها حماس.

وكان المراهق ثالث ضحية للاشتباكات، وقالت وزارة الصحة في غزة ان رجل يبلغ 43 عاما وطفل يبلغ 12 عاما قُتلا بالرصاص ايضا يوم الجمعة عند الحدود.

وقال الجيش ان حوالي 7000 فلسطينيا شارك في المظاهرات العنيفة في عدة مواقع عند الحدود. والقى المتظاهرون الحجارة واحرقوا الإطارات، وهاجموا الجنود بالقنابل الانبوبية، الزجاجات الحارقة، وقنبلة يدوية – جميعها لم تتجاوز الحدود وسقطت داخل قطاع غزة.

وقال الجيش ان الجنود ردوا على العنف بأساليب اقل قاتلة، وبالرصاص الحي في بعض الاحيان.

وبعض الوقت بعد انتهاء المظاهرات، اطلق مسلح النار على جنود اسرائيليين بالقرب من الحدود، بدون وقوع اصابات. وردا على ذلك، اطلق الجيش غارة جوية ضد موقع مراقبة مجاور تابع لحماس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال