إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

مقتل فلسطينيين اثنين، أحدهما عضو في “الجهاد الإسلامي” خلال اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي في جنين

أدهم جبارين (28 عاما) كان مقاتلا في الجناح العسكري للحركة، وجواد بواقتة (57 عاما) كان مدرسا؛ الجيش يصادر أسلحة ومواد متفجرة في المخيم

القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية في فجر 19 يناير، 2023. (Israel Defense Forces)
القوات الإسرائيلية تعمل في الضفة الغربية في فجر 19 يناير، 2023. (Israel Defense Forces)

اشتبكت القوات الإسرائيلية مع مسلحين فلسطينيين خلال عملية في مدينة جنين بالضفة الغربية فجر الخميس، وأفاد مسؤولو صحة فلسطينيون أن فلسطينيين قُتلا على الأقل.

أعلن الجيش أن الجنود تعرضوا لـ”نيران كثيفة” عند دخولهم لمخيم جنين لاعتقال فلسطينيين، وأضاف أن القوات ردت بإطلاق النار على المسلحين وعلى فلسطينيين قاموا بإلقاء عبوات ناسفة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إن القتيلين هما أدهم جبارين (28 عاما) وجواد بواقتة (57 عاما).

وورد أن جبارين كان قائدا في الجناح العسكرية لحركة “الجهاد الإسلامي”، في حين أن بواقتة عمل مدرسا. وقالت الحركة إن بواقتة كان يقدم العلاج الأولي لجبارين بعد أن أصيب خلال الإشتباك.

وزعم فرع الجهاد الإسلامي في جنين أنه استهدف القوات الإسرائيلية في المدينة بالنيران والمتفجرات.

وقالت منظمة “منقذون بلاد حدود” لخدمات الطوارئ إن جنديين أصيبا إصابات طفيفة بعد استهداف مركبتهما العسكرية بعبوة ناسفة خلال المداهمة. وتم نقل أحدهما إلى المستشفى، في حين لم يحتاج الآخر إلى مزيد من العلاج، وفقا للمنظمة. وقال الجيش أنه تم إبلاغ عائلة الجندي الذي نُقل إلى المستشفى بإصابة ابنها.

وأفاد الجيش أن القوات صادرت عدة أسلحة نارية وأجزاء أسلحة ومواد متفجرة في المخيم أثناء المداهمة، وكذلك اعتقلت شخصا يشتبه في ضلوعه في “أنشطة إرهابية”.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن القوات أرادت اعتقال عضو بارز في حركة الجهاد الإسلامي في المخيم، ويُدعى خالد أبو زينة، إلى أنه لم يكن في منزله في ذلك الوقت، بدلا من ذلك تم اعتقال اثنين من أبنائه.

وقال الجيش أنه تم اعتقال تسعة فلسطينيين آخرين في مناطق أخرى في الضفة الغربية ليلا. وتم تسليمهم جميعهم لجهاز الأمن العام (الشاباك) للتحقيق معهم.

أسلحة صادرتها قوات الجيش الإسرائيلي خلال عملية في مدينة جنين بالضفة الغربي ، 19 يناير، 2023. (Israel Defense Forces)

جاءت الاشتباكات وسط عمليات للجيش الإسرائيلي، مع التركيز في الأساس على شمال الضفة الغربية، للتعامل مع سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 31 شخصا في عام 2022.

وأسفرت عمليات الجيش عن اعتقال أكثر من 2500 فلسطينيا في مداهمات ليلية شبه يومية. كما خلفت أكثر من 170 قتيلا فلسطينيا في عام 2022، و17 آخرين منذ مطلع العام، العديد منهم خلال تنفيذهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كانوا مدنيين غير متورطين في القتال.

اقرأ المزيد عن