مقتل فلسطينيين أحدهما عضو في حركة الجهاد الإسلامي خلال مداهمة عسكرية إسرائيلية في جنين
بحث

مقتل فلسطينيين أحدهما عضو في حركة الجهاد الإسلامي خلال مداهمة عسكرية إسرائيلية في جنين

أعلن الجهاد الإسلامي أن فاروق سلامة كان قائدا في الحركة؛ أفادت تقارير إن لديه أيضا علاقات مع جماعة "عرين الأسود" في نابلس

فاروق سلامة (يمين) مع وديع الحوح (يسار) الزعيم السابق لجماعة "عرين الأسود" في نابلس (Social media)
فاروق سلامة (يمين) مع وديع الحوح (يسار) الزعيم السابق لجماعة "عرين الأسود" في نابلس (Social media)

قتل فلسطينيين أحدهما عضو في حركة الجهاد الإسلامي، بعد ظهر الخميس خلال عملية عسكرية إسرائيلية في مدينة جنين بالضفة الغربية، بحسب السلطات الصحية الفلسطينية.

قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أحد الرجلين، ويدعى فاروق سلامة، نُقل إلى مستشفى في المدينة مصابا بطلقات نارية في بطنه وصدره ورأسه. ولم يذكر اسم الفلسطيني الثاني على الفور.

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن سلامة كان “قائدا” في الحركة. كما أفادت وسائل إعلام فلسطينية أنه ينتمي إلى جماعة “عرين الأسود” ومقرها نابلس.

وأظهرت صورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي سلامة يقف بجانب وديع الحوح، زعيم “عرين الأسود” الذي قتل خلال عملية إسرائيلية الشهر الماضي.

وأكد الجيش أن القوات كانت تعمل في مخيم جنين، لكنه لم يقدم على الفور تفاصيل إضافية.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها وسائل إعلام فلسطينية قافلة من المركبات العسكرية تدخل المنطقة.

كما أفادت وسائل إعلام فلسطينية أن سلامة كان في ملحمة للتحضير من أجل حفل زفافه المقرر يوم السبت عندما قتله الجنود.

وزعم جناح محلي للجهاد الإسلامي أن عناصره أطلقوا النار على القوات الإسرائيلية خلال الحادث.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن أربعة فلسطينيين آخرين أصيبوا في الاشتباكات.

فاروق سلامة يرتدي زي حركة الجهاد الإسلامي في مدينة جنين بالضفة الغربية، في صورة غير مؤرخة (Social media)
اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال