مقتل فلسطينية عزلاء بنيران القوات الإسرائيلية قرب بيت لحم في الضفة الغربية
بحث

مقتل فلسطينية عزلاء بنيران القوات الإسرائيلية قرب بيت لحم في الضفة الغربية

بحسب الجيش فإن النار أُطلقت على غادة إبراهيم سباتين (47 عاما) عندما "اقتربت من الجنود بطريقة مريبة" في حوسان، في الوقت الذي تشهد فيه الضفة الغربية توترات شديدة

القوات الإسرائيلية في أعقاب حادثة إطلاق  نار في بلدة حوسان الفلسطينية قُتلت خلالها سيدة فلسطينية، يوم الأحد، 10 أبريل، 2022. (screenshot: Palestine TV)
القوات الإسرائيلية في أعقاب حادثة إطلاق نار في بلدة حوسان الفلسطينية قُتلت خلالها سيدة فلسطينية، يوم الأحد، 10 أبريل، 2022. (screenshot: Palestine TV)

قُتلت سيدة فلسطينية بنيران جنود إسرائيليين في بلدة حوسان بالضفة الغربية صباح الأحد، حسبما أعلن مسؤولو صحة فلسطينيون.

صرح الجيش الإسرائيلي في بيان إن المرأة اقترب من الجنود الإسرائيليين “بطريقة مريبة”. وأكد متحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أنها لم تكن مسلحة.

وجاء في بيان الجيش أن “القوة فتحت النار كجزء من الإجراءات لاعتقال مشتبه بهم التي تشمل إطلاق النار في الهواء. بعد عدم توقفها، أطلق الجنود النار على الجزء السفلي من جسمها”.

وقدم الجنود الإسرائيليون الإسعاف الأولي للسيدة، التي ورد أنها تُدعى غادة ابراهيم علي سباتين (47 عاما)، وتم نقلها بعد ذلك من قبل مسعفين فلسطينين إلى مستشفى في بيت جالا، حيث توفيت متأثرة بفقدان الدم من شريان في فخذها.

تصاعدت حدة التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين في الأسابيع الأخيرة على خلفية هجمات فلسطينية في إسرائيل أسفرت عن مقتل 14 شخصا. ولقد كثف الجيش من أنشطته في الضفة الغربية في “محاولة لكبح جماح العنف المتصاعد”.

وقال طه حمامرة، وهو عضو في المجلس المحلي حوسان، لـ”تايمز أوف إسرائيل” إن سباتين تعرضت لإطلاق النار عند حاجز وضعه الجيش الإسرائيلي داخل القرية.

وقال حمامرة: “طلب منها [الجنود] التوقف، وهي استمرت في السير، وأطلقوا عليها النار”، مؤكدا رواية الجيش الإسرائيلي.

بحسب حمامرة فإن سباتين أرملة وأم لستة أولاد أقامت مع أولادها ووالديها في القرية الصغيرة. وأقامت في الأردن لسنوات قبل أن تعود إلى الضفة الغربية بعد وفاة زوجها.

وقد لاحظت القوات الإسرائيلية في الماضي عدة حالات لفلسطينيين – نساء عادة – يحاولون ما يُسمى بـ”الانتحار على يد شرطي” من خلال التصرف بطريقة مريبة أو تهديدية على أمل أن يُقتلوا برصاص القوات الإسرائيلية.

يوم الأحد، في خضم التوترات المتصاعدة، نفذ جنود إسرائيليون مداهمات في مدن فلسطينية في أنحاء الضفة الغربية في محاولة لوقف العنف، واعتقلوا 20 شخصا. واشتبك فلسطينيون مع القوات الإسرائيلية خلال المداهمات في طولكرم وجنين وأريحا، ما أدى إلى وقوع عدة إصابات.

وقال الجيش إن مسلحين فلسطينيين فتحوا النار على القوات في جنين، في حين رشق فلسطينيون في أريحا الجنود بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وأصيب أربعة فلسطينيين برصاص إسرائيلي حي خلال اشتباكات يوم الأحد، بحسب مسؤولي صحة فلسطينيين. وأصيب سبعة آخرين بجروح طفيفة.

صباح الأحد، قام فلسطينيون بإلحاق أضرار بموقع “قبر يوسف” في نابلس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال