إسرائيل في حالة حرب - اليوم 260

بحث

مقتل فتى فلسطيني وإصابة 6 آخرين خلال مداهمة للجيش الإسرائيلي بالقرب من أريحا

الجيش يقول ان القوات اشتبكت مع مسلحين في مخيم عقبة جبر خلال عملية اعتقال؛ تأتي الاشتباكات بعد أيام من فرض قيود على الحركة وسط تحذيرات من الهجمات

مركبات عسكرية إسرائيلية في مدينة أريحا بالضفة الغربية، 1 مايو 2023 (Screenshot: Twitter)
مركبات عسكرية إسرائيلية في مدينة أريحا بالضفة الغربية، 1 مايو 2023 (Screenshot: Twitter)

افاد مسؤولون فلسطينيون في قطاع الصحة ان فتى مُنتسب لحركة حماس قتل صباح الاثنين خلال مداهمة عسكرية اسرائيلية على مخيم عقبة جبر بالقرب من مدينة اريحا بالضفة الغربية.

وقالت وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية إن جبريل محمد كمال اللدعة (17 عاما) أصيب برصاصة قاتلة في رأسه وأصيب ستة آخرون بجروح وسط اشتباكات مع جنود إسرائيليين، من بينهم ثلاثة مدرجون في حالة خطيرة. ووردت أنباء عن إطلاق النار على رجل آخر في بيت لحم.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات دخلت مخيم عقبة جبر لاعتقال فلسطينيين مطلوبين.

لاحقا، أعلنت حركة حماس الشاب عضوا ومقاتلا في صفوفها.

وقال الجيش الإسرائيلي إن “تبادل لإطلاق النار وقع بين مسلحين وقواتنا” وسط المداهمة، مضيفا أن عددا من المشتبه بهم أصيبوا بنيران القوات.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات صادرت مسدسين محليين الصنع في المخيم، أحدهما استخدمه مسلح فلسطيني أصيب برصاصة بعد إطلاق النار.

وأظهرت لقطات نشرتها وسائل إعلام فلسطينية قافلة من المركبات العسكرية تدخل المخيم.

رشاشين محليين الصنع من طراز “كارلو” صادرتهما القوات الإسرائيلية في مخيم عقبة جبر بالقرب من مدينة أريحا بالضفة الغربية، 1 مايو 2023. (Israel Defense Forces)

وجاءت المداهمة وسط تنبيهات استخباراتية متزايدة باحتمال وقوع هجمات من قبل فلسطينيين في منطقة أريحا. وخلال الأسبوع والنصف الماضيين، فرض الجيش الإسرائيلي قيودًا شديدة على الحركة من وإلى المدينة.

وفي الأشهر الأخيرة، انطلق عدد من الفلسطينيين من أريحا والمنطقة المحيطة لشن هجمات ضد المدنيين الإسرائيليين وقوات الأمن.

وتعد المدينة ومخيم عقبة جبر المجاور جزءًا من المنطقة A من الضفة الغربية – وهي تخضع رسميًا للسيطرة الكاملة للسلطة الفلسطينية، على الرغم من قيام الجيش الإسرائيلي بأنشطة هناك.

وشهدت الأشهر الأخيرة اشتباكات دامية في عقبة جبر. ومن بين الضحايا فلسطيني يبلغ من العمر 20 عامًا قُتل بالرصاص بعد فراره من القوات الإسرائيلية في 24 أبريل، وفلسطيني يبلغ من العمر 15 عامًا يُزعم أنه ألقى زجاجات حارقة على قوات الجيش الإسرائيلي.

وتصاعدت التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين خلال العام الماضي، حيث نفذ الجيش مداهمات شبه ليلية في الضفة الغربية، وسط سلسلة من الهجمات الفلسطينية.

وفي مداهمات منفصلة خلال الليل في مناطق أخرى بالضفة الغربية، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات اعتقلت 15 فلسطينيا مطلوبا.

وقال الجيش إن القوات صادرت أيضا سلاحا ناريا من طراز إم-16 ومعدات عسكرية أخرى في بيت لحم. ولم يبلغ الجيش الإسرائيلي عن أي اشتباكات في بيت لحم، لكن وزارة الصحة الفلسطينية قالت إن شابًا يبلغ من العمر 20 عامًا أصيب برصاصة في صدره ويده على يد الجنود، وتم إدراجه في حالة حرجة.

وقُتل ما لا يقل عن 96 فلسطينيا منذ بداية العام، معظمهم أثناء تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، لكن بعضهم كان من المدنيين غير المتورطين والبعض الآخر قُتل في ظروف قيد التحقيق.

وأسفرت الهجمات الفلسطينية في إسرائيل والضفة الغربية عن 19 قتيلا منذ بداية العام والعديد من الإصابات الخطيرة.

اقرأ المزيد عن