مقتل فتى فلسطيني في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي خلال عملية لأخذ قياسات منزلي منفذي هجوم الجلمة
بحث

مقتل فتى فلسطيني في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي خلال عملية لأخذ قياسات منزلي منفذي هجوم الجلمة

الجيش يعمل في كفر دان، بلدة المسلحين الفلسطينيين اللذين قتلا ضابطا إسرائيليا في الهجوم الذي وقع عند الجدار الفاصل بالضفة الغربية في الليلة السابقة

القوات الإسرائيلية تأخذ قياسات منزل مسلح فلسطيني قتل ضابطا عند الجدار الفاصل في الضفة الغربية، في قرية كفر دان، 15 سبتمبر، 2022. (Israel Defense Forces)
القوات الإسرائيلية تأخذ قياسات منزل مسلح فلسطيني قتل ضابطا عند الجدار الفاصل في الضفة الغربية، في قرية كفر دان، 15 سبتمبر، 2022. (Israel Defense Forces)

أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الخميس إن قواته عملت في قرية كفر دان بالضفة الغربية، بلدة مسلحين فلسطينيين نفذا هجوماعند الجدار الفاصل بالضفة الغربية في الليلة السابقة، بهدف أخذ قياسات منزليهما تمهيدا لهدمهما المحتمل.

خلال العملية الليلية، اشتبكت القوات مع مسلحين فلسطينيين. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن فتى فلسطينيا يدعى عدي صلاح (17 عاما) قُتل بنيران إسرائيلية.

وقال الجيش إن قواته فتحت النار على مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار باتجاه الجنود وألقوا عبوات ناسفة وزجاجات حارقة، مضيفا “تم تحديد إصابات”.

وقام الجنود بأخذ قياسات منزلي أحمد عابد وعبد الرحمن عابد، من القرية الواقعة بالقرب من مدينة جنين، واللذين قتلا الرائد بار فلاح (30 عاما)، نائب قائد وحدة النخبة الاستطلاعية “ناحل”، بعد إطلاق النار عليه فجر الأربعاء.

وقُتل المسلحان في تبادل إطلاق النار الذي تلى ذلك مع القوات، بالقرب من قرية الجلمة بشمال الضفة الغربية.

تقوم إسرائيل بانتظام بهدم منازل الفلسطينيين المتهمين بتنفيذ هجمات مميتة كسياسة متبعة تعد فعاليتها موضع نقاش ساخن حتى في صفوف المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، في حين يندد نشطاء حقوق إنسان بهذه الممارسة باعتبارها عقابا جماعيا غير عادل.

وأضاف الجيش الإسرائيلي أنه اعتقل فلسطينيين اثنين في كفر دان للاشتباه في أنهما ساعدا المسلحين، وقام بمصادرة قطعتي سلاح.

وفقا للجيش الإسرائيلي، فإن الجنود المسؤولين عن كاميرات المراقبة رصدوا فجر الأربعاء المشتبه بهما في ما يُسمى بمنطقة التماس بين الضفة الغربية وإسرائيل، بالقرب من قرية الجلمة الفلسطينية، فجر الأربعاء. قامت القوات التي أُرسلت للتحقيق بتحويط المشتبه بهما وبدأت بإجراءات الاعتقال، مما أدى إلى تبادل لإطلاق النار.

ويشتبه الجيش بأن الاثنين خططا لنصب كمين للقوات التي تمركزت في موقع عسكري قريب.

الرائد بار فلاح ، 30 عاما، نائب قائد وحدة النخبة الاستطلاعية ’ناحل’، الذي قُتل في تبادل لإطلاق النار مع مسلحين فلسطينيي بالقرب من السياج الفاصل في الضفة الغربية، 14 سبتمبر، 2022. (Israel Defense Forces)

في أعقاب هجوم إطلاق النار الدامي، أمر وزير الدفاع بيني غانتس بإغلاق حاجزي الجلمة وسالم، وتعليق تصاريح الدخول إلى إسرائيل لسكان كفر دان حتى إشعار آخر.

تصاعدت التوترات في المنطقة في الأسابيع الأخيرة بينما كثفت القوات الإسرائيلية من مداهماتها وعملياتها التي يقول الفلسطينيين إنها تؤجج الغضب.

وتعرضت القوات الإسرائيلية مرارا لإطلاق النار خلال مداهمات ليلية في الضفة الغربية. وبدأ الجيش العملية بعد سلسلة من الهجمات القاتلة أسفرت عن مقتل 19 شخصا بين منتصف مارس وبداية مايو.

جنود إسرائيليون يغلقون مدخل حاجز الجلمة بالقرب من مدينة جنين بالضفة الغربية، 14 سبتمبر، 2022. (David Cohen / Flash90)

تقع كفر دان بالقرب من جنين، حيث خرج عدد من الهجمات في وقت سابق من هذا العام وحيث ركز الجيش الإسرائيلي معظم عملياته في إطار حملته الأخيرة.

ولقد قُتل 98 فلسطينيا على الأقل بنيران القوات الإسرائيلية حتى الآن هذا العام، بحسب حصيلة صادرة عن وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية، من بينهم 34 في منطقة جنين لوحدها.

ولقد تم اعتقال أكثر من 2000 فلسطيني منذ مطلع العام، وفقا لجهاز الأمن العام (الشاباك).

في مداهمات منفصلة في أنحاء الضفة الغربية فجر الخميس، اعتقلت القوات ستة مطلوبين فلسطينيين آخرين، وفقا للجيش الإسرائيلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال