مقتل عامل مصنع عربي في شمال البلاد بعد تعرضه للطعن على يد زميله في العمل
بحث

مقتل عامل مصنع عربي في شمال البلاد بعد تعرضه للطعن على يد زميله في العمل

في حادثة منفصلة، سيدة مسنة (83 عاما) قُتلت في منزلها في أم الفحم، مما يرفع عدد القتلى في جرائم قتل محتملة الأحد الى ثلاثة أشخاص

بشار حكروش، عامل في مصنع في كريات شمونة، الذي يُشتبه بأنه لقي مصرعه بعد قيام زميله في العمل بطعنه في 28 يوليو، 2019.  (Courtesy)
بشار حكروش، عامل في مصنع في كريات شمونة، الذي يُشتبه بأنه لقي مصرعه بعد قيام زميله في العمل بطعنه في 28 يوليو، 2019. (Courtesy)

قُتل عامل في مصنع للأغذية بشمال إسرائيل بعد تعرضه للطعن الأحد، وفي أم الفحم وفي حادثة منفصلة قُتلت سيدة مسنة (83 عاما) في منزلها، مما يرفع عدد القتلى في جرائم قتل محتملة في البلاد يوم الأحد إلى ثلاثة أشخاص.

ويُشتبه بأن الشاب (20 عاما) الذي عمل في مصنع دجاج في مدينة كريات شمونة تعرض للطعن من قبل زميله في العمل، في أعقاب شجار بين الإثنين، وفقا للسلطات. وورد أن الضحية يُدعى بشار حكروش، وهو من سكان قرية كفر كنا.

وعثر المسعفون من نجمة داوود الحمراء لخدمات الإسعاف على حكروش وهو في حالة حرجة في شارع “ياردن” في المدينة وحاولوا إنعاشه، لكنهم اضطروا إلى الإعلان عن وفاته في المكان، وفقا للمسعفين.

وتم اعتقال المشتبه به، المعروف للشرطة، بعد مطاردة قصيرة، وفقا للشرطة. وورد أنه هو أيضا من سكان إحدى قرى الجليل.

في حادثة منفصلة في مدينة أم الفحم العربية، تعرضت سيدة مسنة للطعن في منزلها ما أسفر عن مصرعها، وتم اعتقال نجلها (47 عاما) للاشتباه بارتكابه الجريمة بعد أن حاول الفرار من المدينة.

وذكرت تقارير إعلامية إن القتيلة تُدعى زينب محاميد. وتم اخذ الابن، المعروف للشرطة، للتحقيق معه.

وذكرت تقارير في الإعلام العبري أن أقارب محاميد، الذين استدعوا الشرطة، واجهوا الشرطيين في المكان وسألوهم “لماذا لا يقبع القاتل في السجن؟”  وقام الأقارب كما يبدو أيضا بتحطيم زجاج نافذة إحدى مركبات الشرطة.

وتأتي هاتان الجريمتان بعد مقتل رجل رميا بالرصاص في وقت سابق الأحد في وسط إسرائيل، في ما وصفته الشرطة بأنه خلاف على موقف سيارات في مركز التسوق “عزريئلي” في مدينة الرملة. وقدم مسعفون من منظمة “نجمة داوود الحمراء” العلاج للرجل الذي أصيب إصابة حرجة، وورد أنه يبلغ من العمر حوالي 40 عاما، ونقلوه إلى المركز الطبي “أساف هروفيه”، حيث أعلن الأطباء عن وفاته في وقت لاحق.

مساء الأحد ورد أن الضحية يُدعى أوفير حصادي (41 عاما). وأطلقت المشتبه به النار على حصادي في مركبته أمام أعين زوجته وابنته (6 أعوام) وطفلهما الرضيع، وفقا لما ذكرته القناة 12، وأصيب برصاصتين تم إطلاقهما من مسافة قريبة في صدره.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على مشتبه به في إطلاق النار، وهو رجل يبلغ من العمر 74 عاما من سكان مدينة اللد القريبة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال