مقتل طيار في سلاح الجو ومتدرب في تحطم طائرة خفيفة في جنوب البلاد
بحث

مقتل طيار في سلاح الجو ومتدرب في تحطم طائرة خفيفة في جنوب البلاد

الجيش يحقق في سبب الحادث، ويقول إنه لم تكن هناك أعطال تقنية معروفة أو مشاكل في الطقس

موقع تحطم طائرة قتل فيه جنديان إسرائيليان بالقرب من كيبوتس مشمار هنيغيف في جنوب إسرائيل، 24 نوفمبر، 2020. (Dudu Greenspan / Flash90)
موقع تحطم طائرة قتل فيه جنديان إسرائيليان بالقرب من كيبوتس مشمار هنيغيف في جنوب إسرائيل، 24 نوفمبر، 2020. (Dudu Greenspan / Flash90)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن الشخصين اللذين قُتلا في تحطم طائرة خفيفة في جنوب البلاد الثلاثاء هما مدرب ومتدرب في مدرسة طيران تابعة للجيش.

وقال المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي هيداي زيلبرمان إن الجيش يحقق في سبب تحطم الطائرة ذات المقعدين من طراز “سنونيت” صباح الثلاثاء بالقرب من كيبوتس ميشمار هنيغيف بعد أن خرجت في رحلة روتينية من القاعدة الجوية “حتساريم”.

المدرب كان ضابط احتياط الذي خدم في السابق في سرب طائرات “اف-16″، والمتدرب كان في الشهر الرابع من دورة تدريبية للطيارين، وفقا لزيلبرمان.

وقال زيلبرمان في إفادة للصحافيين: “من غير الواضح ما إذا كان السبب عطلا تقنيا أو خطأ بشريا. حسبما فهمنا لم يكن هناك حوار بين الطائرة والبرج والأحوال الجوية كانت جيدة”.

كما قال زيلبرمان إن انعدام الاتصال بين الطائرة وبرج المراقبة يعيق التحقيق، حيث لم يتضح متى بدأت المشاكل على متن الطائرة.

موقع تحطم طائرة قتل فيه جنديان إسرائيليان بالقرب من كيبوتس مشمار هنيغيف في جنوب إسرائيل، 24 نوفمبر، 2020. (Dudu Greenspan / Flash90)

وقال أيضا إن قائد سلاح الجو الإسرائيلي عميرام نوركين أمر بوقف جميع رحلات التدريب حتى إشعار آخر وأنه سيقوم بتعيين كولونيل لقيادة التحقيق في الحادث.

وتم إبلاغ عائلتي المدرب والمتدرب بوفاتهما، وقال زيلبرمان إن الجيش سيجري حوارا مع جميع المتدربين في دورة الطيارين.

ولم يتم بعد الإعلان عن اسمي الضحيتين.

هذا هو أول حادث مميت منذ عام 2008، عندما قُتل مدرب ومتدرب على متن طائرة تدريب من طراز مختلف.

في أعقاب حادثة تحطم الطائرة يوم الثلاثاء، وصلت إلى المكان طواقم إطفاء وإسعاف ومروحية تابعة لسلاح الجو، حيث تناثرت أجزاء متفحمة من الطائرة.

وقال أحد المسعفين إن القوات وصلت عندما كانت الطائرة لا تزال مشتعلة وشهدت “المشهد الصعب” للرجلين اللذين كانا غائبين عن الوعي بعد إخماد النيران.

بداية وُصفت حالتهما بالحرجة، لكن المسعفين اضطروا للإعلان عن وفاتهما بعد ذلك.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل. 

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال