مقتل شاب من القدس الشرقية بعد تعرضه لإطلاق نار في سيارته
بحث

مقتل شاب من القدس الشرقية بعد تعرضه لإطلاق نار في سيارته

أمير اللداوي (23 عاما) هو ضحية القتل العربي رقم 112 هذا العام؛ يُشتبه بأن المسلحين فروا من موقع الجريمة على دراجة نارية

توضيحية: سيارات الإسعاف خارج مدخل غرفة الطوارئ في مستشفى هداسا عين كارم.  (Noam Revkin Fenton/FLASH90)
توضيحية: سيارات الإسعاف خارج مدخل غرفة الطوارئ في مستشفى هداسا عين كارم. (Noam Revkin Fenton/FLASH90)

قُتل شاب من القدس الشرقية بعد تعرضه لإطلاق نار ليل الأربعاء-الخميس في ما يُشتبه بأنها جريمة قتل.

ويُعتقد أن المسلحين فروا من موقع الجريمة، في حي راس العامود، على دراجة نارية، بحسب تقارير في الإعلام العبري.

وتقوم الشرطة بالتحقيق والبحث عن الجناة.

وذكرت وسائل إعلام أن الضحية يُدعى أمير اللداوي (23 عاما) وهو من سكان مخيم شعفاط.

وتم نقل الضحية إلى مستشفى “هداسا هار هتسوفيم”، حيث أعلن الأطباء عن وفاته.

ولم يتضح بعد الدافع وراء الجريمة.

تشهد البلدات العربية ارتفاعا حادا في العنف في السنوات الأخيرة، تدفعه بشكل رئيسي، ولكن ليس على سبيل الحصر، الجريمة المنظمة.

منذ بداية عام 2021، قُتل 112 عربيا في جرائم قتل مفترضة، بحسب منظمة “مبادرات إبراهيم”، من بينهم، كان هناك 93 مواطنا عربيا، و19 فلسطينيا، إما من القدس الشرقية أو يحملون الإقامة الإسرائيلية.

ويلقي المواطنون العرب باللائمة على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع منظمات الجريمة القوية وتجاهلت العنف إلى حد كبير، والذي يشمل خلافات عائلية وحرب عصابات وعنف ضد النساء. كما أن المجتمع العربي عانى من عقود من الإهمال.

يوم الأربعاء، واصلت الشرطة جهودها لمكافحة الجريمة في الجنوب، حيث شارك 1200 شرطة في مداهمات واسعة النطاق. وفقا للشرطة الإسرائيلية، منذ بداية الحملة، تم اعتقال 225 شخصا ومصادرة 56 سلاحا ناريا و40 سيارة، وأصول بقيمة 3.4 مليون شيكل.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يعقد اجتماعا وزاريا في القدس في 15 تشرين الثاني 2021 لمناقشة جرائم العنف في الوسط العربي. (حاييم زاك / GPO)

في شهر أغسطس، وصف رئيس الوزراء نفتالي بينيت العنف والجريمة في البلدات العربية الإسرائيلية بأنها “كارثة وطنية”.

مساء الأحد، قُتلت سيدة عد تعرضها للطعن في منزلها في بلدة الجديدة المكر بشمال البلاد ليل الأحد، وفقا لمسؤولين. وتم الإعلان عن وفاة عائشة عبادي (55 عاما) في مكان الجريمة. واعتقلت الشرطة زوج الضحية للاشتباه بضلوعه في قتلها.

بعد وقت قصير من وصول جثتها إلى مستشفى الجليل في نهاريا، اندلع شجار بين أقارب عبادي في المستشفى.

وأصيب حارسا أمن بجروح طفيفة خلال محاولتهما منع الحشد من دخول مبنى المستشفى، حسبما صرح المستشفى في بيان.

في الآونة الأخيرة، تقوم الشرطة بإرسال شرطة إلى المستشفيات في أعقاب حالات عنف في الوسط العربي، لمنع اندلاع مثل هذه الشجارات.

تأتي هذه الحادثة في أعقاب شجار كبير ومسلح اندلع بين عائلتين أمام مستشفى “سوروكا” في بئر السبع الأسبوع الماضي، وعدد من الشجارات التي شهدتها مستشفيات أخرى خلال الأسبوع الأخير.

جاء مقتل عبادي بعد ساعات من إعلان الحكومة عن تخصيص مبلغ 155 مليون شيكل (حوالي 30 مليون دولار) لخطة وطنية لمحاربة العنف ضد النساء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال