مقتل شابين من بلدة الطيرة بإطلاق نار بعد أقل من 48 ساعة من مقتل شابين آخرين في البلدة
بحث

مقتل شابين من بلدة الطيرة بإطلاق نار بعد أقل من 48 ساعة من مقتل شابين آخرين في البلدة

أعلنت الشرطة أنها ألقت القبض على أربعة من سكان الطيرة للاشتباه بتورطهم في جريمة قتل الضحايا ماجد يوسف وأيمن ناصر

سكان الطيبة أيمن ناصر (يسار) وماجد يوسف اللذين قتلا بالرصاص في 26 نوفمبر 2022 (Courtesy)
سكان الطيبة أيمن ناصر (يسار) وماجد يوسف اللذين قتلا بالرصاص في 26 نوفمبر 2022 (Courtesy)

قُتل شابين من سكان الطيرة يوم السبت داخل مقهى في وسط البلاد، في ختام عطلة نهاية أسبوع دامية في المجتمع العربي الذي يواجه موجة لا هوادة فيها من الجرائم الدامية.

تم نقل ماجد يوسف وأيمن ناصر إلى المستشفى حيث توفيا متأثرين بجراحهما. وأصيب ضحية ثالثة في إطلاق النار بجروح طفيفة.

وأعلنت الشرطة إنها ألقت القبض على أربعة من سكان الطيرة للاشتباه بتورطهم في جريمة القتل، وصادرت مسدسا يُعتقد أنه استخدم في تنفيذ الجريمة. وقال مصدر في الشرطة لصحيفة “هآرتس” إنها لا تعتقد أن يوسف (20 عاما) كان هدف الهجوم، لكن القوات يبحثون ما إذا كان الهجوم جاء ردا على إطلاق نار وقع في وقت مبكر من صباح الجمعة، حيث قُتل شابين آخرين من سكان الطيرة.

وقال شاهد على الحادث يوم السبت إن مسلحين أطلقوا النار على المقهى باستخدام أسلحة آلية. ويتذكر أحد الشهود “تم إطلاق أكثر من 30 رصاصة وكان هناك أطفال في المنطقة”.

وقال شاهد آخر، محمد المصري، إن السكان يخشون حدوث هجوم انتقامي آخر بعد إطلاق النار يوم السبت.

وعثر يوم الجمعة أيضا على جثة فاطمة قطاوي (36 عاما) داخل موقع بناء في منطقة الشارون. وكانت قطاوي أم لخمسة أطفال وتنحدر من بلدة زيمر العربية. وألقت الشرطة القبض على مشتبه به في جريمة القتل التي وقعت في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.

وشهدت البلدات العربية في إسرائيل تصاعدا في العنف في السنوات الأخيرة، مدفوعة بشكل رئيسي، ولكن ليس حصريا، بتصاعد المنظمات الإجرامية.

ويلقي العرب في إسرائيل باللوم على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع المنظمات الإجرامية القوية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل الخلافات العائلية وحروب المافيا والعنف ضد النساء.

كما يعانى المجتمع العربي من عقود من الإهمال.

وقالت “مبادرات إبراهيم”، التي ترصد العنف في المجتمع العربي وتعمل لمكافحته، إن 98 مواطنا عربيا قتلوا في جرائم قتل على ما يبدو هذا العام. وقتل أربعة فلسطينيين آخرين داخل اسرائيل.

وقالت المنظمة غير الربحية إن 13 من ضحايا حوادث العنف والجرائم هذا العام كانوا من النساء.

وفي العام الماضي، قُتل 125 عربيا – وهو رقم قياسي على الإطلاق – في إسرائيل نتيجة العنف والجريمة.

اقرأ المزيد عن