مقتل فلسطيني بعد اشتعال سيارته خلال هجوم دهس مفترض في الضفة الغربية
بحث

مقتل فلسطيني بعد اشتعال سيارته خلال هجوم دهس مفترض في الضفة الغربية

انتشال جثة المهاجم المزعوم من سيارة محترقة ومحطمة بعد الحادثة التي وقعت بالقرب من المستوطنة؛ حماس تشيد بالعملية المزعومة

المستجيبون الأوائل في موقع محاولة دهس مزعومة في الضفة الغربية، 21 ديسمبر، 2021.  (Rescuers Without Borders)
المستجيبون الأوائل في موقع محاولة دهس مزعومة في الضفة الغربية، 21 ديسمبر، 2021. (Rescuers Without Borders)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن سائقا فلسطينيا حاول دهس جنود إسرائيليين بالقرب من مستوطنة ميفو دوتان شمال الضفة الغربية ليل الثلاثاء.

بحسب الجيش، لم تقع إصابات خطيرة في صفوف الإسرائيليين في الحادث الذي وقع شمال الضفة الغربية. وقُتل السائق، الذي اشتعلت النيران في سيارته في أعقاب تحطمها على ما يبدو بعد محاولة دهس.

ولقد فتح الجنود النار ونجحوا في “تحييد” السائق بعد أن زاد من سرعة سيارته مع اقترابه من نقطة الحراسة. واصطدمت السيارة بمركبة عسكرية، مما تسبب باندلاع حريق في المركبتين، وفقا للجيش.

وذكرت إذاعة الجيش أن جنديين أصيبا بجروح طفيفة لكنهما لم يحتاجا للذهاب إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقال متحدث باسم خدمات الطوارئ في الضفة الغربية إن رجال الإطفاء عثروا على جثة منفذ الهجوم المزعوم داخل إحدى المركبتين المحترقتين.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية إن المنفذ المزعوم يُدعى عبد العزيز حكمت موسى (22 عاما)، وهو من سكان قرية مركة، قرب جنين.

وأظهر مقطع فيديو من المكان طواقم الإطفاء وهم يحاولون إخماد النيران في المركبتين المحترقتين بجوار برج حراسة خرساني.

واشادت حركة “حماس” بالهجوم المزعوم.

وقال المتحدث بإسم الحركة حازم قاسم، “عملية مقاومة جديدة في جنين القسام يرد بها الشباب الثائر على جرائم الاحتلال ضد شعبنا وخاصة الأسيرات والأسرى”.

ولم تعلن الحركة مسؤوليتها عن الهجوم المفترض.

في شهر مارس 2018، عند الحاجز العسكري ذاته، قُتل جنديان في هجوم دهس.

ولقد شهدت الأسابيع القليلة الماضية ارتفاعا في الهجمات الفلسطسينية، حيث وقعت أربع هجمات في القدس وحدها، من بينهما هجوم إطلاق نار دام نفذه ناشط في حركة “حماس”.

كما لوحظ ارتفاع في عنف المستوطنين تجاه الفلسطينيين.

في الأسبوع الماضي، فتح مسلحون فلسطينيون النار على مركبة طلاب من المعهد ديني غير القانوني في حومش، مما أسفر عن مقتل يهودا ديمينتمان وإصابة شخصين آخرين.

واعتقلت القوات الإسرائيلية مشتبه بهم في الهجوم في سلسلة من المداهمات فجر الأحد. وقال جهاز الأمن العام (الشاباك) إن الخلية المتورطة في الهجوم تابعة لحركة “الجهاد الإسلامي”.

في أحدث هجوم، أصيب رجل (38 عاما) بجروح طفيفة صباح السبت بعد تعرضه للطعن عند حاجز بالقرب من الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

في الماضي، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على سائقين ظنت أنهم يشكلون تهديدا، لكن تبين في وقت لاحق أنهم لم يكونوا ينوون تنفيذ هجوم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال