مقتل زعيم عصابة إسرائيلية رميا بالرصاص في وضح النهار في محطة وقود بالقرب من تل أبيب
بحث

مقتل زعيم عصابة إسرائيلية رميا بالرصاص في وضح النهار في محطة وقود بالقرب من تل أبيب

اعلنت وفاة بيني شلومو لدى وصوله إلى المستشفى بعد تعرضه لإطلاق نار في أزور؛ رجل آخر في حالة خطيرة؛ شرطي خارج الخدمة تواجد في مكان الحادث لاحق المشتبه بهما لكنهما نجحا بالفرار

صورة مركبة تُظهر بيني شلومو (أعلى اليسار) والموقع الذي قُتل بيني شلومو وأصيب رجل آخر بالصاص فيه، في عملية اغتيال مشتبه بها في أزور، 3 أكتوبر 2022 (Channel 13 screengrab, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)/(Avshalom Sassoni/Flash90)
صورة مركبة تُظهر بيني شلومو (أعلى اليسار) والموقع الذي قُتل بيني شلومو وأصيب رجل آخر بالصاص فيه، في عملية اغتيال مشتبه بها في أزور، 3 أكتوبر 2022 (Channel 13 screengrab, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)/(Avshalom Sassoni/Flash90)

لقي زعيم عائلة جريمة كبرى مصرعه وأصيب آخر بجروح خطيرة يوم الاثنين في ما يُشتبه بأنها عملية اغتيال في عالم الجريمة وقعت بالقرب من تل أبيب.

تم نقل بيني شلومو (42 عاما) وهو رئيس عائلة الجريمة شلومو ورجل آخر في الأربعينات من عمره إلى مركز فولفسون الطبي، حيث قام المسعفون بتقديم الاسعافات الاولية في محاولة لانقاذ حياتهما.

أعلن الطاقم الطبي وفاة شلومو لدى وصوله إلى المستشفى ووفقا لما ذكره المسعفون فإن الرجل الآخر، الذي لم يتم الكشف عن هويته بعد، وصل إلى المستشفى في حالة غير مستقرة مع إصابات خطيرة بعد إطلاق النار عليهما في وضح النهار.

وقالت الشرطة في بيان أنه عند الساعة الثانية بعد الظهر وصل مجهولان إلى محطة وقود في أزور واطلقا النار على الرجلين اللذين وقفا في مكان قريب.

وذكرت تقارير إعلامية عبرية أن شرطيا خارج الخدمة كان يملأ دراجته النارية بالوقود في مكان الحادث عندما بدأ إطلاق النار قام بملاحقة المسلحين وهما يبتعدان عن محطة الوقود، وعندما توقف بجانبهما صدم المهاجمان دراجته بسيارتهما.

الشرطي – الذي لم يصب بأذى – أطلق النار على المشتبه بهما عندما تركا سيارتهما وسرقا سيارة امرأة على الجانب الآخر من الطريق. وذكرت التقارير أنهما فرا دون أن يصابا في السيارة المسروقة.

 

عائله بيني شلومو الاجرامية هي خصم لدود لمنظمة شالوم دومراني الإجرامية. وهذا العام على ما يبدو صعّد الطرفان هجماتهما ضد بعضهما البعض حيث انه في مايو اعترضت الشرطة فرقة اغتيال من منظمة دومراني ورد أنها كانت في طريقها لقتل عضو بارز في عصابة شلومو.

وقُتل آفي بيتون المعروف لدى الشرطة باسم “رجل المال” في عصابة دومراني في انفجار سيارة مفخخة في مدينة أشكلون بجنوب البلاد في شهر فبراير الماضي.

ونجا بيني شلومو نفسه من عدة محاولات اغتيال على مر السنين. وقُتل شقيقه شالوم شلومو رميا بالرصاص في 2015.

أُطلق سراح دومراني من السجن في أكتوبر العام الماضي بعد أن قضى ست سنوات وراء القضبان بعد إدانته بمحاولتي قتل وزُعم أنه يعمل منذ ذلك الحين على تقوية منظمته وإعادة تأهيلها ماليا.

وجاء خروجه من السجن بعد إطلاق سراح بيني شلومو أيضا في أغسطس الماضي بعد أن قضى وقتا في السجن في قضية اعتداء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال